دراسة للأمم المتحدة تشير الى تزايد الفيضانات واحتمال ظهور الملاريا في أوروبا

تم نشره في الأحد 20 كانون الثاني / يناير 2008. 09:00 صباحاً

جينيف - أفادت دراسة للأمم المتحدة بأن عدد الفيضانات تزايد بشدة في السنوات الأخيرة في العالم. وأشارت الدراسة إلى أن نحو200 مليون شخص كانوا ضحايا للكوارث الطبيعية العام الماضي ومنهم164 مليون شخص ضحية للفيضانات وحدها.

وحسب الدراسة فإن عام 2007 كان "عاديا" قياسا لعدد الكوارث الطبيعية التي وقعت فيه والتي بلغت399 كارثة مقارنة بمتوسط عدد الكوارث التي شهدها العالم منذ عام2000 وحتى عام2006 والذي بلغ 394 كارثة. غير أن وصول عدد الفيضانات إلى206 عام 2007 يعتبر فوق متوسطها خلال الأعوام الماضية والذي لم يتعد172 فيضانا.

وجاءت العواصف والأعاصير في المركز الثاني من الكوارث بعد الفيضانات حيث أحصت منها الدراسة103 ما بين عاصفة وإعصار مقارنة بـ107 عواصف واعاصير متوسطة الأعوام الماضية. ورأت ديبراراتي جوها سابير المشرفة على الدراسة أن "هذه الأرقام تؤكد تنبؤات العلم بشأن التغير المناخي" وحذرت من احتمال تزايد الأمراض التي تجلبها الفيضانات مثل حمى الدنجي والملاريا وأضافت:"من غير المستبعد أن تعود الملاريا للظهور في أوروبا".

التعليق