الكآبة نصائح وحقائق وأعراض

تم نشره في السبت 12 كانون الثاني / يناير 2008. 10:00 صباحاً
  • الكآبة نصائح وحقائق وأعراض

 

1 – ما هي أخطار الكآبة

ان الجميع وبغض النظر عن العمر، الدخل، الفئة، الجنس، العرق والديانة معرضون لمخاطر الكآبة والشائع منها هو تاريخ المرض نفسه.

وبالإضافة إلى ذلك فإن أولئك الذين يتعرضون لنكبات وظروف غاية في الحساسية، الاعتداءات والأمراض الخطيرة أو موت عزيز فهم الذين يصابون بهذا المرض.

2 – أعراض الكآبة:

 تشمل الأعراض للبالغين:

•     حالة حزن وقلق مستمرين.

•     إمّا النوم بكثرة أو قلة النوم والاستيقاظ لمرات عديدة أو الاستيقاظ المبكر.

•     قلة الشهية وفقدان الوزن أو الإفراط في الأكل وزيادة الوزن.

•     فقدان الاستمتاع بالنشاطات السابقة مثل الجنس.

•     عدم الاستقرار والضجر.

•     أعراض جسمانية مُلحّة لا تستجيب للعلاج مثل آلام عضوية وآلام الجهاز الهضمي.

•     صعوبة في التركيز وضعف الذاكرة واتخاذ القرارات.

•     الإرهاق والخمول.

•     الشعور بالذنب وقلة الحيلة وعدم الفائدة.

•     التفكير الدائم بالموت والانتحار.

وفي حال توفر خمسة أعراض أو أكثر ولمدة أسبوعين فهذا يدل على الإصابة بالكآبة وفي هذه الحالة فمن الضروري اللجوء إلى الطبيب أو اختصاصي الصحة النفسية.

3 – هل تختلف أعراض كآبة الأطفال والمراهقين من جهة والبالغين من جهة أخرى؟

بالنسبة للأطفال والمراهقين فإن الأعراض تتمثل في:

•     الحزن المستمر والدموع والبكاء.

•     الشعور بالإحباط.

•     الانطواء عن الأصدقاء وعدم ممارسة النشاطات.

•     تغيرات ملحوظة في عادات الأكل والنوم.

•     الضجر والعدوانية.

•     صعوبة التركيز.

•     كثرة الكلام عن الموت والانتحار واتباع أساليب مدمرة.

بالإضافة إلى ذلك فإن الأطفال الذين يعانون من الكآبة تبدو عليهم المظاهر التالية:

•     حالات جسمانية مثل ألم بالرأس والمعدة.

•     الشعور بالذنب وعدم الفائدة.

•     الإفراط في استعمال اللون الأسود في الرسم والتلوين.

•     العدوانية في اللعب ومحاولة إيذاء النفس أو الآخرين أو استخدام الأسلوب الحزين.

أما بالنسبة للمراهقين فهم يُظهرون:

•     أداء متدنيا في المدرسة.

•     ردود فعل شديدة للنقد.

•     الشعور بعدم القدرة لإرضاء الآخرين.

•     الشعور بالذنب وقلة الثقة.

•     القلق والغضب.

•     الإدمان على المخدرات.

•     المشاكل مع السلطات.

•     التفكير ومحاولة الانتحار.

ولصعوبة التشخيص عند الأطفال والمراهقين فإن على الآباء اللجوء إلى الجهات المتخصصة إذا ما سببت هذه الأعراض المشاكل لأولادهم.

4 – هل يعاني كبار السن من أعراض مختلفة؟

جميع الأعراض متشابهة في كل الفئات وان كانت غير ملحوظة عند كبار السن فهي بالتالي لا تعالج عندما تتزامن مع أمراض أخرى. ورغم أن الكآبة لا تعد جزءا من الشيخوخة الا أن أمراضا أخرى قد تسببها. فعلى سبيل المثال فإن600,000 شخص ممن أصيبوا بالجلطة قد تعرضوا لحالات الاكتئاب وأما الزهايمر والباركنسون وأمراض القلب والسرطان وأمراض المفاصل فهي بدورها تسبب الكآبة.

5 – هل تختلف الأعراض بين الرجال والنساء؟

رغم تشابه الأعراض إلا ان الرجال يتصرفون بطريقة مختلفة. فمثلا لا يمانع الرجال في التعبير عن التعب والقلق وانعدام الحماس في العمل والنشاطات وانعدام النوم بينما تتحدث النساء بحرية عن الشعور بالحزن وعدم الفائدة والشعور المفرط بالذنب. ويلجأ الرجال للمشروبات الروحية والمخدرات ويصاب بعضهم بالإحباط والقلق والغضب والعدوانية في بعض الأحيان كما يركزون على أعمالهم لإخفاء شعورهم بالكآبة وينشغل آخرون بتصرفات متهورة وبالتالي يلحقون الأذى بأنفسهم.

6 – كيف تلاحظ الكآبة عند طالب جامعي جاء لقضاء إجازة في البيت؟

يتوقع الآباء أن يكون الأبناء في الحالة نفسها التي يعرفونهم بها، لذا فإن عليهم الاستفسار والانتباه اذا ما لاحظوا تغيرا غير عادي في التصرفات أو العلاقات وزيادة أو نقصان في الوزن. يبدو عليهم الحزن والكسل وقد يكونون غاضبين ومتمردين. إلا ان مثل هذه الأعراض قد تظهر في حالة إدمان التلاميذ على المخدرات أو معاناتهم من مشاكل أخرى.

لذا فمن الضروري طرح الأسئلة والانتباه جيدا للإجابات.

7 – هل يسبب الإدمان الكآبة؟

نعم كنتيجة للتغيرات الكيمائية في الدماغ. وفي الوقت نفسه فإن الكآبة قد تقود للإدمان. ففي بعض الاحيان يلجأ مرضى الكآبة للمشروبات الكحولية لمساعدتهم على نسيان همومهم.

8 – ماهي الإشارات التحذيرية الدالة على ان شخصا ما يفكر بالانتحار؟

من الإشارات على احتمال إقدام شخص ما على الانتحار أن :

•     يكثر الحديث وعلنا عن الانتحار.

•     التحدث عن الرغبة في انهاء الموضوع.

•     التحدث من دون داع عن المخاطر.

•     توزيع الممتلكات الشخصية.

•     إجراء الترتيبات النهائية وتوديع الآخرين.

 وللمراهقين علامات تحذيرية منها :

•     التهديد بالانتحار.

•     التفكير الدائم بالموت.

•     قصائد ومواضيع ورسوم تتمحور حول الموت.

•     تغييرات دراماتيكية على المظهر والتصرفات.

•     حساسية وأسلوب فظ.

•     شعور كبير بالذنب والخجل.

•     تغير في طرق الأكل والنوم.

•     ترد كبير في الدراسة.

9 – هل تؤثر الكآبة على أمراض أخرى؟

التأثير الأكبر هو على التجاوب فهي تجعل المرضى لا يتجاوبون مع العلاج.

10 – هل تؤثر الأمراض الأخرى على الكآبة؟

ان مخاطر الكآبة تظهر على المرضى الذين يعانون من أمراض خطيرة مثل أمراض القلب والجلطات والسرطان والسكر. تغيير الكثير من الأمراض الحالة النفسية ولبعض الأدوية تأثيرات جانبية منها الكآبة. واذا ما أصيب مريض ما بالكآبة فمن الضروري أن يتم اعلام الحالتين معا. والوقاية قد تساعد أيضا فقد أظهرت البحوث أن مرضى القلب الذين يشاركون في برامج توعية نفسية يعيشون لفترة أطول من الذين لا يشاركون.

11 – ما هي الطريقة المٌثلى لعلاج الكآبة ؟

يٌنصح بتناول الأدوية المضادة للكآبة مع العلاج النفسي. كما ينصح بالتمارين. ويتركز العلاج على كل مريض على حدة وتتناول الحالة الفيزيائية والعادات والأداء والمصادر. واذا كانت وراثية فيتم استعمال نفس العقاقير التي ساهمت في شفاء الحالات في العائلة.

12 – ها هي درجات الكآبة وكيف يتم علاجها؟

 قد تكون عادية وخفيفة وشديدة. وتستعمل نفس العقاقير والتمارين في علاج جميع الحالات. ما عدا الحالات التي تكون شديدة ومن المحتمل أن يؤذي المريض نفسه أو الآخرين وفي هذه الحالة فلا بد من وضع المريض تحت المراقبة في المستشفى حتى تهدأ حالته.

13 - ما مدى نجاح العلاج؟

بالإمكان علاج الكآبة. وقد تحسن أكثر من80 % من المرضى إلا انه لتحقيق النجاح فيتوجب على المرضى الاستمرار على العلاج واتباع طرق بديلة إذا ما فشل العلاج الأولي. يجب على المرضى ألا ييأسوا من الشفاء.

14 -ما هي أحدث المعلومات عن الأطفال والعقاقير المضادة للكآبة؟

إن إدارة الأغذية والأدوية قد أصدرت قرارا يحذر من إعطاء هذه الأدوية للأطفال. وإذا ما اضطر الأطفال او المراهق إلى تناول هذه العقاقير فإن على الآباء مراجعة الطبيب قبل التوقف عن أخذها. وبينما يتملك 2% إلى 4% من الأطفال والمراهقين رغبة في الانتحار بعد الأسابيع الأولى من اخذ الدواء فإن 5% إلى 25 %  قد يكون لديهم هذه الرغبة اذا لم يأخذوا هذه الأدوية. لذا فمن الضروري التعاون مع الطبيب النفسي والأطباء الآخرين والتقيد بمراجعتهم في الأسابيع الأولى وملاحظة أي مؤشرات انتحارية او أفكار مأساوية.

15 _أين يحصل الشخص الذي يعاني من الكآبة على المساعدة؟

هناك العديد من الصادر وهي

www.depression.com

www.mentalhealth.samhsa.gov/c,js/nspi/

www.dbsa;;oamce.org

ْ16 – ما هي "أشجان الإجازات"؟

هي التي تحدث أثناء موسم الإجازات. والجميع معرض للإصابة بها ولكنها تؤثر في هؤلاء الذين يعانون من القلق والتعب والوحدة. وكذلك فإن التوقعات غير الواقعية والتجارية والضغوط المادية فإنها تؤثر أيضا. وهذه بعض النصائح للتغلب على هذه الحالة:

•     دع التطلعات للإجازة تكون واقعية

•     تذكر أن الإجازة لن تقضي على أسباب الحزن والوحدة

•     ساعد الآخرين

•     حاول البدء بإجراء التمارين

•     اقض الوقت مع من يساندك ويهتم لأمرك

•     حاول الاعتدال في القلق ولا تدع الأمور تخرج عن السيطرة

•     اطلب المساعدة اذا ما اشتدت وطأة أشجان الإجازات وبدأت تتحول إلى كآبة

17 – ما هي الاضطرابات الموسمية وكيف تعالج؟

عندما تكون الساعة البيولوجية غير متوافقة مع النظام اليومي ويسبب ذلك التغيرات الموسمية. إن أسوأ الأشهر هي ديسمبر ويناير وفبراير. إلا أن كثيرا من الناس يصابون في أشهر الصيف. كون الشباب والنساء هم الأعلى نسبة في الإصابة بسبب مركب كيمائي في الدماغ يزداد نتاجه في الظلام، فإن العديد من الناس يستجيبون جيدا للتصوير والعلاج الضوئي

ويبدو انه يقلل إنتاج الدماغ لهذا المركب الكيميائي واسمه الميلاتونين.

18 – ما هي كآبة بعد الولادة؟

تعرف أيضا بأشجان المولود الجديد وتصيب80% من الأمهات بعد الولادة وتبدأ بعد5 أيام من الولادة وتتلاشى بعد ان تبدأ الهرمون بالاستقرار. وإذا ما استمرت الأم بالشعور بالكآبة بعد أسبوعين من الولادة فهذا ما يعرف بكآبة ما بعد الولادة. وفي هذه الحالة فان الأم اما أن تنشغل كليا بالاهتمام بالطفل أو تفكر بإلحاق الضرر به. وأعراض هذه الحالة منها :

•     أوهام

•     الهلوسة

•     رفض الأكل

•     نشاط محموم

•     اضطراب شديد

•     فقدان الذاكرة

•     عدم إدراك

•     خوف

•     كلام غير موزون

•     انشغال بأمور تافهة

19 – سبل علاج كآبة ما بعد الولادة؟

يمكن العلاج واستخدام الأدوية المضادة للكآبة فقد أظهرت الفحوصات أن هذه الأدوية لا تؤثر على الرضاعة الطبيعية إلا أن الأم في هذه الحالة يجب أن تبقى في المستشفى للعلاج.

20 – هل يشكل الأشخاص الذين يعانون من الكآبة خطرا؟

لا، فهم الذين يُحتمل أن يكونوا تحت التهديد.إنهم بحاجة إلى الصداقة والعناية والدعم من العائلة والأصدقاء. ولخشية المرضى من فقدان أصدقائهم فهم يؤخرون ويتحاشون تلقي العلاج وهذا ليس في صالحهم حيث ان العلاج المبكر يساعد في الشفاء وتأخيره يكون مدمرا للمصابين بالكآبة.

التعليق