رسالة "حب واعتراف" من محمود درويش في تكريم النقاش

تم نشره في الأربعاء 23 كانون الثاني / يناير 2008. 10:00 صباحاً
  • رسالة "حب واعتراف" من محمود درويش في تكريم النقاش

القاهرة- أرسل الشاعر الفلسطيني محمود درويش رسالة "حب واعتراف" للناقد المصري رجاء النقاش بمناسبة الاحتفال التكريمي الذي اقامته نقابة الصحافيين المصريين واللجنة الثقافية في حزب التجمع (معارضة) للنقاش مساء أول من أمس الاثنين.

وجاء في الرسالة التي القاها الشاعر المصري حلمي سالم بالنيابة "عزيزي رجاء النقاش كنت وما زلت اخي الذي لم تلده امي منذ جئت الى مصر (..) اخذت بيدي وأدخلتني الى قلب القاهرة الانساني والثقافي".

وتابع "وكنت من قبل قد ساعدت جناحي على الطيران التدريجي فعرفت قراءك علي وعلى زملائي القابعين خلف الاسوار (..) عمقت احساسنا بأننا لم نعد معزولين عن محيطنا العربي".

واعتبر ان النقاش كان له دور "في تطوير وعي المسؤولية وفي تعميق العلاقة بين حرية الشعر وشعر الحرية".

وأضاف "نحن مدينون لك لأنك لم تكف عن التبشير النبيل بالمواهب الشابة وعن تحديث الحساسية الشعرية والدفاع عن الجديد الابداعي في مناخ كان ممانعا للحداثة الشعرية ومدينون لك لأنك ابن مصر البار وابن الثقافة العربية الذي لم تدفعه موجات النزعات الاقليمية الرائجة الى الاعتذار عن عروبته الثقافية".

واعتبر رجاء النقاش الذي يعاني من سرطان الكبد في كلمته ان اشارات تكريمه والاحتفال به والرسائل التي بعث بها محمود درويش وتلك التي وصلته من اليمن تؤكد ان "الثقافة هي جامعة الدول العربية وليس المبنى المقام على ضفة النيل الشرقية لأن الادب هو القادر على جمع العالم العربي".

وأضاف ان "رسالة محمود درويش تشير ايضا الى ان القضية الفلسطينية هي القضية الام بالنسبة للعالم العربي وهي حاضرة ومستقرة في ضميره الى اليوم".

ورأى النقاش في تكريمه "نوعا من تكريم الصحافة الثقافية التي تعمل في ظروف سيئة ويتم التضييق عليها".

وتحدث في حفل التكريم نقيب الصحافيين المصريين مكرم احمد والامين العام لحزب التجمع رفعت السعيد والناقد عبدالمنعم تليمة والروائي بهاء طاهر وقاموا بتسليم النقاش دروع النقابة والتجمع ودار الهلال المصرية.

يشار الى ان رجاء النقاش كان اول من عرف بالشعراء محمود درويش وسميح القاسم الى جانب الكتاب الفلسطينيين داخل الخط الاخضر بعد ان عزلهم العالم العربي عنه.

وقام النقاش بتأسيس مجلات ثقافية مثل "الهلال" و"الكواكب" و"الاذاعة والتلفزيون".

وساند الشاعر السوري الراحل نزار قباني بعد حرب حزيران/ يونيو 1967 اثر اصداره قصيدة "هوامش على دفتر النكسة" التي تم منعه من دخول مصر على اثرها، فقام النقاش بلعب دور في تقريب المسافات والترحيب بعودته من قبل الزعيم المصري الراحل جمال عبدالناصر.

ومن اهم كتبه "السيرة الذاتية لنجيب محفوظ" و"ثلاثين عاما مع الشعر والشعراء" و"بين اليمين واليسار" عن الكاتب المصري محمود عباس العقاد وكتابه "فدوى طوقان وانور المعداوي" وكتابه عن "محمود درويش وسميح القاسم".

التعليق