شريط "هي وهو" للمخرج التونسي إلياس بكار: واقعية عاصفة

تم نشره في الجمعة 11 كانون الثاني / يناير 2008. 09:00 صباحاً

 

تونس- احتضنت قاعة "اميلكار" بالعاصمة أول من أمس العرض المخصص للصحافيين لشريط "هي وهو" بحضور مخرجه الياس بكار وبطلي الشريط محمد علي بن جمعة وانيسة داود الى جانب عدد من ممثلي وسائل الاعلام.

قصة الفيلم تبدأ ذات ليلة شتوية مليئة بالعواصف والامطار في تلك الليلة تطرق "هي" باب رجل "هو" فيصدها ويطلب منها الرحيل فتصر على الدخول الى الشقة والحديث معه تنجح في ذلك فتجد شخصا محطما مسلوب الارادة يعيش في الظلام منعزلا عن العالم عزلة اختارها للهروب من واقع يرفضه ويخاف من مواجهته.

تحاول "هي" أن تعيد له ثقته بنفسه وبقدرته على اعادة ترتيب حياته والخروج للنور من جديد من خلال استفزازه حينا واغرائه في أحيان أخرى علها تستدرجه الى التعبير عما يخالج نفسه واكتشاف ذاته وما الذي يريده.

من جانبه يحاول "هو" الهروب والتصدي لكل محاولات "هي" ولكنه يخضع في النهاية لارادتها بعد أن استطاعت أن تعيد بجرأتها واصرارها وعنفها وتسلطها في بعض الأحيان الروح لجسده فيكتشف أنه كان مكبلا وعليه العودة وافراغ رأسه من كل ما رسخ به من أفكار سوداوية حتى وان صعب عليه ذلك.

في هذا الفيلم تم توظيف مختلف المؤثرات الفنية الصوتية منها والموسيقية والضوئية فكانت الموسيقى حزينة حزن البطل على نفسه وكان الصمت المخيم على اغلب المشاهد تعبيرا عن صعوبة الحالة النفسية التي يعيشها "هو" وعسر مهمة "هي" لاخراجهما من تلك الأجواء القاتمة.

وكانت الأضواء التي تنير المشاهد من حين الى آخر تبعث في المتفرج الأمل لعودة البطل من جديد الى الحياة بطلا الشريط محمد علي بن جمعة "هو" وانيسة داود "هي" ابدعا في تجسيد الشخصيتين واعتمدا خاصة على لغة الجسد لتقديم حوار سينمائي يقطع مع الكتابة السينمائية المعهودة ويحث المتفرج على قراءة ما وراء التعبير الجسماني من رسائل رمزية تحث على التساؤل والبحث عن الذات وهذا ما أكده المخرج الياس بكار في تصريح لـ "وات" حيث أشار الى أنه يأمل أن يساهم الشريط في احداث نقلة نوعية في الكتابة السينمائية التونسية من خلال التصوير المتقطع والرواية غير المتسلسلة للاحداث.

كما أبرز أن شريط "هي وهو" عصارة جهد مشترك بين جميع الأطراف من فنيين وتقنيين وممثلين وهو سعيد بخروج هذا الفيلم الى النور بعدما كان مجرد فكرة مشتركة جمعته بالبطل والبطلة.

هذا الشريط هو انتاج تونسي فرنسي لعبد العزيز بن ملوكة وفرنسين جون باتيست مدته (83) دقيقة وهو من آخر الأشرطة للمخرج الياس بكار الذي في رصيده عدة افلام قصيرة ووثائقية مثل "زنقة الماضي المفقود" في العام 1996 و"آخر سفرة" في العام 1998 و"باكستان 7 فاصل 6" في العام 2006.

التعليق