رايكونن يشيد بأبو ظبي وماسا ينتقد القوانين الجديدة

تم نشره في السبت 17 تشرين الثاني / نوفمبر 2007. 09:00 صباحاً
  • رايكونن يشيد بأبو ظبي وماسا ينتقد القوانين الجديدة

فورمولا 1

 

مدن - رغم ان العاصمة الاماراتية ابو ظبي لن تستضيف احدى جولات بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا 1 قبل عام 2009 الا ان الحديث عن السباق المرتقب بدأ مبكرا جدا بعد ظهور المعالم الاولى للحلبة على ضفة جزيرة ياس في الفترة الاخيرة والذي اعقبه تأكيد من اكثر من جهة على روعة المكان واناقة التصميم الذي يقف خلفه الالماني الشهير هرمان تيلكه.

ومعلوم انه سبق لتيلكه ان صمم عددا كبيرا من الحلبات المميزة، ابرزها في البحرين والصين وماليزيا، ولا شك في ان سائقي سيارات الفئة الاولى ينتظرون بفارغ الصبر موعد التعرف على مسار جديد قائم وسط طبيعة مختلفة عما هو مألوف.

ورغم ان سائقين عدة اختبروا المشاركة في سباق "صحراوي" دأبت مملكة البحرين على استضافته منذ 2004 على حلبتها الدولية في صخير، الا ان حلبة ابو ظبي ستكون مختلفة وستضم، للمرة الاولى في تاريخ فورمولا 1، قسما غير ثابت مخصص لسباقات الشارع المثيرة فضلا عن مرسى يخوت رائع ومدرج اعتمد الفن المعماري طابعا له.

ويسمح التصميم المبتكر لمرسى اليخوت للجمهور بمتابعة السباق من على متن مراكبهم، الامر الذي يمنح الحدث هوية فريدة من نوعها مع العلم ان الحلبة تستوعب ما يزيد عن 150 يختا، منها 20 بطول يزيد عن 100 قدم واخرى ضخمة يزيد طولها على 200 قدم.

الفنلندي كيمي رايكونن، سائق فيراري، والذي توج الشهر الماضي بطلا للعالم للمرة الاولى في مسيرته رأى انه "من المثير دائما القيادة على حلبات جديدة"، واعتبر ان "بناء منتزه فيراري في ابو ظبي سيجعل من الرحلة الى دولة الامارات خلال عطلة نهاية الاسبوع التي تشهد السباق اختبارا مثيرا".

يذكر ان المنتزه سيكون الاول من نوعه في منطقة الشرق الاوسط ويغطي مساحة 250 الف متر مكعب وسيشتمل على مراكز تسلية مخصصة للعائلات ومدرسة لتعليم القيادة ومركز للقيادة عبر اجهزة المحاكاة، بالاضافة الى محال تجارية مخصصة لبيع السلع التي تحمل شعار فيراري.

وردا على سؤال عن رأيه في تصميم الحلبة التي خرجت بعض تفاصيلها الى العلن، وعن استعداده للقيادة في ابو ظبي، قال رايكونن (28 عاما): "من الصعوبة بمكان ان تعطي رأيك في اي حلبة قبل ان تختبرها على متن سيارة السباق، لكني متأكد من انها ستكون حلبة متطورة للغاية، وانتظر ان تأتي التسهيلات والخدمات المرتبطة بالتنظيم على درجة عالية من الامتياز".

وتابع "جبل الجليد" كما يحلو للبعض تسميته: "نتمنى ان تأتي الحلبة بما يسمح للسائقين بتقديم عروض حماسية للجماهير"، واضاف: "لا يمكن ان نحدد المؤهلات التي تتطلبها القيادة على حلبة ابو ظبي قبل ان نقوم بتجربتها فعليا. بالنسبة لي، اعتقد بأنه يقع على عاتق من يريد الفوز ان يسخر كل موهبته ومؤهلاته وذلك على اي حلبة يدعى للمشاركة فيها".

ولا يخفى على احد ان تيلكه خص حلبة ابو ظبي ب"امتيازات" تضاف الى الطابع الجمالي وذلك لناحية تضمينها عددا لا بأس به من المنعطفات الحماسية غير المتوافرة في حلبات اخرى.

معلوم ان حلبة ابو ظبي تفترش مساحة 2.55 الف هكتار، وتعتبر احدى اطول حلبات السباق في العالم (6.5 كيلومتر)، ولا شك في ان وقوعها على ضفاف البحر يجعلها شبيهة بحلبة موناكو مع العلم ان الاولى تتميز بمنح السائقين ثلاثة اماكن تتيح التجاوز، على عكس حلبة موناكو حيث تصعب تلك الامكانية، ويصل معدل السرعة على الحلبة الى 198 كلم في الساعة مع تغيرات في الارتفاع تصل الى عشرة امتار لتصبح حلبة جزيرة ياس من اكثر المضامير تطلبا وجهدا، الامر الذي يزيد السباق اثارة.

وكان رايكونن قام بزيارة خاطفة الى ابو ظبي في شباط/فبراير الماضي وابدى اعجابه بالمدينة وبالتطور متعدد الاوجه الذي تشهده، وقال السائق الفنلندي، الذي انتزع اللقب العالمي في الموسم المنتهي من البريطاني لويس هاميلتون، سائق ماكلارين مرسيدس، بعد سباق دراماتيكي اخير في البرازيل: "ان ما يدفعني الى العودة بالذاكرة الى احد السباقات التي شاركت بها يتمثل في الاثارة التي تكون فرضت نفسها على الاجواء، مع العلم انني لا اميل الى تذكر الا السباقات التي كتب لي الفوز بها".

ويعتبر رايكونن ان "سبا فراكورشان" في بلجيكا هي افضل حلبة بالنسبة له، ويقول: "انها حلبة اسطورية، ومن الممتع القيادة فيها خصوصا ان الاجواء التي تحيط بسباقها دائما ما تكون رائعة وحماسية. كما ان سباق جائزة اليابان الكبرى على حلبة سوزوكا كان دائما ممتعا بالنسبة لي".

يذكر ان عقد رايكونن مع فيراري يمتد حتى نهاية عام 2009 فيما حصلت ابو ظبي على شرف استضافة احدى جولات البطولة لمدة سبع سنوات، اي حتى عام 2016.

ماسا لا تعجبه القوانين الجديدة

قال البرازيلي فيليبي ماسا سائق فيراري أن القوانين الجديدة التي ستطبق في البطولة من الموسم المقبل ستؤدي إلى زيادة عدد الحوادث على الحلبات التي تشهد هطول أمطار.

وتقضي القوانين الجديدة برفع أنظمة التحكم وما يطلق عليه مساعدة السائق من السيارات في 2008 وهو ما دفع فيراري للاستعانة بسائقها المعتزل الالماني مايكل شوماخر بطل العالم سبع مرات من قبل وصاحب الخبرة في القيادة بدون انظمة مساعدة لاختبار السيارة في اسبانيا يومي الثلاثاء والأربعاء الماضيين، ونقلت صحيفة "غازيتا ديلو سبورت" الايطالية عن ماسا امس الجمعة قوله: "الفكرة هي أنني لا أملك خبرة في القيادة بدون أنظمة تحكم. أولا دواسة السرعة كالزر ينبغي الضغط عليه برفق قدر الإمكان. لكن إذا تحدثنا عن السلامة فإن هذه القيود على استخدام الأجهزة الالكترونية تبدو تراجعا للخلف، في الحلبات التي تشهد هطول أمطار ستقع العديد من الحوادث".

واحتل ماسا المركز الرابع في ترتيب السائقين في بطولة العالم في الموسم الحالي.

غلوك يقود لتويوتا

سيحل الالماني تيمو غلوك، بطل فئة "جي بي 2" في 2007، بدلا من مواطنه رالف شوماخر في فريق تويوتا الذي ينافس في بطولة العالم لسباقات فورمولا 1، حسب ما ذكرت وكالة "سيد" الالمانية امس الجمعة نقلا عن مصدر مقرب من الفريق الياباني الذي يتخذ من مدينة كولن مركزا له.

واكدت "سيد" ان غلوك (25 عاما) سيوقع عقدا مع تويوتا يمتد لثلاثة اعوام، ليقود الى جانب الايطالي يارنو تروللي بعدما فسخ فريق ويليامز-تويوتا العقد "الخياري" الذي يربطه بالسائق الالماني.

وخاض غلوك تجربة في فورمولا و1 عندما كان سائق التجارب في جوردن عام 2004، ثم حل في الموسم ذاته بدلا من الايطالي جورجيو بانتانو في 4 سباقات، وكانت افضل نتيجة له في هذه السباقات، احتلاله المركز السابع خلال جائزة كندا الكبرى.

وانتقل غلوك في موسم 2005 الى الولايات المتحدة للمشاركة في سباقات "كارت" وانهى الموسم في المركز الثامن، قبل ان يعود الى القارة الاوروبية للمشارك في سباقات فئة "جي بي 2" التي تعتبر التحضير المثالي لسباقات فورمولا و1.

وبانتقال غلوك الى تويوتا، انحصرت خيارات الاسباني فرناندو الونسو الذي ترك ماكلارين مرسيدس في نهاية الموسم، بفريقه السابق رينو وبريد بول ريسينغ، بعد ان كان الفريق الياباني قد ابدى رغبته في التعاقد مع بطل عامي 2005 و2006 وهو عرض عليه، وبحسب بعض التقارير، 28 مليون جنيه استرليني سنويا، اي اكثر مما كان يتقاضاه بطل العالم سبع مرات الالماني ميكايل شوماخر في فيراري، الا انه رفض هذا العرض لان تويوتا لا تبدو من الفرق التي بامكانها ان تقدم له فرص المنافسة بين الكبار.

وفي ذات السياق، قال فريق تويوتا أمس الجمعة ان الياباني كاموي كوباياشي سيحل محل الفرنسي فرانك مونتاني كسائق تجارب وسائق احتياطي للفريق في البطولة العام المقبل.

ويحظى كوباياشي (21 عاما) بدعم الشركة اليابانية العملاقة لصناعة السيارات منذ 2001 في اطار برنامج لتنشئة السائقين.

ورحل مونتاني عن الفريق هذا الاسبوع بعدما أجرى اخر اختبار في اسبانيا، وسيقود سائق ياباني اخر من خريجي برنامج تنشئة السائقين وهو كازوكي ناكاجيما سيارة فريق ويليامز الذي تزوده تويوتا بالمحركات في العام المقبل، وقال تاداشي ياماشينا مدير فريق تويوتا في بيان: "اختبر كوباياشي السيارة في فصل الشتاء الماضي ويملك الامكانات للقيادة في بطولة العالم في المستقبل".

التعليق