سباق إنجادين للتزلج على الجليد متعة متواصلة على مدى أربعين عاما

تم نشره في الجمعة 28 كانون الأول / ديسمبر 2007. 10:00 صباحاً

إنجادين- يحظى سباق إنجادين للتزلج على الجليد عبر الضاحية بشعبية مستمرة ومتنامية على مدى نحو أربعين عاما.

ويشارك في السباق الذي يعد من السباقات الصعبة ويجري في الزاوية الجنوبية الشرقية من سويسرا نحو 12000 متسابق كل عام، يأتون من كافة أنحاء العالم وبعضهم مستجد على هذه الرياضة بالكامل.

وعلى الرغم من أن سباقات الضاحية تعد يسيرة على نطاق واسع ولا تكلف الكثير من الجهد فإن هذا السباق يتطلب قوة وقدرة على احتمال درجات الحرارة المنخفضة لمستويات كبيرة عن درجة التجمد عند خط البداية على ارتفاع 1820 مترا.

ويعد هذا السباق أكبر سباق من نوعه في أوروبا وبعض من يدخلونه مروا بقليل من الخبرة في سباقات الضاحية للتزلج وبعضهم يرتدي ملابس طريفة وتبعث على الضحك ومع ذلك فإن الجميع يقطع السباق حتى لو أمضى في ذلك اليوم بأكمله.

وتكون درجة الحرارة نحو 30 تحت الصفر ومن العوامل التي تجعله شاقا الرياح الباردة التي تهب على المتزلجين بسرعة 60 كيلومترا في الساعة في واد مكشوف.

والرقم القياسي الذي تم تسجيله في السباق الطويل هو ساعة و23 دقيقة بالنسبة للرجال، ولكن الكثيرين ينهون السباق في ست ساعات أو قبل قليل من وصول كاسحة الجليد.

والسباق الذي يعقد ثاني يوم أحد من شهر آذار (مارس) بدأ عام 1969 وشارك فيه حينذاك 945 متسابقا مايزال 23 منهم يشاركون في السباق حتى الآن.

وألغي السباق مرة واحدة في تاريخه عندما أدت الرياح الباردة إلى جعل منطقة السباق غير آمنة عام 1991. ويجتذب السباق الآن متسابقين من أكثر من ثلاثين بلدا في أوروبا ومن كندا والولايات المتحدة واليابان واستراليا.

التعليق