قمة تجمع الفيصلي بشباب الأردن و"ديربي الشمال" بين الرمثا والعربي

تم نشره في الجمعة 23 تشرين الثاني / نوفمبر 2007. 09:00 صباحاً
  • قمة تجمع الفيصلي بشباب الأردن و"ديربي الشمال" بين الرمثا والعربي

ضمن مباريات الأسبوع الثامن من دوري الكرة الممتاز

 

عاطف عساف وعاطف البزور

عمان واربد- تتواصل اليوم مباريات الجولة الثامنة من مباريات الدوري الممتاز لكرة القدم، حيث يشهد ستاد عمان في الساعة الخامسة مساء، قمة تجمع بين الفيصلي(9 نقاط من 4 مباريات) وشباب الاردن(7 نقاط من 5 مباريات)،في حين سيشهد ملعب الحسن في ذات الوقت(ديربي الشمال) ويجمع بين الرمثا(9 نقاط من 6 مباريات) والعربي(3 نقاط من 6 مباريات).

بطاقة المباراة

الفريقان: الفيصلي * شباب الاردن

المكان: ستاد عمان الدولي

الزمان: الساعة الخامسة مساء

الرصيد النقطي: الفيصلي(9) نقاط وشباب الاردن(7) نقاط

مواجهة بنكهة خاصة

يعود فريقا الفيصلي وشباب الاردن للمواجهة في الصراع المحلي بعد التفوق الآسيوي الذي صب في مصلحة الشباب،وتدخل موقعة اليوم وفق حسابات متعددة من بينها التفوق النقطي وتسديد الحسابات السابقة ورد الاعتبار وعدم تثبيت ما يسمى بـ(السطوة الشبابية)،وربما هذا يزيد من ارتفاع المستوى الفني وسخونة المواجهة بين الفريقين حتى مع برودة الطقس.

وربما تشذ المباريات التي تجمع بين فريقي الفيصلي وشباب الاردن عن المنطق او التوقعات،ويبدو ان حسابات الفوارق الفنية تتبعثر في ظل التكتيك والتكتيك المضاد،وباتت المواجهات تحمل نكهة خاصة ومميزة يصعب من خلالها توقع النتيجة،ويعول شباب الاردن على صهر هذه الفوارق بالانضباط التكتيكي للفريق والتقيد بالتعليمات وتنفيذها بحذافيرها، في حين تتصرف القيادة التدريبية في الخارج وفق المعطيات على ارض الواقع ومتغيراتها، بيد ان لاعبي الفيصلي باتوا ينظرون الى التخلص من هذه السطوة التي افقدتهم الكثير في آخر سنتين.

الفيصلي ورغم النضوج الفكري المرتفع للاعبيه وجهازهم الفني،الا انهم لم يقدموا ما يليق بأوراقهم أمام الاهلي،في ظل البطء بنقل الالعاب والتسريع بوضع الكرة في الثلث الاخير من الملعب،وفي نفس الوقت تكرار ذلك لحظة فقدان الكرة،الامر الذي من شأنه احراج الخط الخلفي،ناهيك على ان سوء اللمسة الاخيرة ما زال يلازم فادي لافي ومؤيد سليم وحسونة الشيخ ورفاقهما، ولم تعد الاطراف مثمرة كما في السابق فكان استبدالها بالكامل في اللقاء الماضي رغم ارتفاع المنسوب الذهني لعمر غازي ومؤيد ابو كشك وهيثم الشبول وحتى انس حجة،اذا افترضنا ان قصي ابو عالية وبهاء عبدالرحمن يكتفيان بعملية التحضير، واغلاق الطرق المؤدية لمحمد منير او محمد زهير وحاتم عقل ومن خلفهما الحارس لؤي العمايرة، رغم الدور الهجومي الناضج الذي يقدمه الطرفان حيدر عبدالامير ومحمد خميس،ولكن بالربط مع قدرات الاطراف في شباب الاردن تبدو الادوار مقننة، ولعل وجود عصام ابو طوق وانسجامه مع عمار الشرايدة في الميسرة قد يشكل عبئا كبيرا على عبدالامير، الذي سيطلب العون من ابو كشك او من يشغل الميمنة وقد ينطبق الحال على الركن الآخر ويقل امداد خميس.

على الجانب المقابل فإن لاعبي الشباب الذين يحاولون التكيف مع القدرات والاوراق الفنية من خلال الالتزام بالواجبات في الشقين الهجومي والدفاعي، يلجأون وكما هي العادة الى تمتين المنطقة الخلفية في محاولة لامتصاص تطلعات الفيصلي،بعد اناطة اغلاق العمق الدفاعي بكمال المحمدي ووسيم البزور وربما اياد عبدالكريم،وابقاء صالح نمر الى جانبهم مع منح الشرايدة ادوارا هجومية اكثر،خاصة بتأخر حازم جودت لإغلاق المساحات التي قد تشغر مع قيام شادي ابو هشهش ببناء الساتر الدفاعي وتدمير الهجمات قبل بلوغها الى منطقة العمق،وقد يضطر هشهش لملاقاة حسونة الشيخ ومنعه من عبور العمق وتبادل الكرات او حتى تمريرها لفادي لافي،وفي ظل اعتماد الشباب على الاطراف بصورة رئيسية خاصة بعد ان استعاد رأفت محمد عافيته ومستواه بعد الاصابة واشترك بدلا من صالح نمر او حتى تقدم للوسط وامتد مهند المحارمة او عصام ابو طوق في الركن الآخر وتحرك عدي الصيفي بفاعلية،وعمل بسام الخطيب او مصطفى شحادة في الامام على تحييد حاتم عقل ومحمد منير او زهير، فإن مرمى العمايرة سيتعرض للهجمات الخاطفة وخلاف ذلك فإن تعطيل الاطراف بإبقاء ابو كشك والشبول او من ينوب عنه في اندفاع للامام سيعطل مفاتيح اللعب بالشباب، وهنا يفترض التغيير في الاسلوب رغم ان صفوف الشباب لا تملك الورقة المشابهة بحسونة الشيخ المتسلح بمهارة العبور من العمق،الامر الذي سيكون نزار محروس للتغيير في النهج.

التشكيلتان المتوقعتان

الفيصلي: لؤي العمايرة،حاتم عقل، محمد منير(محمد زهير) حيدر عبدالامير، محمد خميس، قصي ابو عالية، بهاء عبدالرحمن، عمر غازي (هيثم الشبول ) مؤيد ابو كشك، حسونة الشيخ، فادي لافي (عبدالهادي المحارمة).

شباب الاردن: احمد عبدالستار (معتز ياسين) كمال محمدي، اياد عبدالكريم(وسيم البزور) عمار الشرايدة، صالح نمر(رأفت محمد) شادي ابو هشهش، حازم جودت، عصام ابو طوق، مهند المحارمة،عدي الصيفي،بسام الخطيب(مصطفى شحادة).

بطاقة المباراة

الفريقان: الرمثا والعربي

المكان: ستاد الحسن

الزمان: الساعة الخامسة مساء

الرصيد النقطي: الرمثا(9) نقاط والعربي(3) نقاط.

قمة شمالية

صراع رأسي على الكرة بين لاعبي الرمثا والعربي في لقاء سابق بين الفريقين-(الغد)

تشير القراءات الاولية لملامح الاحداث المتوقعة في لقاء الرمثا والعربي، الى ان التكافؤ والندية هما عنوان اللقاء، مما يعني ان المواجهة ستأتي عامرة بالاثارة لأهمية الفوز لكل منهما.

والواقع الفني يبدو متضارباً بين الفريقين،رغم الافضلية النسبية التي تميل لصالح الرمثا، الامر الذي يؤكد على ان كلا منهما يملك حظوظاً كبيرة لتحقيق الفوز دون اغفال حقيقة ان لاعبي الرمثا سيخوضون اللقاء بأريحية وثقة بالنفس،على اعتبار ان الفريق عاد لدائرة الاضواء وبات يقدم عروضا كبيرة ويحقق نتائج جيدة،وهو يصبو الى انجاز افضل من خلال احتلال موقع ملائم على لائحة الترتيب،بينما يخوض العربي المواجهة تحت وطأة ضغط نفسي بعدما ابقاه التعادل الاخير امام جاره الحسين اربد في دائرة الخطر.

وفي الرمثا اوراق رابحة وهي ذات مفعول كالقناص بدران الشقران وصفوان عبدالغني،وقد يلجأ المدرب الى تحرير جاسم سوادي ليستفيد منه كلاعب حر يتحرك في خط الوسط الى جوار علاء الشقران وعادل ابو هضيب،ويفتقد الفريق غياب رامي سمارة ويعوضه مجهود محمد الزعبي كلاعب سريع يتقدم من الجهة اليمنى ويشكل مصدر ازعاج بكراته العرضية وتسديداته المباغتة.

في المقابل فإن العربي الذي يدرك تماماً نوايا خصمه سيلعب بأسلوب متوازن بين الدفاع والهجوم،ويشكل محمد البكار ويوسف الشبول واحمد البطاينة نقطة انطلاق اساسية بالفريق، معتمدين على براعة محمود البصول وماهر الجدع وانس بني ياسين في بناء الهجمات وتحضير الكرات،في الوقت الذي يجيد فيه سيد حلمي وانس ارشيدات وعمار ابو عليقة قيادة الدفاع العرباوي واحكام المنطقة جيداً اما مرمى الحارس المتألق هشام الهزايمة،ووفق هذه المعطيات يتوقع ان يقدم الفريقان عرضاً لائقاً يعكس التطور الذي اصاب الفريق في الفترة الاخيرة.

التشكيلتان المتوقعتان

الرمثا: فايز الزعبي، ابراهيم السقار، عماد عودة، شادي ذيابات، سلمان السلمان، علي خويلة، عادل ابو هضيب، علاء الشقران، جاسم سوادي، محمد الزعبي، عمر كمال، بدران الشقران، صفوان عبدالغني، طارق المصري.

العربي: هشام الهزايمة، سيد حلمي، انس ارشيدات، عمار ابو عليقة، احمد المخزومي، طارق العزام، عماد ذيابات، محمود البصول، ماهر الجدع، انس بني ياسين، محمد البكار، يوسف الشبول، احمد البطاينة، يوسف الرواشدة.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »فيصلي يا موج البحر (محمدعلي العساف)

    الجمعة 23 تشرين الثاني / نوفمبر 2007.
    يجب على الفيصلي لاعبين وأداره والجهاز التدريبي رد أعتبارهم أمام ش الاردن حتى نتخطى عتبه هذا النادي... ونتطلع الى ماهو أهم في ابطال العرب ونحقق نتيجه ايجابيه أن شاالله في المغرب بهمه الأداره والاعبين وحنكه المدرب عدنان حمد وأن شاالله النصر للفيصلي في هذه المباراه.
    الفرايه...
    عماد...
    الهدبان...
    العبادي...
    النابلسي...
    منال...
    مساكم الله بالخير يا فيصلاويه..
    فيصلاوي على طول
  • »اليوم يومك زعيم (ماجد الفرايه)

    الجمعة 23 تشرين الثاني / نوفمبر 2007.
    يجب على لاعبي الفيصلي رد الاعتبار امام شباب الاردن حتى نذهب الى المغرب بمعنويات عاليه
  • »الرمثا بطل الدوري (فادي ملكاوي)

    الجمعة 23 تشرين الثاني / نوفمبر 2007.
    ان شاء الله الرمثا سينافس على لقب الدوري بكل ما اوتي من قوه (اول تعليق)
  • »مباراة الثأر للزعيم (الدعيجي الفيصلاوي)

    الجمعة 23 تشرين الثاني / نوفمبر 2007.
    يدخل فريقان الفيصلي والشباب غمار المنافسة في مباراة ستكون مهمه للفريقان والأخص للزعيم أولأ للصدارة ثانيا للثأر وثالثا والاهم التحضير للبطولة العربية