عروض أردنية وعالمية ضمن مهرجان الفيلم الأوروبي

تم نشره في الثلاثاء 27 تشرين الثاني / نوفمبر 2007. 09:00 صباحاً
  • عروض أردنية وعالمية ضمن مهرجان الفيلم الأوروبي

 

فريهان الحسن

عمّان- يعرض اليوم في مركز الحسين الثقافي ضمن مهرجان الفيلم الأوروبي التاسع عشر الفيلم البولندي "مستحيل بعد الآن" في الساعة الثامنة مساء والفيلم الهولندي "جنة شنيتزل" في العرض الثاني له في الساعة الخامسة مساء.

ويعرض في عمان الفلمان الأردنيان، "عشان" لسعيد نجمة، و"شي يوم" لعزة حوراني، كما يعرض في محافظة إربد الفيلم الأردني "على حافة الطريق" لمجد مدانات.

ويروي فيلم "مستحيل بعد الآن" مشاكل امرأة تدعي يوديتا في الثلاثين من عمرها، ومنذ اللحظة الأولى تشعرانها فقدت كل معاني الراحة والاستقرار في حياتها.

وكان زوجها (يان فريج) وبعد عدة سنوات من الزواج، خدعها وارتكب جريمة الخيانة الزوجية، وابنتهم المراهقة تبرهن في كل مكان استقلاليتها، يوديتا تقوم بعمل ممل في مكتبها وهو الرد على الرسائل الجافة القادمة إلى رئيس التحرير، بعد ذلك تعرضت يوديتا للطلاق وكل ما حصلت عليه بعد الطلاق استخدمته في بناء بيت جديد لها.

وفي احدى المرات وأثناء عملية فرز البريد، وجدت رسالة غامضة من رجل يسكن وحيداًًً، إذ يعدها أن كل شيء سيتغير للأحسن.

أما فيلم "جنة شنيتزل" فيروي قصة "نورديب دونيا" إذ كانت أموره بأحسن أحوالها فقد أنهى دراسته الثانوية بعلامات عالية وتم قبوله في الجامعة لدراسة الطب.

أما والده فهو رجل متكبر ونورديب لا يريد أن يرضي توقعات والده عنه، فيتخذ لنفسه عملاً بسيطًا في مطعم يعج مطبخه بمجموعة من  الموظفين المجانين المخادعين حيث الكل حريص على أن يعطي نورديب مقدمة جميلة عن هرمية هذا المطبخ.

ولكن جحيم هذا المطبخ من الصابون والدهون يتحول إلى جنة عندما يقع نورديب في حب نادلة اسمها آغنس، إذ تحصل بينهما علاقة سرية، ويضطران تدريجيًا إلى الاختيار بين الاستسلام لضغوط الأشخاص المحيطين بهما أو أن يختارا نفسهما وحبهما.

إن الفيلم الذي أخرجه مارتن كولهوفن هو عبارة عن كوميديا معاصرة حول المجتمع الحالي المتعدد الثقافات.

ويسعى مهرجان الفيلم الأوروبي في دورته التاسعة عشرة إلى تعزيز قيم جمالية وثقافية جديدة عبر عروضه التي بدأت في الرابع عشر من الشهر الحالي، والتي ستستمر حتى نهاية الشهر بمشاركة 17 دولة اوروبية.

وأدخلت بعثة المفوضية الأوروبية بعدين جديدين رئيسيين يمثلان تجسيداً ملموساً للحوار الثقافي بين الاتحاد الأوروبي والأردن، إذ يمثل الأول عرض 16 فيلماً أردنيا قصيراً مع إطلاق جوائز لأفضل الأفلام القصيرة الأردنية بالتعاون الوثيق مع الهيئة الملكية الأردنية للأفلام، أما البعد الثاني فهو عرض الأفلام الأوروبية مع الأفلام القصيرة الأردنية في عدد من المحافظات مثل السلط وإربد والعقبة لإتاحة الفرصة للجميع لمشاهدتها.

ومن الأفلام الأردنية المشاركة في المهرجان، "كيس الحلو" لدينا سعيد، و"مكالمة أردنية" لعماد حجاج، و"وجه بلا وجود" لفراس طيبة، و"سجل" لأسمى بسيسو، و"شاب وتغرب" لعماد حجاج، و"هموم ساحرة" لبشار حمدان، و"الكوفية" لداليا الكوري، و"عشان" لسعيد نجمة، وذلك ابتداء من 21 ولغاية 29 تشرين الثاني (نوفمبر) الحالي.

التعليق