الجيل الثاني من كاديلاك CTS: قادرة على منافسة الألمانيات

تم نشره في الثلاثاء 20 تشرين الثاني / نوفمبر 2007. 09:00 صباحاً
  • الجيل الثاني من كاديلاك CTS: قادرة على منافسة الألمانيات

أحتفلت كاديلاك في الأسبوع الماضي بظهور النسخة الإنتاجية التي طال انتظارها من الجيل الثاني لسيارتها CTS 2008 في الشرق الأوسط خلال أكبر معرض سيارات يقام كل عامين بالمنطقة، والذي أفتتح مؤخراً في دبي (تفاصيل كاملة عن المعرض في هذا العدد).

 

واتباعاً لخطى سابقتها، التي عرضت للمرة الأولى في عام 2002، تؤكد هذه السيارة الصالون الفاخرة متوسطة الحجم من كاديلاك على الالتزام برفع سقف المعايير من خلال تصميمها الجديد والمثير، وقيادتها الممتعة وأدائها المذهل.

 

وحسب مصادر كاديلاك فأن CTS الجديدة حققت كلاً من الأداء المتفوق للسيدان الرياضية والمظهر الأنيق للسيارة الفاخرة، مزيلة بذلك الفوارق التقليدية بين القيادة المثيرة ومتعة السيارات الفاخرة. وتتمتع سيارة CTS 2008 بقابلية أكبر لاجتذاب عشاق سيارات السيدان الرياضية الفاخرة".

 

لم يبدأ مصمموا CTS بعملهم من الصفر، أو من ورقة بيضاء كما يقال في أوساط المصممين، فقد قررت كاديلاك أن تحافظ على روح الجيل الأول في ملامح الجيل الجديد، وقد عقدت جنرال موتوز مسابقة بين ثلاثة من فرق التصميم، التي ضمت خيرة المصممين في الشركة، ومن ضمنم كان بيتر لوليس الذي قابلناه في البرتغال، حيث دعتنا جنرال موتورز الشرق الأوسط لتجربة السيارة الجديدة قبيل تقديمها في المنطقة، وقد صرح لوليس بأن مصممي كاديلاك اعتمدوا في تصميم كاديلاك CTS  على مفهوم "الفن والعلم" ، والذي يمثل جوهر روح كاديلاك التصميمية في القرن الواحد والعشرين، وقد أجرى المصممون بناء العديد من النماذج التصميمية، وحتى بناء ستة عشر مجسما كاملا للتصورات التصميمية التي خرجت بها فرق التصميم الثلاثة، وفي النهاية تم أعتماد الشكل الذي نراه اليوم، والذي ينم في أول انطباع عن خليط بين خطوط كاديلاك المميزة، وبين روح السيارات الرياضية.

ملامح كاديلاك المميزة يظهر أولها في الشبكة الأمامية التي تطورت لتعتمد شكلاً  بارزاً خماسي الأضلاع من الكروم مما يعطيCTS  تعبيراً جديد يجمع في الوقت ذاته بين التصميم الكلاسيكي والهندسة العصرية.

 

وبالتمعن بتفاصيل هذه السيارة التي تنتمي إلى فئة سيارات السيدان الرياضية، تظهر التغييرات المتناغمة التي تنبع من إبداع مهندسي كاديلاك ومكانتهم المرموقة في مجال التصميم المبتكر، مع ارتكازهم إلى تراث كاديلاك التصميمي الغني باستخدام أشكال حرف V العمودية النابعة من شعار العلامة التجارية، بالإضافة إلى تبنّيهم رؤيةً تصميمية مستقبلية تمثّلت بخطوط مستقيمة ماسية المظهر مستوحاة من سيارة كاديلاك Sixteen النموذجية، وهي البوصلة التصميمية التي طالما يعوّل عليها مصممو كالديلاك منذ إطلاقها عام 2004.


 وتحصل CTS على واجهة خلفية جديدة مع مصابيح عمودية، بالإضافة إلى واجهة أمامية معدّلة. ويجتمع العلم والفن في تصميم المصابيح  الأمامية التي تبدو وكأنها مصنوعة من الأحجار الكريمة . أما مصباح التوقف البارز الذي يعمل بتقنية LED فهو مصمم على شكل حرف V ويعكس شعار كاديلاك بوضوح.


وتعبّر وضعية فتحات الإطارات الأمامية والخلفية، وتصميمها النافر عن القوة العالية التي تختبئ خلف هيكل CTS  الأنيق، كما تبرز مواصفات الأداء الرياضي من خلال فتحات التهوئة على غطاء المحرك ومخارج العادم المزدوجة والعجلات المعدنية الرياضية المصنوعة من الألومنيوم المصقول ، حيث تعمل كلها مجتمعة على إضفاء نوع من الديناميكية  الملجومة التي قلما تتوفر في تصاميم السيارات من هذه الفئة.


ولا يقل التصميم الجانبي أناقةً عن التصميمين الأمامي والخلفي، بمنطقته الوسطية ذات التصميم الديناميكي والمزدانة بلمسات جذابة من الكروم، وسطحها الأملس الذي يتبّع الأسلوب السهل الممتنع في تصميمه.

 

وتجسدت النتيجة النهائية في تصميم هندسي متكامل ينضح التقنيات العالية من كل ثغرة فيه، محافاظاً في الوقت نفسه على الخطوط والنسب التي طالما ميّزت تصاميم كاديلاك على مر السنين.


لطالما كانت كاديلاك السباقة في وضع مقاييس تطوير التصميم في عالم السيارات، وها هي تستكمل نهجها هذا في القرن الحادي والعشرين عبر CTS.

 

ولتوفير أقصى درجة من الأداء العالي، ستتوفر CTS في الشرق الأوسط بمحرك جنرال موتورز الجديد بالحقن المباشر أو الحقن المنفصل من طراز VVT بست اسطوانات على هيئة V وبسعة 3.6 ليتر، وسيتصل المحرك بناقل حركة هيدراماتيك Hydra-Matic 6L50  أوتوماتيكي جديد بست نسب للمرة الأولى في هذا الطراز. كما تتوفر CTS بمحرك ثالث من ست اسطوانات بقوة 210 حصاناً وبسعة 2.8 ليتر.

 

 

وتساهم تقنية الحقن المباشر الأكثر تطوراً في مساعدة المحرك ذو السحب العادي للهواء في الجمع ما بين القوة الإضافية والتشغيل الاقتصادي معاً. وبقوة 311 حصان، تعززت طاقة المحرك بمقدار 15%، في حين زاد العزم بمقدار 8%، وانخفضت الانبعاثات الهيدروكربونية عند التشغيل البارد بمقدار 25%. وفي الوقت ذاته، يولد المحرك بالحقن المنفصل قوة تبلغ 266 حصاناً.

 

وتتعهد CTS الجديدة بمنح سائقيها تحكماً يصل لدرجة الكمال كما هو متوقع من سيارة صالون رياضية. ومن بين الخيارات الأخرى التي تقدم للمرة الأولى في هذا الطراز، تتوفر السيارة بإعدادات لكل من الدفع الخلفي والدفع بالعجلات الأربع مع ثلاثة خيارات من أنظمة التعليق، FE1 الفاخر، و FE2 الأكثر صلابة و FE3 المجهز للمضمار.

 

تصدرت راحة ركّاب السيارة وسائقها قمة الأولويات لدى مصممي المقصورة الداخلية لسيارة كاديلاك CTS الجديدة، وقد أكد لنا بيتر لوليس كبير مصممي كاديلاك للمقصورات الداخلية أن الجهود  تركزت على الجودة والرفاهية والتكنولوجيا العصرية التي تتفوق على كل السيارات المنافسة.

 

وتعتبر مقصورة CTS خير مثالٍ على سعي كاديلاك الدؤوب للتصميم الداخلي المبتكر بهدف توفير مقصورة عنوانها الرفاهية الممزوجة بالنكهة الرياضية،  وتبرز العناصر التصميمية الرئيسية على شكل حرف V في التصميم الداخلي الكلي، مما يعكس شعار درع كاديلاك ويعتبر بمثابة امتداد للتصميم الخارجي.

 

 

وتتحلى المقاعد الأمامية بذاكرة مخصصة لحفظ الوضعيات بشكل تتفوق فيه على جميع نظيراتها من سيارات السيدان الفاخرة، كما يمكن التحكم بتدفئة وتبريد وتهوئة المقعدين الأماميين وتعديلهما الكهربائي متعدد الاتجاهات. ويعمل نظام الذاكرة على تعديل وضعية مقعد السائق والمرايا الخارجية ووضعية المقود وجهاز الراديو ودرجة حرارة المقصورة، وذلك تبعاً لإعدادات محددة مسبقاً من خلال الضبط المسبق تجهيزات السائق المفضلة أو عبر نظام التحكم الصوتي أو بلمسة زر.

 

 

ويعمل نظام الذاكرة على تعديل وضعية مقعد السائق والمرايا الخارجية ووضعية المقود وجهاز الراديو ودرجة حرارة المقصورة، وذلك تبعاً لإعدادات محددة مسبقاً من خلال الضبط المسبق للتجهيزات أو عبر نظام التحكم الصوتي.

 

ويمتد الجلد الفاخر إلى لوحة القيادة ولوحة التحكم المركزية وبطانات الأبواب،. ويكتنف كل ذلك تعزيزات بسبعة طبقات من فاخر.

 

 

وقد تم ضبط درجة الإضاءة في المقصورة من خلال إنارة محيطية خاصة تغمر المقصورة بضوء "كاديلاك الأبيض" الهادئ والأنيق، وهو ابتكار ديناميكي معتمد في مقصورات الدرجة الأولى في الطائرات، شأنه شأن مصابيح القراءة الداخلية.

 

ويشار إلى أن المصممون استوحوا أفخر الساعات الرياضية في تصميم عدادات لوحة القيادة التي تتميز بنظام إنارتها الذي يعتمد تقنية LED التي تطال الأبواب.

 

وتعمل لوحة القيادة بنظام إنارة مزوّد ببرنامج نهاري وآخر ليلي، يقوم بتعديل قوة الإنارة ولونها بشكل أوتوماتيكي، الأمر الذي يكسبها جمالية خاصة بالإضافة إلى تيسير عملية مراقبة السائق لها.

 

وتم تعزيز المتعة في مقصورة  CTS الجديدة بأنظمة سمعية وبصرية، تتراوح من أضخم شاشة عرض المعلومات والتسلية على الإطلاق إلى جهاز Bose 5.1 الشخصي مع نظام إحاطة صوتي معزز بـ 15 مكبراً للصوت وجهاز DVD وجهاز ملاحة ونظام بلوتوث.

 

وتتميز شاشة عرض المعلومات والتسلية بحجمها البالغ 8 بوصات وبنقاوة عرضها للمعلومات والصور وهي أكبر بنسبة 20% من غالبية الشاشات المتوفرة في سائر السيارات حالياً .هذا وقد تم تصميم جهاز بوز خصيصاً لكاديلاك كما تم تزويده بمكبرات صوت مزدوجة في المقاعد الأمامية وتعزيزه بنظام تعويض للضجيج يعمل على حفض الضجيج لصالح نقاوة صوتية متفوقة، بشكل يحاكي تجربة حضور حفلة موسيقية لركاب الصفين الأمامي والخلفي.

ويحاكي السقف الشمسي المزدوج ذلك الموجود في كاديلاك SRX كروس أوفر متعددة التصميمات، مما يوفر مشهداً للسماء لكل من ركاب المقاعد الأمامية والخلفية.

 

تتسلح كاديلاك CTS الجديدة بجملة مقنعة من الأسلحة الثقيلة والمناسبة لخوض المنافسة مع أفضل السيارات السيدان الرياضية الفاخرة.

التعليق