عماد متعب ينفض الغبار عن قدراته التهديفية برباعية بعد غياب طويل

تم نشره في الأحد 18 تشرين الثاني / نوفمبر 2007. 09:00 صباحاً
  • عماد متعب ينفض الغبار عن قدراته التهديفية برباعية بعد غياب طويل

بورسعيد (مصر) - بجوار خط المرمى باستاد الاسماعيلية وقف عماد متعب مهاجم النادي الاهلي ومنتخب مصر لكرة القدم بعدما أحرز أول أهدافه منذ نحو خمسة أشهر ينظر للكرة نظرة حملت عتابا على معاندتها له في الفترة الماضية بعدما كان احد هدافي فريقه ومنتخب بلاده.

وقابل متعب كرة عرضية متقنة من الجهة اليسرى بلمسة بسيطة من قدمه اليمنى ليسكنها مرمى السودان ويفتتح حصيلة بلغت اربعة اهداف قاد بهم منتخب مصر للفوز على منافسه 5-صفر ضمن منافسات كرة القدم بدورة الالعاب العربية التي تستضيفها مصر.

ورغم سهولة الهدف إلا أن تسديدة متعب ارتطمت بالأرض أولا وظن المتابعون أن حارس المرمى السوداني سينجح في التقاطها لكنها عانقت الشباك بعد أشهر من المعاناة للمهاجم المصري البارز مع احراز الاهداف.

وقال المدرب المصري المخضرم محمود الجوهري المدير الفني للمنتخبات بالاتحاد المصري لكرة القدم ومدرب منتخب مصر السابق في تحليله للهدف في التلفزيون المصري "التمريرة كانت في غاية الاتقان لكن متعب وضح عليه القلق وهو يسددها من أن تستمر الكرة في معاندتها له."

وربما يفسر ذلك سر نظرة العتاب التي حملها وجه مهاجم منتخب مصر للكرة.

وقال متعب في مقابلة مع رويترز بعد المباراة "بالتأكيد بعد هذه الفترة الطويلة التي أمضيتها دون احراز اي هدف كان احساسي بهذا الهدف مختلفا."

ومنذ فبراير شباط الماضي لم يحرز متعب (24 عاما) سوى هدف واحد جاء في المباراة النهائية لكأس مصر الموسم الماضي بين الأهلي وغريمه الزمالك بينما يعود تاريخ اخر هدف دولي سجله مع منتخب مصر إلى ديسمبر كانون الاول 2006.

وكان متعب هدافا للدوري المصري الممتاز موسم 2004-2005 برصيد 15 هدفا ثم أحرز 16 هدفا في موسم 2006-2007 جاء بهم في المركز الثاني بين هدافي فريقه والدوري المحلي. وقاد اللاعب الذي نشأ بين شباب الأهلي فريقه للقب دوري ابطال افريقيا مرتين متتاليتين عامي 2005 و2006 باحرازه أهدافا مؤثرة.

وأضاف متعب "لم أهتم بحساب الفترة التي لم أحرز فيها أهدافا وهو شيء لم يكن مهما بالنسبة لي.. لكن ما جعلني ألتفت إلى هذا الامر ان وسائل الاعلام أصبحت تقوم بحساب هذه الفترة باليوم والساعة والمباراة بينما الحقيقة أن هذا شيء معتاد من الممكن حدوثه لأي مهاجم."

وتابع "كل ما كان يهمني هو أن أظهر بشكل جيد وأؤدي المطلوب مني.. لا يهمني من يسجل الاهداف سواء أنا أو غيري لكن الاهم فوز فريقي."

واستطرد اللاعب الذي شارك مع منتخب مصر في الفوز بكأس الامم الافريقية الماضية "كما رأيت عندما تطاوعك الكرة تحرز اهدافا بكل الطرق.. تسدد باليمين أو اليسار أو بالرأس وكل شيء يدخل المرمى. الفترة الماضية لم يكن هناك توفيق من الله وهذا شيء معتاد لأي مهاجم والأهم في مثل هذا الوقت الصبر والمران بشكل جيد والتركيز في المباريات حتى تستطيع احراز أهداف عندما تطاوعك الكرة."

وبعد أن أحرز متعب هدفه الاول في المباراة والذي جعل منتخب مصر متقدما 2-صفر بمرور ثلاث دقائق فقط أضاف اللاعب ثلاثة أهداف أخرى في الشوط الثاني ليرفع غلته إلى أربعة أهداف. وسجل متعب برأسه مرتين ثم اختتم رباعيته بهدف رائع روض فيه باتقان تمريرة طويلة من زميله حسام غالي قبل أن يضعها في المرمى بثقة من فوق الحارس السوداني.

وأعاد متعب الفضل في احرازه هذه الرباعية إلى زملائه والجهاز الفني لمنتخب مصر.

وقال "أشكر كل زملائي والجهاز الفني للمنتخب لأنهم وقفوا بجانبي في الفترة الماضية وساندوني وساعدوني وطوال الوقت كانوا يقولون لي إنني سأسجل قريبا."

وتابع "كل الناس كانت تحاول مساعدتي والجميع سعيد بأهدافي (في مرمى السودان) وأنا أشكرهم على هذا."

ونفى متعب أن تكون رغبته في الاحتراف في اوروبا سببا في الحالة التي أصابته وغاب فيها عن احراز أهداف لفترة طويلة.

وأعلن متعب في أكثر من مناسبة أنه يرغب في الرحيل من الأهلي ليحترف في اوروبا غير أنه لم تصله أي عروض جادة رغم أن تقارير صحفية محلية ربطته في وقت سابق بناديي ميدلسبره الانجليزي وأياكس امستردام الهولندي.

وقال "رغم أنني أفكر بالفعل في الاحتراف الاوروبي لكن بمجرد نزول الملعب أخرج هذا التفكير من رأسي تماما لاني لن أحترف إلا لو كان مستواي ممتازا وأؤدي بطريقة جيدة."

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »اهلاوى (هاجرالسيد)

    الخميس 11 كانون الثاني / يناير 2018.
    متعب المتعب حرام البدري ميديلوش فرصه
    حرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااام