الفنان الأردني نديم صوالحة يحصل على جائزة أفضل ممثل عن دوره في فيلم "كابتن أبو رائد"

تم نشره في الاثنين 17 كانون الأول / ديسمبر 2007. 09:00 صباحاً
  • الفنان الأردني نديم صوالحة يحصل على جائزة أفضل ممثل عن دوره في فيلم "كابتن أبو رائد"

مهرجان دبي السينمائي الدولي يعلن الأفلام الفائزة لعام 2007

 

فريهان الحسن

 

دبي- نظم مهرجان دبي السينمائي الدولي مساء أول من أمس حفل توزيع الجوائز لنخبة من الأفلام الفائزة بجوائز المهر للإبداع السينمائي العربي في عامها الثاني.

كما أعلن المهرجان عن نتائج رابطة دبي السينمائية التي تأسست هذا العام بهدف تعزيز التواصل بين خبراء صناعة السينما في العالم مع المجتمع السينمائي في العالم العربي.

واختارت الرابطة 15 صانع أفلام عربا للتشاور والحوار مع ممثلي شركات الإنتاج والتوزيع السينمائي.

وفازت ثلاثة مشاريع أفلام بجائزة مالية بقيمة 15 ألف دولار لكل منها، وستتم دعوة صانعي هذه الأفلام بالإضافة إلى فيلم حصل على تنويه خاص للمشاركة في ورشة المنتجين في مهرجان كان السينمائي الدولي 2008.

وتضمنت تلك الأفلام فيلم "أميركا" للمخرجة الكندية الفلسطينية شيرين دبيس، وفيلم "رجل بدون هاتف خلوي" للمخرج سامح زوابي، الذي يصور العلاقة بين الفلسطينيين والاسرائليين، وفيلم "قرية رجل واحد" للمخرج سيمون الحابر حول التوافق في لبنان، وفيلم "رجل في الوسط" للمخرج زياد الدويري، فيلم التشويق الذي يصور محادثات السلام بين الفلسطينيين والاسرائليين.

وحصل الفيلم على تنويه خاص من قبل لجنة التحكيم، كما حصل فيلم "أصلحني" للمخرج رائد عندوني على جائزة مالية بقيمة 5 آلاف يورو قدمتها مؤسسة Arte.

وحول الأفلام الفائزة بجوائز المهر، قال المدير الفني لمهرجان دبي السينمائي الدولي والمنسق العام لجوائز المهر للإبداع السينمائي العربي مسعود أمرالله آل علي، "واجهت لجان التحكيم هذا العام صعوبة كبيرة في اختيار الأفلام الفائزة نظراً لتميز وجودة المشاركات على مستوى البناء القصصي والعناصر الفنية على حد سواء. إننا نسعى من خلال جوائز المهر إلى دعم وتطوير الإنتاج السينمائي وزيادة عدد الأفلام العربية المنتجة في المنطقة. وقد ظهر جلياً من خلال قائمة الأفلام الفائزة لهذا العام، أن العالم العربي زاخر بالطاقات والمواهب السينمائية المبدعة".

ذهبت جائزة المهر البرونزي في فئة الأفلام القصيرة لفيلم العز للمخرج التونسي لطفي عاشور، الذي يصور ليلة يقضيها حارس بناية وحيداً إلا من عشقه لجارته. وفاز الفيلم الإماراتي "حارسة الماء" للمخرج وليد الشحي بجائزة المهر الفضي، في حين حصل فيلم سارا للمخرجة خديجة ليكلير بالمهر الذهبي.

وحصل على جائزة المهر البرونزي في فئة الأفلام الوثائقية الصحافي والكاتب والمخرج نصري حجاج عن فيلمه "ظل الغياب"، الذي يرصد هاجس فلسطينيي الشتات حول المكان الذي سيدفنون فيه، وذهبت جائزة المهر الفضي لفيلم "مغارة ماريا" للمخرجة بثينة كنعان خوري التي تناولت في فيلمها قضية جرائم الشرف. وذهبت جائزة المهر الذهبي للفيلم المتميز صنع في مصر الذي يتتبع رحلة شاب فرنسي في بحثه عن جذوره المصرية.

جوائز المهر في فئة الأفلام الروائية غطت نطاق واسع من العالم العربي، حيث ذهب المهر البرونزي لفيلم "أسرار الكسكس" الذي أخرجه الممثل  التونسي عبداللطيف كشيك المقيم في فرنسا. وفاز الفيلم الكوميدي آخر فيلم للمخرج نوري بوزيد، الذي أخرج عدة أفلام شارك فيها عبداللطيف كشيك كممثل، بجائزة المهر الفضي. وشارك بوزيد نفسه في الفيلم الذي يروي المخاطر التي يتعرض لها طاقم تصوير أحد الأفلام في العراق خلال الغزو الأميركي. كما حصل فيلم آخر فيلم على جائزة أفضل موسيقى تصويرية للموسيقي نجيب شرادي.

وفاز بجائزة المهر الذهبي للأفلام الروائية الطويلة فيلم "تحت القصف" للمخرج فيليب عرقتنجي الذي يستكشف قصة حب في جنوب لبنان بين امرأة شيعية ورجل مسيحي. ويرصد المخرج من خلال الفيلم وقائع حرب 2006، حيث بدأ التصوير في شهر يوليو تحت قصة الطائرات الاسرائيلية للبنان.

وفاز الفيلم بجائزة أفضل ممثلة، حصلت عليها ندى أبو فاهات التي قامت بدور زينة، المرأة اللبنانية الشيعية التي اندفعت إلى وسط الحرب لإنقاذ ولدها.

وحصل الممثل الأردني المقيم في لندن نديم صوالحة على جائزة أفضل ممثل عن دوره في فيلم "كابتن أبو رائد".

ويعد فيلم "كابتن أبو رائد" أول فيلم روائي أردني منذ ثلاثين عاماً.

ويتناول الفيلم قضايا عالمية تمس الصداقة والإلهام والبطولة ممثلة في أبي رائد عامل التنظيفات البسيط في المطار الذي يحلم دائماً بمشاهدة العالم الذي لا يتمكن من التعرف إليه إلا من خلال الكتب ولقاءاته مع المسافرين في حيه الفقير.

ويعيش هذا الإنسان البسيط حلما ويتفاعل مع أحلام الآخرين، إذ يتجمع الأطفال حوله للاستماع إلى مغامراته، معتقدين أنه طيار فيقص عليهم قصصاً ممتعة ولكنها لا تمت للواقع بصلة، ومن خلال ذلك يتعرف إلى واقع بعضهم ويحاول أن يقدم المساعدة ليصنع فارقاً في حياة هؤلاء الاطفال.

وفاز فيلم "خلص" للمخرج برهان علوية بجائزتين، حيث حصل علوية على جائزة أفضل سيناريو، فيما فاز فرانس دويز بجائزة أفضل مونتاج. وذهبت جائزة أفضل تصوير سينمائي إلى بيير بوفيتي عن فيلم قلوب محترقة.

كما تم خلال حفل توزيع الجوائز تكريم صانعي الأفلام الإمارتيين، حيث فاز محمد سعيد حارب مبدع مسلسل فريج بجائزة أفضل موهبة إماراتية، وحصلت نايلة الخاجة على جائزة أفضل مخرجة إمارتية، في حين فاز بجائزة أفضل مخرج إماراتي المخرج علي مصطفى.

وتواصل المهرجان امس بعرض أفضل الأعمال السينمائية العالمية بما في ذلك الأفلام الروائية الطويلة والوثائقية الفائزة بجوائز المهر للإبداع السينمائي العربي.

ووفر عرض الأفلام الفائزة فرصة مثالية لحضور أقوى الأفلام السينمائية العربية الجديدة، حيث عرضت الأفلام الوثائقية الفائزة بالمهر الذهبي، والمهر الفضي، والمهر البرونزي، والفيلم الفائز بالمهر الذهبي.

وفيلم "ظلال الليل" الذي عرض أمس يصور 24 ساعة في حياة خمسة شخصيات تتحدى الصورة الجميلة في تناول الفيلم قصة شاب ألماني حساس يتجنب خدمته العسكرية عن طريق العمل التطوعي ليرعى سجين سابق في معسكر "أوشفيتز" يرفض مغادرة المعسكر.

كما عرض أيضاً فيلم أربع نساء للمخرج أدور غولبالاكريشنان في مسرح سوق مدينة جميرا، يصور الفيلم موضوع خضوع المرأة الهندية في المنطقة الجنوبية من ولاية كيرلا. وفي الساعة 15:30 وفي نفس المكان، يعرض فيلم قبل الأمطار الذي يرصد المشكلة التي يتعرض لها ضابط بريطاني متزوج في ثلاثينيات القرن الماضي في الهند، عندما تنكشف علاقته العاطفية مع خادمته.

ومن بنغلادش، عرض فيلم "على أجنحة الأحلام" الذي يصور قصة قروي مسكين تنقلب حياته رأساً على عقب عندما يعثر بالصدفة على كمية من المال، وتعرض سيني ستار 7 فيلم أعداء حميمون الذي يرصد الصراع بين ملازم شاب يحمل أفكاراً مثالية ورقيب متهكم يعملان في جيش الاحتلال الفرنسي خلال حرب الاستقلال في الجزائر.

وتم عرض آخرالأفلام الروائية الطويلة خارج المسابقة هو فيلم المنفي، فيلم العصابات والتشويق للمخرج جوني تو، الذي يرصد الفيلم قصة قاتلين مأجورين من هونغ كونغ توكل لهما إحدى العصابات مهمة قتل عضو متمرد في العصابة يحاول تأمين حياة آمنة وسعيدة لزوجته وطفله، ولكنهما يصطدمان بمحاولات لإعاقتهم بأي ثمن من قبل اثنين من زملائهما السابقين.

التعليق