احتفال في القاهرة بصدور رواية "خرائط الروح"

تم نشره في الأربعاء 12 كانون الأول / ديسمبر 2007. 09:00 صباحاً

 

القاهرة - شارك مثقفون عرب أول من أمس بالقاهرة في احتفال بالكاتب الليبي أحمد ابراهيم الفقيه بمناسبة صدور روايته الجديدة "خرائط الروح" ذات الطابع الملحمي وتتكون من(12) جزءا وتعد أطول رواية في تاريخ الأدب العربي حسب بيان لمنظمة اتحاد كتاب اسيا وافريقيا التي تقيم الاحتفال.

وفي الجلسة الاولى قدم الناقد المصري صبري حافظ قراءة لرواية الفقيه في ضوء التاريخ الليبي الحديث مقارنا بينها وبين أعمال أخرى ذات طابع ملحمي منها "مدن الملح" للسعودي عبدالرحمن منيف و"موسم الهجرة الى الشمال" للسوداني الطيب صالح و"مدارات الشرق" للسوري نبيل سليمان.

كما قدم الناقد الليبي محمد وريث شرحا لرحلة عثمان الحبشي بطل رواية "خرائط الروح" مشددا على أن كثيرا من العرب لا يعرفون تاريخ عشرين عاما من جهاد الليبيين في سبيل التحرر من الاستعمار الايطالي.

وأضاف أن الحاكم الايطالي لليبيا المارشال ايتالو بالبو منذ وصوله الى البلاد في العام1933 كان يهدف الى الاحتفاظ بليبيا مستعمرة ايطالية "كان يريد الارض وسعى للتدمير" على عكس ما أعلن آنذاك عن النية في التحديث والبناء.

ووصف وريث الرواية بأنها "منجز روائي غير مسبوق في الأدب العربي الحديث".

وفي بحثه قال الكاتب السوري ياسين رفاعية إن "خرائط الروح" هي رواية الوعي الفردي متقاطعا مع الوعي الجمعي في عمل فني يقف جنبا الى جنب مع الأعمال الابداعية البارزة في تاريخ الانسانية مضيفا أنها "رواية الحياة البشرية في أبعادها المختلفة ورواية الروح في شتى مجالاتها ومسالكها وانتصارها وانتكاسها. انها رواية الأبيض والأسود في النفس البشرية".

وحصل الفقيه(65) عاما على الدكتوراه في الأدب العربي الحديث من جامعة أدنبره وينشر قصصا قصيرة ومقالات في الصحف الليبية منذ العام 1959 وفازت مجموعته "البحر لا ماء فيه" في العام1965 بالمرتبة الاولى في جوائز اللجنة العليا للآداب والفنون بليبيا ثم توالت رواياته وهو الآن عضو مجلس الابداع الثقافي بليبيا.

التعليق