مقتل مشجع لاتسيو يلقي بظلاله على الجولة الثانية عشرة

تم نشره في الاثنين 12 تشرين الثاني / نوفمبر 2007. 10:00 صباحاً
  • مقتل مشجع لاتسيو يلقي بظلاله على الجولة الثانية عشرة

الكالتشو

 

روما - فشل فيورنتينا في الاستفادة من تأجيل مباراة انتر ميلان حامل اللقب وضيفه لاتسيو بعد مقتل احد مشجعي الثاني عل يد شرطي من بلدية اريزو، ليتصدر فسقط امام ضيفه اودينيزي 1-2 امس الاحد في المرحلة الثانية عشرة من الدوري الايطالي لكرة القدم التي شهدت تعليق لقاء اتالانتا وضيفه ميلان بسبب اعمال الشغب التي حصلت من قبل جماهير الاول احتجاجا على مقتل المشجع.

وأجل الاتحاد الايطالي مباراة انتر ميلان وضيفه لاتسيو بعد مقتل احد مشجعي لاتسيو أمس الاحد على يد شرطي في احدى الاستراحات المحازية للطريق السريع المؤدي الى ميلانو، فيما اجبرت جماهير اتالانتا الحكم على ايقاف لقاء فريقهم مع ميلان احتجاجا على ما حصل.

واعترف عمدة اريزو (وسط غربي البلاد) فينشينزو جاكوبي ان مقتل مشجع لاتسيو حصل وعن طريق الخطأ على يد احد اعضاء شرطة البلدية، معتبرا ان ما حصل يعتبر "خطأ مأساويا"، واضاف: "هذا العنصر تدخل من اجل تجنب وقوع اشتباك بين مجموعتين من الاشخاص كانت ستنتهي بعواقب وخيمة. ما حصل كان خطأ مأساويا"، مقدما تعازيه لعائلة الضحية غابرييلي ساندري البالغ من العمر 26 عاما.

واكد بعض الشهود ان هذا الشرطي تدخل بعد حصول اشتباك بين مشجعين من يوفنتوس واخرين من لاتسيو، واستعمل سلاحه لفض الاشتباك، وكإشارة على الحزن الذي لف الكرة الايطالية قام الاتحاد الايطالي بتأجيل مباراة انتر ميلان وتأخير انطلاق المباريات الاخرى مدة 10 دقائق، وارتدى جميع اللاعبين والحكام شارة سوداء خلال هذه المباريات.

واثار مقتل هذا المشجع حفيظة مشجعي اتالانتا الذي كان يستضيف ميلان فحاولوا ان يحطموا الزجاج الواقي الذي يفصلهم عن ارضية الملعب فحطموه في مكانين، وطالب لاعبو اتالانتا من مشجعيهم ان يتوقفوا عن اعمال الشغب، دون ان يلقوا النجاح ما اجبر الحكم ساكاني على ايقاف المباراة بعد دقائق قليلة على انطلاقها.

وتكرر المشهد في ملعب "جوزيبي مياتزا" حيث كان من المفترض ان يلتقي انتر ميلان ولاتسيو وقام المشجعون بانشاد شعائر معادة لعناصر الشرطة، كما حصل هذا الامر في العديد من الملاعب الاخرى.

ويعيد هذا الحادث الى الذاكرة الاحداث التي رافقت مباراة دربي جزيرة صقلية بين كاتانيا وباليرمو والتي ادت الى مقتل احد الشرطيين في شباط/فبراير الماضي، وكانت اعمال الشغب التي رافقت مباراة دربي جزيرة صقلية ادت الى مقتل الشرطي فيليبو راسيتي (38 عاما) واصابة عدد كبير من المشجعين ورجال الشرطة، ما دفع الاتحاد والحكومة المحليين الى تعليق مباريات المرحلة الثانية والعشرين وتبني قوانين سلامة جديدة نجم عنها تصنيف 5 ملاعب تابعة لاندية الدرجة الاولى دون المعايير المطلوبة، ما اضطرها لخوض مبارياتها دون جمهور قبل ان تدخل التعديلات المناسبة على ملاعبها.

وعودة إلى المباريات التي أقيمت أمس، وجد فيورنتينا نفسه متأخرا على ملعب "ارتيميو فرانكي" في الدقيقة 23 عندما ارتقى فابيو كالياريلا لكرة عرضية لعبها سيموني بيبي واسكنه برأسه شباك الحارس الفرنسي سيباستيان فراي، وسرعان ما عاد فيورنتينا الى المسافة ذاتها مع ضيفه بفضل جامباولو باتزيني الذي عادل الارقام بعد 5 دقائق برأسه بعد تمريرة رأسية ايضا من الروماني ادريان موتو الذي سبق الحارس سمير هاندانوفيتش الى الكرة وحولها الى زميله.

وفي الشوط الثاني عاد اودينيزي ليتقدم مجددا بعدما توغل بيبي في الجهة اليمنى قبل ان يمرر كرة عرضية وصلت الى نجم الفريق انتونيو دي ناتالي الذي اودعها الشباك (63)، ملحقا بصاحب الارض الذي لعب بعشرة لاعبين في اخر 6 دقائق بعد طرد مانويل باسكوال، الهزيمة الاولى لهذا الموسم، ما سيتيح الفرصة امام روما ليخطف المركز الثاني في حال فاز على ضيفه كالياري التي تقرر لاحقا تأجيلها ايضا بطلب من عمدة روما.

وعلى ملعب "اينيو تارديني"، حول يوفنتوس تأخره امام مضيفه بارما بهدفين نظيفين الى تعادل 2-2، وسجل اندريا غاسباروني هدف بارما الاول من ركلة جزاء قبل دقيقتين على نهاية الشوط الاول بعدما ارتكب المدافع جورجيو تشييليني خطأ على البرازيلي ريغينالدو فيريرا.

وفي الشوط الثاني عزز اندريا بيتزانو تقدم بارما بهدف ثان سجله بيمناه من زاوية ضيقة بعد تمريرة عرضية من صاحب الهدف الاول غاسباروني (57)، قبل ان يقلص نيكولا ليغروتالي النتيجة في الدقيقة 75 بكرة رأسية عقب ركلة حرة لعبها البرتغالي تياغو.

وقبل 8 دقائق على نهاية اللقاء خطف فينشنزو ياكوينتا هدف التعادل ليوفنتوس بكرة اطلقها بيسراه من مسافة قريبة بعد تمريرة رأسية من الفرنسي دافيد تريزيغيه، ولعب الفريقان بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 78 بعد طرد تشييليني من ناحية يوفنتوس، ودومينيكو مورفيو من جهة بارما.

وعلى ملعب "ارتيميو فرانكي"، واصل ليفورنو صحوته بعدما وضع في المرحلتين السابقتين حدا لسلسلة هزائمه، وفاز على مضيفه المتعثر ايضا سيينا بثلاثة اهداف سجلها فرانشيسكو تافانو (17) والدنماركي مارتن بيرغفولد (31) والكرواتي داريو كنيزيفيتش (42)، مقابل هدفين لماسيمو ماكاروني (18) وسيموني لويا (90).

وعلى ملعب "اوريستي غرانيو"، حقق ريجينا فوزه الاول وجاء على حساب ضيفه جنوى بهدفين سجلهما نيكولا اموروز (32)، هو الخامس له، والبرازيلي اينالسون جوزيه جويلسون (80).

وتعادل كاتانيا مع مضيفه تورينو بهدف سجله الاوروغوياني خورخيه اندري مارتينيز (63)، مقابل هدف للفرنسي دومينيك مالونغا (15).

وحسم باليرمو مواجهته وضيفه نابولي بالفوز عليه 2-1، فيما عمق سمبدوريا جراح ضيفه امبولي بالفوز عليه 3-0 أول من امس السبت في افتتاح المرحلة.

على ملعب "رنزو باربيرا"، قاد جوفاني تيديسكو باليرمو لفوزه الرابع هذا الموسم بتسجيله هدفين (57 و66) في مرمى نابولي، فيما كان هدف الاخير من نصيب ماريانو بولياتشينو (54)، فرفع باليرمو رصيده الى 18 نقطة. مقابل 15 نقطة لنابولي الذي مني بهزيمته الخامسة، مقابل 4 انتصارات و3 تعادلات.

وعلى ملعب "لويجي فيراريس"، واصل سمبدوريا صحوته بعدما مني بخسارة مذلة امام ميلان (0-5) قبل مرحلتين، والحق بامبولي الهزيمة السابعة بالفوز عليه بثلاثة اهداف نظيفة تناوب على تسجيلها غييرمو جاكوماتزي (5 خطأ في مرمى فريقه) وفينشنزو مونتيلا (40) وباولو ساماركو (90).

وكان سمبدوريا فاز في المرحلة السابقة بالنتيجة ذاتها على كالياري، فرفع رصيده الى 17 نقطة. فيما تجمد رصيد امبولي عند 9 نقاط بعدما مني بهزيمته السابعة، مقابل فوزين و3 تعادلات.

ترتيب فرق الصدارة

1- انتر ميلان 25 نقطة من 11 مباريات

2- فيورنتينا 24 من 12

3- يوفنتوس 22 من 12

3- روما 22 من 11

5- اودينيزي 22 من 12

التعليق