"الأميركية للتنمية" تؤسس مركزي اتصال في عمان والزرقاء لدعم تمكين المرأة

تم نشره في الأربعاء 12 كانون الأول / ديسمبر 2007. 09:00 صباحاً
  • "الأميركية للتنمية" تؤسس مركزي اتصال في عمان والزرقاء لدعم تمكين المرأة

 

فريهان الحسن

عمان - اعلنت الوكالة الأميركية للتنمية الدولية من خلال برنامج (سابق)، عن تخصيص منحة لجمعية نادي صاحبات الأعمال والمهن في عمان لتأسيس مركزي اتصال في كل من عمان والزرقاء.

وحضر المؤتمر الصحافي الذي عقد أول من أمس في مقر البرنامج، مدير برنامج سابق رودريغو أورتيز، ونائب مدير البرنامج كارول سوان، ورئيسة جمعية نادي صاحبات الأعمال والمهن في عمان المهندسة ميساء البطاينة.

وتشتمل بنود هذه المنحة على أنواع الدعم الذي سيقدمه برنامج سابق الممول من قبل الوكالة الأميركية للتنمية الدولية إلى الجمعية ومن ضمنها المساعدات الفنية في تنمية قدرة الجمعية في مجال خدمات مراكز الاتصال.

ويهدف هذا البرنامج إلى تقريب فرص العمل إلى المنزل واستغلال مهارات الاتصال والتواصل الاجتماعي للنساء الأردنيات.

وركز أورتيز على أهمية مشاركة المرأة الاقتصادية، وقال في المؤتمر "يرتبط هدف البرنامج بالنمو الاقتصادي للمرأة، أي المشاركة التامة للمرأة في الاقتصاد الوطني سواء من خلال التحاقها بسوق العمل أو إنشائها لمشروع خاص بها أو من خلال مشاركتها في دعم السياسات، ومن خلال هذه المبادرة نثق بأننا سنعزز من انتاجية عمل المرأة".

وأشارت البطاينة إلى أن الجمعية قامت بإنشاء مركز القدرة والكفاءة في مطلع هذا العام "بدعم من شركة سرايا القابضة ومجموعة المها" الذي يهدف إلى تمكين المرأة من خلال تدريبها، وتوفير فرص العمل لها ودعمها.

إن هذه المنحة المقدمة من الوكالة الأميركية تهدف إلى دعم أحد مشاريع المركز من خلال تأسيس مركزي اتصال في منطقتين جديدتين من أجل تحسين القدرات والمهارات الاجتماعية للمرأة الأردنية من خلال برامج تدريبية ومن ثم ربطها بفرص عمل في قطاع الاتصالات.

ويعد مركز الاتصال المبادرة الأولى من نوعها للتعاون بين منظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص للبدء بسلسلة مشاريع مراكز اتصال في الاردن، بهدف نشر ثقافة العمل على مستوى المجتمعات المحلية في مختلف محافظات المملكة، حيث سيوفر المركز فرص عمل مرنة تمتاز بالعمل في اماكن جغرافية قريبة من أماكن السكن او المنزل.

وسيتم تشغيل هذه المراكز بأيدٍ عاملة أردنية محلية لتقديم الخدمة باللغة العربية، حيث تعد اللهجة الأردنية لهجة مفهومة وواضحة وسهلة الاستعمال والتداول على المستوى الإقليمي.

وستقوم جمعية صاحبات الأعمال والمهن في عمان بتزويد المركز بالفراغ المناسب والمعدات المطلوبة، بينما ستتولى شركات القطاع الخاص المشاركة بتوفير فرص عمل للمؤهلين من الرجال والنساء على السواء.

ويدعم هذا المشروع العلاقة بين منظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص من خلال تنفيذ عقد مشترك مع شركة خاصة "التواصل العربي".

إن جمعية نادي صاحبات الأعمال والمهن في عمان هي منظمة غير حكومية تم تأسيسها من قبل عدد من صاحبات الأعمال والمهن في الأردن بهدف استغلال القدرات غير المستخدمة للنساء الأردنيات وتقديم الخدمات الضرورية والفعالة من خلال مشاركة سيدات الأعمال وصاحبات المهن.

ويعتبر برنامج التطوير المستدام لنشر اللأعمال وضمان جودتها SABEQ الممول من قبل والوكالة الأميركية للتنمية الدولية USAID هو مبادرة تنموية اقتصادية واسعة تنفذها شركة بيرنغ بوينت بالتعاون مع مجموعة كبيرة من الشركات العالمية والأردنية، وذلك لدعم بيئة الأعمال الأردنية وتقديم المساعدة لزيادة الإبداع والإنتاجية لدى الشركات الأردنية.

كما ان المحاور الرئيسية الأربعة للبرنامج تدعم هدف بناء القطاع الخاص بكافة فئاته من شركات خاصة ومبدعين وأصحاب مشاريع ليكونوا المحرك القوي للنمو الاقتصادي الأردني.

ويسعى البرنامج إلى زيادة فرص التجارة والاستثمار من خلال البناء على جهود الإصلاح السابقة والمبادرات الناجحة لدمج الاقتصاد الأردني العالمي، وتحسين إطار العمل المؤسسي للمملكة من أجل تشجيع الاستثمار، إضافة إلى تسهيل حركة الصادرات، والارتقاء بالشركات الأردنية للاستفادة من الفرص الجديدة في التجارة العالمية.

ويعمل البرنامج على تحسين البيئة الاستثمارية في المملكة من خلال التزام أفضل بمتطلبات الاستثمار والتجارة العالمية، إذ تم تصميم هذا المحور ليتوافق ويساعد مؤسسات القطاع الخاص الأردني لتكون أداة تسهيل وجذب للاستثمار والنموالاقتصادي.

التعليق