آرسنال وتشلسي يسعيان لتكرار سيناريو الموسم الماضي

تم نشره في الثلاثاء 22 كانون الثاني / يناير 2008. 09:00 صباحاً

كأس الرابطة الإنجليزية

نيقوسيا - سيطمح كل من ارسنال وتشلسي الى تكرار سيناريو الموسم الماضي عبر بلوغ المباراة النهائية لمسابقة كأس رابطة الاندية الانجليزية المحترفة، وذلك عندما يحل الاول ضيفا على جاره توتنهام اليوم الثلاثاء والثاني على ايفرتون يوم غد الاربعاء في اياب الدور نصف النهائي، وكان تشلسي احرز اللقب بفوزه على ارسنال 2-1 في المباراة النهائية العام الماضي.

على ملعب "وايت هارت لاين"، يأمل توتنهام كسر النحس الذي يواجهه امام ارسنال عادة وتقديم مستوى طيبا على غرار مباراة الذهاب عندما احرج خصمه في "ستاد الامارات" وأجبره على التعادل معه 1-1.

ولم يتذوق ارسنال طعم الهزيمة في 21 مباراة متتالية امام جاره منذ عام 1999، الا ان الفريق الابيض تغير كثيرا في الفترة الاخيرة بعد وصول المدرب الاسباني خواندي راموس وبات قادرا على مقارعة اقوى الفرق وخصوصا انه يملك هدافا من الطراز الرفيع هو البلغاري ديميتار برباتوف.

ويقول مدافع ارسنال الفرنسي وليام غالاس "بالنسبة لتوتنهام كانت مباراة الذهاب بمثابة الخسارة لأنهم لعبوا بطريقة جيدة وكانت الفرصة متاحة امامهم لتحقيق افضلية علينا. انا متأكد اننا سنكون اقوى في مباراة الغد وهم يدركون هذا الامر ايضا".

ولم يلعب غالاس قائد ارسنال اية مباراة هذا الموسم في كأس الرابطة، حيث اعتاد مدرب الفريق الفرنسي ارسين فينغر الاعتماد على لاعبيه الشبان في هذه المسابقة، الا انه سيسند دورا لمواطنه هذه المرة بسبب غياب العاجي كولو توريه والكاميروني الكسندر سونغ والسويسري يوهان دجورو.

بدوره، يملك توتنهام دافعا كبيرا لبلوغ اول مباراة نهائية له منذ 2002، ولهذه الغاية اراح راموس في المباراة امام سندرلاند السبت الماضي بعض العناصر الاساسية وعلى رأسها برباتوف والفرنسي ستيد مالبرانك والمدافع الدولي ليدلي كينغ، كما اشرك المهاجم الايرلندي روبي كين لمدة 15 دقيقة فقط من دون ان يمنع هذا الامر الاخير من تسجيل هدفه المائة مع النادي اللندني الذي انتقل اليه قادما من انتر ميلان الايطالي عام 2002.

وعلى ملعب "غوديسون بارك"، سيكون تشلسي في وضع افضل من ارسنال استنادا الى فوزه على ايفرتون 2-1 ذهابا، ويسعى تشلسي للتأهل الى المباراة النهائية للمرة السادسة في تاريخه والى لقبه الرابع في المسابقة بعد اعوام 1965 (فاز على ليستر سيتي 3-2 ذهابا وتعادل صفر-صفر ايابا) و1998 (فاز على ميدلزبره 2-0 بعد التمديد) و2005 (فاز على ليفربول 2-1 بعد التمديد)، علما بأنه كان يعتمد نظام الذهاب والاياب منذ انطلاق المسابقة عام 1961 حتى عام 1966 عندما فاز وست بروميتش باللقب على حساب وست هام.

اما ايفرتون فهو لم يفز بلقب هذه المسابقة في السابق، علما انه بلغ النهائي في مناسبتين عامي 1977 عندما خسر امام استون فيلا 3-2 في مباراة معادة للمرة الثانية بعد ان تعادل الطرفان 0-0 و1-1 في المباراتين الاوليين، و1984 عندما خسر امام ليفربول 0-1 في مباراة معادة لان نتيجة المباراة الاولى انتهت من دون اهداف.

 ويأمل ايفرتون الذي صعد الى المركز الرابع على لائحة ترتيب الدوري بفوزه على ويغان 2-1 أول من امس الاحد ان يعوض نتيجة مباراة الذهاب ليتأهل الى النهائي للمرة الثالثة، علما بأنه لم يلعب اية مباراة نهائية منذ عام 1995 عندما فاز بالكأس المحلية.

التعليق