مسابقة موسيقية في "العلوم والتكنولوجيا"

تم نشره في السبت 19 كانون الثاني / يناير 2008. 10:00 صباحاً

 

الرمثا-الغد- أقامت عمادة شؤون الطلبة في جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية مسابقة بالعزف على الآلات الموسيقية، شارك فيا 30 متسابقا ومتسابقة من الطلبة، تمتعوا بمستوى راق نال إعجاب الحضور.

واختارت اللجنة القائمة على المسابقة آلات الجيتار والعود والكمان والبيانو والاورغ والركوردر، وقد شكلت عمادة شؤون الطلبة لجنة تحكيم مؤلفة من الدكتور محمد غوانمة رئيس قسم الموسيقى في جامعة اليرموك والدكتور رامي عويس رئيس قسم الهندسة الطبية الحيوية وعمر محاميد مشرف الموسيقى في جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية وذلك بحضور عميد شؤون الطلبة الدكتور حسين اللبون.

وفاز بالمركز الأول بالعزف على آلة العود الطالب انس رسلان، وجاءت الجائزة الأولى لآلة الجيتار مناصفة بين أدهم سهاونة وعاطف ملحس، وبالمركز الأول على آلة الكمان الطالب محمد طهبوب وبالمركز الأول على آلة البيانو الطالبة فيوليت ماضي.

وأثنى عميد شؤون الطلبة الدكتور حسين اللبون بالمستوى المتميز الذي يتمتع به الطلبة مؤكدا بأنها ليست المرة الأولى التي يفوز بها طلبة الجامعة حيث حققوا انجازات وحصلوا على  جوائز عدة من الجامعات الأردنية الشقيقة.

ورأى الدكتور اللبون أن مثل هذا العمل اللامنهجي يضيف للطلبة مزيدا من الإبداع ولذا لابد من تضافر الجهود للعمل على الاستفادة من الأوقات الضائعة لدى الشباب وجعلها تصب في بوتقة النشاطات اللامنهجية، وكل ما يفيد الفرد بشكل خاص والمجتمع بشكل عام، لأنها تعمل على تعزيز العلاقات بين الطلبة وتنمي حسهم بالمسؤولية.

وتحرص العمادة دوما أن تكون هناك أعمال جديدة تخدم مصلحة الطالب وتنمي قدراته الفكرية السلوكية التي تخدمه في الجامعة وخارجها.

وقال أن الطلبة "لديهم الإبداع الكافي والمتميز الذي لا ينقصه شيء سوى التوجيه والدعم"، وهذا هو بحسب اللبون، شأن عمادة شؤون الطلبة في جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية، "وما هذه المسابقة إلا اكبر دليل على ذلك".

وأوضح الدكتور رامي عويس أن مثل هذه الأنشطة تساعد وتحفز الطلبة على الإبداع والمثابرة في التحصيل العلمي لأنها تخرج الطلبة من الروتين اليومي فهي تقضي على الفراغ وتستثمره لفائدة الطلبة ونحن في غاية الفرح لمثل هذه الأعمال الفنية والنيرة والتي تقوم عليها عمادة شؤون الطلبة.

وأشاد الدكتور محمد غوانمة بهذا النشاط المتميز الذي أولته عمادة شؤون الطلبة في جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية جُل اهتمامها ورعايتها، حيث تساعد مثل هذه الأعمال على تطوير الذات والمهارات الشخصية التي من شأنها إبراز الصورة الجيدة للطالب.

وقال مشرف الموسيقى في جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية عمر محاميد بأن هذا النشاط يأتي لأهمية دور الموسيقى في "جلاء الروح والانسجام الكلي بين طلبة الجامعة".

وتحدث محاميد عن انسجام النشاط مع توجهات العمادة في دعم النشاطات اللامنهجية، واكتشاف المواهب الجديدة في الجامعة من خلال هذه البرامج.

التعليق