اللجنة الأولمبية الدولية لن تعيد توزيع ميداليات جونز قبل انتهاء التحقيقات

تم نشره في الأربعاء 12 كانون الأول / ديسمبر 2007. 09:00 صباحاً
  • اللجنة الأولمبية الدولية لن تعيد توزيع ميداليات جونز قبل انتهاء التحقيقات

لوزان (سويسرا)- أكدت اللجنة الاولمبية الدولية يوم اول من امس الاثنين في افتتاح اعمال لجنتها التنفيذية انها لن تعيد في الحال توزيع الميداليات التي احرزتها العداءة الاميركية ماريون جونز في اولمبياد سيدني 2000 وانها ستنتظر حتى انتهاء التحقيقات الخاصة بمختبر بالكو.

وأعلن رئيس لجنة الانضباط توماس باخ "التحقيقات المتعلقة بمختبر بالكو لم تنته بعد وقد تظهر اسماء اخرى متورطة في هذه القضية"، في اشارة ضمنية الى العداءة اليونانية ايكاتريني ثانو التي حلت ثانية.

وكان رئيس اللجنة الاولمبية الدولية البلجيكي جاك روغ اكد منتصف تشرين الثاني/ نوفمبر انه لا يريد منح الميداليات الى رياضيين يشك في نزاهتهم في اشارة واضحة الى ثانو "وانما نريد ان نكافئ رياضيين نظيفين".

يذكر ان مختبر بالكو الاميركي متهم بتزويد عدد كبير من الرياضيين بمواد منشطة محظورة عام 2000، وما تزال لجنة تحقيق تابعة للجنة الاولمبية الدولية يرأسها باخ نفسه تجري تحقيقاتها في هذا الموضوع.

وكانت جونز اعترفت في تشرين الاول/ اكتوبر الماضي بأنها تناولت مواد ممنوعة من صنع معامل مختبر بالكو في العامين اللذين سبقا اولمبياد سيدني حيث احرزت فيه ذهبيات سباقات 100 و200م والتتابع 4 مرات 400م، وبرونزيتي سباق التتابع 4 مرات 100م ومسابقة الوثب الطويل.

ولا ترغب اللجنة الاولمبية الدولية بمنح الذهبية للعداءة اليونانية ثانو لأنها تشك في ان تكون متورطة في قضية بالكو خصوصا بعد تهربها 3 مرات من اجراء الفحوص الضرورية قبيل اولمبياد اثينا 2004 والذي ادى بالتالي الى حرمانها من المشاركة قبل ان يوقفها الاتحاد الدولي لألعاب القوى لمدة عامين.

وإذا كانت اعادة توزيع الميداليات التي احرزتها جونز بشكل فردي تبدو سهلة رغم الخصوصية الكبيرة التي تمثلها ذهبية سباق 100م، فالسؤال الذي يطرح نفسه هل يمكن ان تكون العقوبة جماعية في ذهبية التتابع 4 مرات 400م وبرونزية التتابع 4 مرات 100م؟.

وتواجه جونز احتمال دخول السجن بسبب كذبها على عملاء اتحاديين.

وقال دينيس اوزوالد عضو لجنة الانضباط للصحافيين "نشعر بأن مزيدا من الأسماء قد تظهر (في قضية بالكو)" مضيفا أن قرار تجريد جونز من الميداليات سيتخذ خلال الأسبوع الحالي.

وقال اوزوالد "نعلم أن رياضيين آخرين كانوا في قائمة عملاء المعمل. نريد أن نعرف المزيد عن قضية بالكو لنتأكد أن الرياضيات الاخريات اللائي قد تؤول اليهن الميداليات (التي سيتم تجريد جونز منها) لا صلة لهن بالقضية".

ورد اوزوالد بالنفي لدى سؤاله عن إمكانية اتخاذ المجلس التنفيذي للجنة الاولمبية الدولية قراره هذا الأسبوع بشأن من ستؤول إليهن الميداليات التي فازت بها العداءة الاميركية في سيدني وقال إن الأمر قد يتم في غضون بضعة أشهر.

وستدرس اللجنة التنفيذية هذا الامر اليوم الاربعاء وهو اليوم الاخير من اعمالها.

التعليق