التغذية السليمة تحمي الأطفال من أمراض الشتاء المختلفة

تم نشره في الأحد 2 كانون الأول / ديسمبر 2007. 09:00 صباحاً
  • التغذية السليمة تحمي الأطفال من أمراض الشتاء المختلفة

 

كوكب حناحنة

عمان- تحاول الأمهات مع بداية الشتاء تزويد صيدلية المنزل بمجموعة من الأدوية اللازمة لمقاومة أمراض هذا الفصل.

ومن الأمراض التي يواجهها الطفل في الشتاء الرشوحات والانفلونزا والالتهابات القصبية والتنفسية والتهابات الحلق التي تتنقل بين أفراد الأسرة خلال هذا الفصل.

ويجمع خبراء في مجال الطب والتغذية على أن وقاية الأطفال من الأمراض في فصل الشتاء تعتمد بشكل رئيس على التغذية السليمة للأطفال في سن المدرسة.

وهذا ما يذهب إليه مسؤول عيادة التثقيف الصحي والغذائي في المستشفى الإسلامي المهندس إبراهيم الزق ويقول "التغذية السليمة تؤدي بدورها إلى استمرار النمو السليم للطفل، وتزويده باحتياجاته الأساسية من العناصر الغذائية، وتسهم في تكوين عادات غذائية صحيحة وسليمة لديه وتساعد على زيادة تحصيله العلمي، وتحميه من الإصابة بالأمراض وبخاصة في فصل الشتاء وتقوي المناعة لديه".

وتكثر في موسم الشتاء، وفق اختصاصي ومستشار الطب العام د. عبدالرحيم الحديدي، العديد من الأمراض ويكون أطفال المدارس هم الأكثر عرضة لها كونهم يخرجون في ساعات الصباح الباكر، إذ تكون درجات الحرارة منخفضة.

ومن هذه الأمراض، بحسب الحديدي، أمراض الجهاز التنفسي والنزلات الشعبية والتهاب القصبات والأذن الوسطى والخارجية والتهاب اللوزتين والرشح والانفلونزا التي تأخذ في الانتشار في الأول من تشرين الثاني(نوفمبر) من كل عام وتستمر حتى بداية فصل الربيع. مشيرا إلى أن عدم علاجها بشكل جيد سيسبب نوعا من التحسس الذي يقود بدوره إلى الربو.

ويلفت الحديدي إلى وجود بعض الأمراض والخاصة بالأطفال التي قد تنتشر في فصل الشتاء مثل جدري الأطفال والحصبة.

ولمواجهة أمراض الشتاء وعلى رأسها الرشوحات ينصح الحديدي بضرورة إعطاء الأطفال من عمر تسعة أشهر فما فوق مطعوما ضد الأنفلونزا في منتصف تشرين الأول (اكتوبر) ويستمر حتى منتصف شهر تشرين الثاني (نوفمبر) لتحصينهم ووقايتهم من المرض الذي ينتشر في هذه الفترة.

ومع بداية فصل الشتاء يؤكد الحديدي على ضرورة التدفئة للأطفال من خلال الملابس التي تتناسب وطبيعة الجو وإيجاد مدافئ صحية في البيت والحرص على عدم إخراجهم من جو دافئ إلى بارد حتى لا يكونوا عرضة للإصابة بنزلات البرد.

ويشير الحديدي إلى أهمية إبعادهم عن العصائر الصناعية، مع التركيز على تناول العصائر الطبيعية من البرتقال والليمون التي ترفع من مناعة الجسم وتقاوم أمراض الشتاء.

ويوجه الزق مجموعة من الإرشادات والنصائح المتعلقة بنظام التغذية والطرق الصحية التي تحمي أطفال المدارس من الإصابة بأمراض الشتاء:

- الاهتمام بالنظافة الشخصية للأطفال وهذه تشمل الجسم والملابس ومكان الدراسة وتقليم الأظافر، إذ تقلل من فرصة إصابة الأطفال بالأمراض.

- الحرص دائما على شرب كوب الحليب وتناول وجبة الإفطار قبل الذهاب إلى المدرسة.

- يفضل إعطاء الطفل ساندويشات يتم إعدادها في البيت وتجنب شراء الساندويشات الجاهزة قدر المستطاع.

- فيما يتعلق بالحلويات والسكاكر والشيبس والشوكولاته يفضل عدم تناولها بكميات كبيرة كما أنه يمكن للطفل أن يأخذ صنفا من هذه الأشياء على المدرسة.

- الحرص على احتواء وجبة الطفل اليومية على حبة من الفاكهة أو كوب صغير من العصير الطبيعي وذلك لتزويده باحتياجاته من فيتامينات ج حيث يساعد ذلك على الوقاية من الإصابة بأمراض الشتاء.

- الحرص على عدم شرب السوائل الباردة جدا.

- الانتباه بصورة جيدة إلى ملابس الأطفال في فصل الشتاء والحرص على تدفئتهم ولبسهم للجاكيت والملابس الشتوية نظرا لتقلبات الطقس المختلفة ونظرا لذهاب الأطفال مبكرا إلى المدارس حيث يكون هنالك انخفاض في درجات الحرارة.

- توجد مجموعة من الأعشاب الدافئة التي تعطى في فصل الشتاء وتساعد في الوقاية من الأمراض وتساعد في تخفيف حدتها مثل الزعتر الأخضر واليانسون والبابونج والنعنع والميرمية.

- الحرص على تدفئة الأطفال أثناء النوم لتجنب مغص البرد عند الأطفال.

من جانبه يؤكد الحديدي على أهمية تناول وجبات صحية ومتوازنة خلال اليوم والابتعاد عن الوجبات السريعة لأنها تحتوي على نسبة دهنيات عالية.

ويحذر الأهالي من إرسال أبنائهم إلى المدارس في حال إصابتهم في أحد هذه الأمراض حتى لا يسبب العدوى لأقرانه.

وعلى صعيد المدرسة يطالب الحديدي بضررة تهوية البيت والغرف الصفية وتدفئتها حتى لا يتعرض الطفل للبرد، في حين يدعو الزق إدارات المدارس إلى تفقد المواد الغذائية التي تقدم في البوفيه بشكل يومي لحماية الأطفال من التسممات التي قد تحدث نتيجة تلفها وفسادها.

ويزيد "في حال شعور مربي الصف بوجود حالة مرضية، يجب عليه المبادرة بالاتصال بالأهل لعلاج طفلهم".

التعليق