الاهلي على موعد مع التاريخ أمام النجم الساحلي

تم نشره في الجمعة 9 تشرين الثاني / نوفمبر 2007. 10:00 صباحاً
  • الاهلي على موعد مع التاريخ أمام النجم الساحلي

في إياب نهائي دوري ابطال افريقيا

 

القاهرة - تبدو الفرصة مواتية امام الاهلي المصري حامل اللقب في العامين الاخيرين لتحقيق انجاز غير مسبوق عندما يستضيف النجم الساحلي التونسي اليوم الجمعة على ستاد القاهرة الدولي في اياب الدور النهائي لمسابقة دوري ابطال افريقيا لكرة القدم.

ويسعى الأهلي الى الاحتفاظ باللقب للعام الثالث على التوالي والسادسة في تاريخه وبالتالي الانفراد بالرقم القياسي في عدد الالقاب في المسابقة والذي يتقاسمه مع مواطنه الزمالك، كما يطمح الى حجز بطاقته للمرة الثالثة على التوالي في بطولة العالم للاندية وهو انجاز لم يحققه اي فريق حتى الان، وكان الفريقان تعادلا سلبا في سوسة ذهابا قبل اسبوعين.

ورغم ان الترشيحات تصب في مصلحة الاهلي إلا أن لاعبيه وجهازه الفني يرفضون هذا الاحتمال الخادع الذي قد يكلفهم فقدان اللقب إذا استسلموا لوهم حسمه بعد التعادل السلبي في مباراة الذهاب بسوسة.

ومن خلال تصريحات لاعبي ومدرب الأهلي يتبين أن بطل مصر لن يقع في الفخ الذي سبق وأن نصبه للترجي التونسي في إياب الدور قبل النهائي للبطولة ذاتها عام 2001، وعاد ليسقط فيه الصفاقسي خلال إياب الدور النهائي لبطولة عام 2006، ففي كلتا المناسبتين كان للأهلي الكلمة العليا رغم أنه تعادل سلبا مع الترجي بالقاهرة لكنه نجح في التعادل 1-1 في تونس وبلغ الدور النهائي، ثم تعادل مع الصفاقسي 1-1 بالقاهرة ونجح في تحقيق الفوز ايابا في تونس بهدف نجمه محمد ابو تريكة.

ولن يغيب هذان الدرسان اللذان لقنهما الأهلي لناديين تونسيين عن الذاكرة وانعكس تأثيرهما علي انطباعات لاعبي الاهلي خاصة أنهم يدركون جيدا أن النجم الساحلي لن يتوانى في استثمار أي فرصة كي يقلب الطاولة على الاهلي.

يذكر ان الاهلي وقع عام 1983 في الفخ ذاته في نهائي المسابقة امام كوتوكو الغاني حيث سقط في فخ التعادل السلبي في القاهرة وخسر 0-1 ايابا في كوماسي.

وواجه الاهلي موقف التعادل السلبي ذهابا في الدور النهائي مرتين تألق فيهما، الأولى في نهائي دوري الابطال عام 1987 امام الهلال السوداني حيث تعادلا 0-0 في أم درمان، وفاز الأهلي ايابا في القاهرة بهدفين لجمال الثعلبي (خطأ في مرمى فريقه) وأيمن شوقي، والثانية عام 2005 امام النجم الساحلي حيث تعادلا 0-0 في سوسة وفاز الأهلي بثلاثية نظيفة لأبوتريكة وأسامة حسني ومحمد بركات.

وهو النهائي الحادي عشر للاهلي في مسيرته الافريقية، نال اللقب خلالها 9 مرات، ويذكر ان الاهلي هو اكثر الاندية الافريقية احرازا للالقاب القارية حيث توج بلقب مسابقة دوري الابطال 5 مرات اعوام 1982 و1987 و2001 و2005 و2006 وكأس الكؤوس الافريقية 4 مرات اعوام 1984 و1985 و1986 و1993 والكأس السوبر الافريقية 3 مرات اعوام 2002 و2006 و2007.

وبدأ الاهلي مشواره في البطولات القارية عام 1976 وخاض حتى الان 201 مباراة في مختلف المسابقات الافريقية بينها 149 مباراة في مسابقة دوري الابطال حقق الفوز خلالها في 77 مباراة (62 في مصر و15 خارجها) وتعادل في 39 مباراة (8 في مصر و31 خارجها) وخسر 33 مباراة (4 في مصر و29 خارجها). وسجل لاعبو الأهلي 240 هدفا (187 في مصر) ودخل مرماهم 105 أهداف (32 في مصر).

ويخوض الأهلي اللقاء بصفوف شبه مكتملة باستثناء محمد بركات الذي سيبت الاتحاد الأفريقي في رفع الانذار الثاني الذي حصل عليه في لقاء الذهاب عندما تعرض للعرقلة داخل المنطقة بيد ان الحكم اعتبرها محاولة لخدعه فنال البطاقة الصفراء التي قد تحرمه من المشاركة اليوم في حال رفض الاتحاد الافريقي اعتراض الاهلي.

وتزخر صفوف الأهلي بعناصر دولية تملك خبرة كبيرة في مقدمتها الحارس عصام الحضري وشادي محمد وعماد النحاس ووائل جمعة والأنغولي جيلبرتو ومواطنه فلافيو امادو وإسلام الشاطر وابو تريكة الذي بات جاهزا وتعافى من إصابته الأخيرة في الركبة، وحسام عاشور والتونسي أنيس بوجلبان وعماد متعب.

وكان الاهلي خاض مباراة في الدوري امام مضيفه الاسماعيلي وخرج متعادلا 1-1 علما بانه كان البادىء بالتسجيل، كما غاب العديد من اللاعبين الاساسيين عن تشكيلته تخوفا من تعرضهم الى الاصابة.

في المقابل، يسعى النجم الساحلي الى تفادي تكرار سيناريو 2005 واحراز الكأس التي تخلو منها خزائنه، وكان النجم الساحلي سقط في فخ التعادل السلبي ذهابا في سوسة في الدور النهائي عام 2005، بيد انه مني بخسارة مذلة ايابا في القاهرة 0-3 وأهدر فرصة احراز اللقب الاول في المسابقة.

ويسعى النجم الساحلي ايضا الى وقف السيطرة الاهلاوية على كأس البطولة في العامين الاخيرين وتحديدا على حساب الاندية التونسية، فبعد تتويجه العام قبل الماضي على حساب النجم الساحلي، نجح الاهلي في احراز لقب العام الماضي على حساب الصفاقسي التونسي بعدما تعادلا 1-1 ذهابا في القاهرة وفاز الاهلي 1-0 ايابا في تونس.

ويعول النجم الساحلي على خط هجومه القوي والمكون من هدافه في المسابقة محمد امين الشرميطي صاحب 7 اهداف، وجيلسون سيلفا من الرأس الاخضر صاحب 3 اهداف ولاعب الوسط الغاني سادات بوكاري، وثلاثهم شباب ويتمتعون بمؤهلات فنية عالية وسرعة في التحرك داخل الملعب.

وهي المرة الثالثة في السنوات الاربع الاخيرة التي يبلغ فيها النجم الساحلي الدور النهائي للمسابقة بعد خسارته امام انييمبا النيجيري عام 2004 بركلات الترجيح وامام الاهلي قبل عامين.

ويدخل النجم الساحلي المباراة بمعنويات مهزوزة بعد تعرضه لخسارته الاولى في الدوري المحلي وكانت امام الملعب التونسي 0-1، وما يزيد محن النجم الساحلي في مواجهة الاهلي غياب ابرز مدافعيه قائده سيف غزال والمهدي مرياح بسبب الايقاف، وقال مدرب النجم الساحلي الفرنسي برتران مارشان: "نحن في مصر لتحقيق نتيجة ايجابية تسمح لنا بالصعود على قمة منصة التتويج ورفع امجد الكؤوس الافريقية. لقد وفرنا كل الظروف الملائمة لانجاح مهمتنا في ملعب القاهرة".

اما حارس المرمى أيمن المثلوثي، فقال: "المباراة صعبة لكن المهمة ليست مستحيلة وسنبذل كل ما بوسعنا لتأكيد جدارتنا بلقب هذه المنافسة الافريقية. المطلوب مزيد من التركيز والانضباط لنهزم الاهلي في عقر داره وعلينا ان نتحكم في العشرين دقيقة الاولى دون تلقي اي هدف".

ويقود المباراة الحكم المغربي عبد الرحيم العرجون.

التعليق