عرضان أردنيان ضمن مهرجان الفيلم الأوروبي

تم نشره في السبت 24 تشرين الثاني / نوفمبر 2007. 10:00 صباحاً

 

فريهان الحسن

عمّان- يعرض اليوم في مركز الحسين الثقافي ضمن مهرجان الفيلم الأوروبي التاسع عشر الفيلم الهنغاري "مطاردة الإنجليز" في الساعة الثامنة مساء، والفيلم اليوناني "العرائس" في العرض الثاني له في الساعة الخامسة مساء، كما يعرض في محافظة العقبة الفيلمان الأردنيان "هموم ساخرة" لـ بشار حمدان، و"الكوفية" لداليا الكوري في عرضهما الأول.

ويتحدث فيلم "مطاردة الإنجليز" للمخرج بيرتالان باغو عن حقبة معينة من الزمان، وعن مكان يدعى "هنغاريا" اندثر عن الوجود، إذ قد يكون ماضيه من القبور والخراب وسلسلة من الأحداث مما فعله الناس هنا وهناك، لكن بالنسبة للعالم الخارجي فإن "هنغاريا" تختلف قليلاً عن بلاد "الواق واق"، إذ قد تكون ازدهرت في أحد العصور الغابرة، لكنها الآن ليست أكثر من حكايات من الماضي وقصة من القصص الخيالية.

شخصيات القصة تجتمع للصيد والمطاردة، إذ تضم المجموعة مهندسا انجليزيا يقطن في برسبرغ، وهو الفلسفي المثالي والمخترع المغامر، إذ يقول البعض أنه يرسل تقارير إلى وزير الخارجية البريطاني اللورد بالمرستون.

ويملك هذا الشخص أفكاراً جريئة فيما يتعلق بتحقيق التقدم الاقتصادي واستقلال البلاد، ويكون هناك سر يشعل حماسته، إذ يشعر شعوراً رومانسياً بالحب نحو إحدى السيدات.

أما فيلم "العرائس" فيروي قصة المصور نورمان هاريس ونيكي اللذين يبحران إلى أميركا على متن نفس السفينة في صيف 1922، إذ يجلس نورمان في الدرجة الأولى ونيكي في الدرجة الثالثة بالإضافة إلى 700 عروس، كل واحدة منهن تحمل في حقيبتها الصغيرة ثوب الزفاف وصورة العريس الذي لم تقابله من قبل.

ويتأثر نورمان عندما يرى العرائس في الدرجة الثالثة ولكن نيكي هي الوحيدة التي تترك انطباعا أكبر عليه، إذ يتم التعارف بينهما تدريجياً ويقعان في الحب، وتبحر باخرة عبر الأطلسي "س س الملك ألكساندار" إلى ميناء نيويورك حيث تصور نهاية علاقة نورمان ونيكي على متن السفينة.

الفيلم من إخراج بانديليس فولغاريس وتصوير جورجيوس أرفانيتيس في عام 2004، اما ابطال الفيلم فهم فيكتوريا خارالامبيدو، وداميان لويس.

ويسعى مهرجان الفيلم الأوروبي في دورته التاسعة عشرة إلى تعزيز قيم جمالية وثقافية جديدة عبر عروضه التي بدأت في الرابع عشر من الشهر الحالي، والتي ستستمر حتى نهاية الشهر بمشاركة 17 دولة اوروبية.

وأدخلت بعثة المفوضية الأوروبية بعدين جديدين رئيسيين يمثلان تجسيداً ملموساً للحوار الثقافي بين الاتحاد الأوروبي والأردن، إذ يمثل الأول عرض 16 فيلماً أردنيا قصيراً مع إطلاق جوائز لأفضل الأفلام القصيرة الأردنية بالتعاون الوثيق مع الهيئة الملكية الأردنية للأفلام، أما البعد الثاني فهو عرض الأفلام الأوروبية مع الأفلام القصيرة الأردنية في عدد من المحافظات مثل السلط واربد والعقبة لإتاحة الفرصة للجميع لمشاهدتها.

ومن الأفلام الأردنية التي ستشارك في هذا المهرجان، "كيس الحلو" لدينا سعيد، و"مكالمة أردنية" لعماد حجاج، و"وجه بلا وجود" لفراس طيبة، و"سجل" لأسمى بسيسو، و"شاب وتغرب" لعماد حجاج، و"هموم ساحرة" لبشار حمدان، و"الكوفية" لداليا الكوري، و"عشان" لسعيد نجمة، وذلك ابتداء من 21 ولغاية 29 تشرين الثاني (نوفمبر) الحالي.

التعليق