أستراليا ترفض خفض انبعاثات الغاز بحلول2020

تم نشره في الثلاثاء 11 كانون الأول / ديسمبر 2007. 09:00 صباحاً

 

سيدني- قال مستشار رئيس الوزراء الأسترالي كيفن رود لشؤون تغير المناخ أول من أمس إن أستراليا لن توافق خلال مؤتمر بالي على هدف تقليل انبعاثات الغاز المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري بنسبة تتراوح بين 25 و40 % بحلول عام2020.

ومن المقرر أن يتوجه رود اليوم إلى اندونيسيا لحضور مؤتمر المناخ الذي ترعاه الأمم المتحدة في بالي، وذلك بعد توقيع بروتوكول كيوتو حول التغير المناخي والذي يضع أهدافا ملزمة بخفض الدول المتقدمة لانبعاثات الغاز المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري.

وقال الاقتصادي روس جارنوت الذي أوكل له رود مهمة إعداد تقرير حول التغير المناخي بحلول حزيران'يونيو إن استراليا لن تلتزم بأي أهداف في بالي رغم الضغط على الدول المتقدمة لتحدد أهدافا بخفض الانبعاثات بمعدلات تتراوح بين25 و40 % بحلول عام2020.

وأضاف جارنوت "هذا هدف رهن الدراسة، لكن لا أحد يتوقع أن يصل هذا الاجتماع في بالي إلى اتفاق حول أي شيء مثل هذا"، مشيرا إلى أن "حكومة جديدة في أستراليا انضمت مؤخرا إلى الجهود الدولية عبر توقيع كيوتو سيتم تفهم أنها تقول إنها ستأخذ وقتها" في دراسة خفض الانبعاثات.

وكان رود قد انضم الى الدول الأوروبية بشأن تحديد هدف بخفض انبعاثات الغاز المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري بنسبة60 % بحلول عام 2050 دون تحديد أي هدف مرحلي.

وقد تغلب رود على المحافظين الذين ينتمي إليهم رئيس الوزراء السابق جون هوارد في الانتخابات التي أجريت الشهر الماضي.

التعليق