جديد مجلة "الأقصى": رحلة إلى قوات حفظ السلام الأردنية في هاييتي وساحل العاج

تم نشره في الاثنين 5 تشرين الثاني / نوفمبر 2007. 10:00 صباحاً

عمان- احتوى العدد الجديد من مجلة "الأقصى" العسكرية الثقافية الشهرية الصادرة عن مديرية التوجيه المعنوي في القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية والتي يرأس تحريرها العميد الركن محمد خلف الرقاد على جملة من الموضوعات والمقالات والتحقيقات والأخبار العسكرية المتنوعة.

وجاء في كلمة أسرة تحرير العدد "في لقاء دافئ مفعم بمشاعر الانتماء والحب الممتد عبر كل حبة تراب من تراب الوطن جاء اللقاء بين القائد والآلاف من جنده ليؤكد أننا نعيش مرحلة تحمل خصوصية فريدة من صور العطاء والحب اللامحدودين بين القائد وشعبه.. لم يرصد هذا المشهد فقط الجيش والقوات المسلحة ووسائل الإعلام بل رصدته كذلك كل أسرة وبيت وشيخ وطفل على ربوع هذا الوطن الطاهر من أقصى شماله إلى أقصى جنوبه".

وتحت عنوان "قراءة في دفاتر بواسل الجيش العربي الأردني في قوات حفظ السلام الدولية في هاييتي" يكتب رئيس تحرير المجلة العميد الركن محمد الرقاد وصفا عن زيارة البعثة الإعلامية العسكرية لمديرية التوجيه المعنوي إلى قواتنا في مهمة حفظ السلام الدولية وما تتميز به من مواقف عكست العطاء العسكري الأردني في أداء الواجب العسكري والإنساني في تلك المنطقة.

ومن إعداد البعثة العسكرية الإعلامية أيضا تتابع المجلة رحلة مع قوات السلام الأردنية في ساحل العاج تحت عنوان "شموس أردنية تنير سواحل الأطلسي".

ويتناول الدكتور معن أبو نوار في مقالة له "القائد الشجاع" عناصر الشجاعة التي تشع من جلالة الملك عبدالله الثاني في تلك العاصفة العاطفية التي رافقت خطاب جلالته لضباطه وجنوده، مشيرا إلى تلك الوحدة الإنسانية والدينية والخلقية والعسكرية التي لا تعرف الفوارق والمراتب إلا بقدر ما تفرضه المسؤوليات والواجبات ومراسيم الإجراءات الدقيقة المتقنة. كما حفلت المجلة ايضا بالعديد من المقالات والتحقيقات الصحافية.

ويساعد في تحرير المجلة مدير التحرير العقيد عودة ارشيد شديفات، وسكرتير التحرير المقدم خالد علي الزغول.

التعليق