بدء التحضيرات لإقامة الدورة الثانية لمهرجان المحبة الثاني في أبوظبي

تم نشره في الأربعاء 23 كانون الثاني / يناير 2008. 10:00 صباحاً

القاهرة- عقدت اللجنة المنظمة للدورة الثانية من مهرجان المحبة الثاني مؤتمرا صحافيا في العاصمة الإماراتية أبوظبي للإعلان عن مجلس الأمناء والتعريف بخطط المهرجان الذي يقام في الفترة من 17 إلى 19 نيسان "إبريل" المقبل تحت رعاية الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي.

وأعلنت اللجنة في بيان عقب اجتماعها يوم الأول من أمس تكوين مجلس أمناء للمهرجان من شخصيات عامة على رأسها الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير خارجية الإمارات كرئيس فخري، ومن بين أعضائها الدكتور عبدالحكيم مراد ونتر أستاذ كرسي الشيخ زايد في جامعة كامبردج ببريطانيا ورجل الدين اليمني الحبيب علي الجفري، والداعية الإسلامية المصرية د. عبلة الكحلاوي.

ويعنى مهرجان المحبة السنوي بتشجيع وترويج وتكريم الأعمال الفنية التي تتخذ من النبي محمد موضوعا لها في فئات الأغنية والإعلان والأفلام والبرامج التلفزيونية والوثائقية والكتاب والتصوير الفوتوغرافي والفن التشكيلي والرسم ووسائل الإعلام إضافة إلى اختيار شخصية العام وحدث العام.

ويرأس لجنة تحكيم جوائز المهرجان د. عبدالحكيم مراد ونتر، والذي يقوم بدوره باختيار نخبة من أصحاب الخبرة في فئات الجوائز لاختيار الفائزين من كل فئة.

وسبق أن أقامت اللجنة المنظمة للمهرجان حفلا بالقاهرة في كانون الأول/ ديسمبر الماضي، حضره جمع من الفنانين والفنانات والشخصيات الإعلامية المصرية الذين تمت دعوتهم لحضور الدورة الثانية كضيوف شرف بينهم حنان ترك وأحمد بدير وسعيد صالح ومحمود الجندي وعلاء مرسي وأحمد شاكر ومحمد الصاوي ومنى عبدالغني والموسيقار أمير عبدالمجيد.

ويقول منظمو المهرجان إنه يهدف إلى جذب أنظار العالم لشخصية النبي محمد الإنسانية "ودعم إنتاج المزيد من الأعمال الفنية المبدعة والمساهمة في ظهور أفكار إعلامية وفنية وترفيهية راقية في الشكل والمضمون لكافة شرائح المجتمع وإيجاد قناة إيجابية جديدة يتم من خلالها التعبير عن محبة الرسول وتشجيع مختلف الفنانين في العالم للتعبير عن محبتهم للرسول بلغة شعوبهم".

التعليق