المكرمة الملكية تمنح اتحاد الملاكمة القدرة على تشكيل منتخب قوي وتطوير البنية التحتية

تم نشره في الأربعاء 23 كانون الثاني / يناير 2008. 09:00 صباحاً

 

عمان – الغد – منحت مكرمة جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين اتحاد الملاكمة المزيد من الدعم بانشاء صالة خاصة تعنى باللعبة، بعدما تقدمت الملاكمة الاردنية خطوات كبيرة نحو التقدم لمصاف الدول العربية المتقدمة باللعبة، ومقارعة ابطال القارة وهذا سيسهم بشكل كبير للوصول نحو العالمية، منحت هذه المباركة اتحاد الملاكمة المزيد من التحضير لتشكيل منتخب قوي قادر على مقارعة الاقوياء، وهذا يتطلب جهدا كبيرا من التخطيط السليم وجلسات حوارية مستفيضة مع الاجهزة الفنية لوضع النقاط على الحروف نحو عمل جاد والأخذ بالاسباب ومن ثم مناقشة الاخفاق لا سمح الله.

وكان اتحاد الملاكمة برئاسة الفريق اول المتقاعد محمد ماجد العيطان، قد ركز على اعداد فريق نسوي قادر على تشكيل نواة لمنتخب قوي في المستقبل القريب بما يمنحنا المزيد من المشاركات العربية والدولية.

الاتحاد لم يبخل على الاجهزة الفنية باقامة المعسكرات والمشاركة بالبطولات العربية للفئات العمرية والبطولات الدولية التي منحت اعضاء منتخباتنا الوطنية المزيد من الثقة والقدرة على مواصلة تحقيق الانجازات، وكان جل تركيز العيطان للوصول الى اولمبياد بكين العام الحالي، حيث يركز اهتمامه بالجيل الشاب القادر على العطاء لفترات اطول دون اغفال لاعبي منتخباتنا الوطنية الذين حققوا الانجازات، وان الجيل الحالي قادر على زيادة الألق عربيا ودوليا واولمبيا.

من هنا فان الاتحاد امام مهمة كبيرة، لان ثقة جلالة الملك يجب ان تؤتي أُكلها وتمنح الاتحاد مزيدا من التدريبات والمعسكرات الداخلية والخارجية والمشاركة بالعدد الاكبر من البطولات العربية والدولية، واستضافة المنتخبات التي تسبقنا في هذه اللعبة واقامة معسكرات داخلية للاستفادة من خبراتها، بالإضافة الى جلسات حوارية مستفيضة من اصحاب الخبرة في هذا المجال لتقييم كل مشاركة والخروج بالسلبيات، وتطويعها لمصلحة اللعبة لتكون نقاطا ايجابية في قادم الايام.

وبالعودة الى النتائج التي حققتها الملاكمة في العام الماضي وحصل من خلالها لاعبونا من خلال المشاركات العربية والدولية والدورة العربية على (21) ميدالية منها ثلاث ذهبية وخمس فضية، كانت اغلاها التي حققها محمد عبدالعزيز في الدورة العربية، فيما كان المتألق ابراهيم الزعبوب يحقق ميداليتين ذهبيتين في بطولة تركيا الدولية، فيما ينتظر لملاكمنا الناشئ فرج درويش مستقبلا كبير في قادم المشاركات.

أما رئيس الاتحاد فان نظرته ثاقبة كونه احد لاعبي الملاكمة ويحث كافة اعضاء الاتحاد للرقي باللعبة وتوفير كافة الادوات اللازمة للعبة، بالاضافة الى مساهمته بالجزء الاكبر من المناقشات التي تصب في مصلحة اللعبة.

وبما ان الاتحاد وفر اكبر عدد ممكن من المعسكرات الداخلية والخارجية، فانه أصبح لزاما على اللاعبين النظر للميداليات بعيون حادقة مملوءة بالفخر والاعتزاز والكبرياء كلما صدح السلام الملكي على منصة التتويج.

إذن اتحاد الملاكمة قادم لتطوير ابجديات اللعبة ومنح المختصين الصلاحيات الكاملة للعمل الجماعي واتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب للارتقاء بأفضل منتخب، ويسعى لان تكون الملاكمة علامة مضيئة في سماء الرياضة الاردنية.

توجهات جلالة الملك سيستثمرها الرياضيون عامة والملاكمون على وجه الخصوص والاتحاد قادر على حمل  الثقة، ونحن كإعلاميين لن نتأخر في تقديم كافة اشكال الدعم للاتحاد في سبيل تقدم ورقي اللعبة، وسيكون النقد ان وجد لاجل النقد الهادف وللمصلحة العامة.

التعليق