زراعة كبد تفضي إلى تغير فئة الدم

تم نشره في السبت 26 كانون الثاني / يناير 2008. 10:00 صباحاً

 

سيدني- كانت الفتاة ديمي لي برينان ذات الـ15 ربيعا في العاشرة من عمرها عندما اخضعت لعملية زرع كبد ناجحة وكانت فئة دمها (او.سلبي) الا ان ما طرأ من تغيير على فئة دمها الى(او.ايجابي) منذ تلقيها الكبد الجديد شكل سابقة بيولوجية اذهلت المجتمع العلمي في استراليا والعالم.

ولم يستطع الطبيب مايكل ستورمون من مستشفى(ويستميد) للأطفال في سيدني ان يخفي دهشته وهو يعلن امام جمع من الصحافيين الأمر المثير والمربك انه يبدو ان الخلايا الجذعية لكبد الفتاة الجديد "تسللت" الى نخاعها العظمي "ما ادى الى عملية زرع للنخاع العظمي عندها" ادى الى تغيير فئة دمها الى فئة دم الواهب.

وأوضح ستورمون ان الواهب كان فتى في الـ12 من عمره تعرض لاضطراب دماغي ادى الى وفاته وكانت فئة دمه(او.ايجابي).

وقال الطبيب ان مجمعا طبيا خاصا تم تشكيله بعد التأكد من تحول فئة دم الفتاة قام بمراجعات واستشارات واسعة النطاق شملت مستشفيات العالم وراجع التاريخ الطبي البشري فلم يعثر على حالة مماثلة وتوصل الى الجزم بأنها السابقة الاولى في تاريخ الجنس البشري.

واعترف الدكتور ستورمون بأن لا احد يملك تفسيرا لهذا التحول الا ان هناك ورشة عمل انطلقت في محاولة اكتشاف اسباب ما حصل.

وكانت الفتاة برينان قد توقفت عن تناول الأدوية المكافحة لرفض العضو الجديد بعد اشهر قليلة على عملية زرع كبدها الجديد الذي يعمل بشكل طبيعي ولا تظهر على جهاز المناعة لديها أي علامات او مؤشرات سلبية.

التعليق