إعلان أسماء المرشحين للفوز بجائزة الأوسكار

تم نشره في الخميس 24 كانون الثاني / يناير 2008. 10:00 صباحاً

بيفرلي هيلز - اعلن منظمو جائزة الاوسكار أول من أمس اسماء الممثلين المرشحين للفوز بجائزة الاوسكار لافضل ممثل وهم: جورج كلوني عن دوره فيلم "مايكل كلايتون"، دانييل داي لويس عن دوره في فيلم "ذير ويل بي بلود" (ستكون هناك دماء)، جوني ديب عن دوره في فيلم "سويني تود"، وتومي لي جونز عن دوره في دوره في فيلم "ان ذي فالي اوف ايلاه" (في وادي الاله). وفيغو مورتينسن عن دوره في فيلم "ايسترن بروميسيز" (الوعود الشرقية).

اعلن منظمو جائزة الاوسكار أمس الثلاثاء اسماء المرشحات للفوز جائزة الاوسكار لافضل ممثلة وهن: كايت بلانشيت عن دورها في فيلم "اليزابيث: ذي غولدن ايج" (اليزابيث: العصر الذهبي). وجولي كريستي عن دورها في فيلم "اواي فروم هير" (بعيدا عنها). وماريون كوتيار عن دورها في فيلم "لا موم". ولورا ليني عن دورها في فيلم "ذي سافيجيز" (المتوحشون)، وايلين بيج عن دورها في فيلم "جونو".

أما المرشحون للفوز جائزة الاوسكار لافضل مخرج هم: جوليان شنابل عن فيلم "ذي دايفينغ بيل اند ذي باترفلاي" (جرس الغطس والفراشة). جيسون ريتمان عن فيلم "جونو"، وتوني غيلروي عن فيلم "مايكل كلايتون"، جويل وايثان كوين عن فيلم "لا مكان للمسنين" (نو كانتري فور اولد مين)، وبول توماس اندرسون عن فيلم "ذير ويل بي بلود" (ستكون هناك دماء) رشح الاسباني خافيير بارديم والاسترالية كيت بلانشيت لاوسكار افضل دور ثاني الاول عن "نو كانتري فور اولد مان" (لا مكان للمسنين) الثانية عن "آم نوت ذير" (لست هناك). وكان الاثنان قد حصلا بالفعل على الغولدن غلوب في الفئة نفسها في 13 كانون الثاني (يناير). وتتنافس بلانشيت المرشحة ايضا لاوسكار افضل ممثلة عن "اليزابيث، ذي غولدن ايج" (اليزابيث، العصر الذهبي) على اوسكار افضل دور ثانوي نسائي مع روبي دي عن "اميريكان غانغستر" (رجل عصابات اميركي) وسواريس رونان عن "اتونمنت" (التوبة) وايمي ريان عن "غان بيبي غان" (اختفاء) وتيلدا سوينتون عن "مايكل كلايتون".

من جانبه يتنافس بارديم الذي يقوم بدور قاتل في فيلم الاخوين كووين على اوسكار افضل ممثل في دور ثانوي مع كايسي افليك "ذي اساسينيشن اوف جيسي جيمس باي كاورد روبرت فورد" (اغتيال جيسي جيمس على يد الجبان روبرت فورد) وهال هولبروك عن "اينتو ذي وايلد" (رحلة في البرية) وفيليب سيمور هوفمان عن "تشارلي ويلسونز وور" (حرب تشارلي ويلسون) وتوم ويلكنسون عن "مايكل كلايتون".

التعليق