هدير الدوري الكروي الممتاز يعود بعد توقف قسري

تم نشره في الاثنين 29 تشرين الأول / أكتوبر 2007. 09:00 صباحاً
  • هدير الدوري الكروي الممتاز يعود بعد توقف قسري

الوحدات يمسك بالصدارة وسط صراع شديد على اللقب

 

عاطف البزور

اربد - يعود الدوري الممتاز لاستئناف مبارياته اعتبارا من يوم الاربعاء المقبل، بعدما كان خلال الفترة الماضية مرفوعا من الخدمة بسبب ارتباطات المنتخب والاندية في المشاركات العربية والآسيوية وتصفيات كأس العالم.

وكان توقف الدوري قد أثار سخط واستياء العديد من الاندية ومدربي الفرق، وتركزت اسباب معارضة معظم الاندية لتوقف الدوري وترحيل مبارياته، الى ان التوقف يخدم فرقا على حساب اخرى، وعدم وجود مبدأ تكافؤ الفرص كون الفرق المشاركة في الاستحقاقات العربية والآسيوية تبقى على جاهزيتها واستعداداتها، بعكس الفرق الاخرى التي خلدت للراحة واقتصرت نشاطاتها على التدريبات اليومية وبعض المباريات الودية غير المجدية على الصعيد الفني.

طموحات متباينة

لم تخل فرق الدوري من تغييرات عديدة على الصعيدين الفني والإداري، وطموحات مغايرة عن تلك التي كانت عند نقطة البداية، وما يزال فريق الوحدات حامل اللقب ومتصدر قائمة الترتيب حاليا بعلامة كاملة من النقاط برصيد 9 من ثلاث مباريات يسعى للاحتفاظ بلقبه، وان كان يعيش اوضاعا صعبة بعد خروجه من منافسات كأس الاتحاد الآسيوي وعدم تمكنه من بلوغ النهائي للعام الثاني على التوالي، لكن ذلك قد يكون حافزا له للتعويض من خلال الاحتفاظ بلقب الدوري.

ويعيش الفيصلي حاليا أسعد لحظاته بعد بلوغه نهائي كأس الاتحاد الآسيوي التي يحتكر لقبها ويسعى للاحتفاظ بها للعام الثالث على التوالي، وباعتبار الفيصلي احد اقطاب معادلة المنافسة على لقب الدوري، فهو يسعى لاستعادة الكأس التي غابت عن خزائنه منذ ثلاثة مواسم وهو امر لم يعتده الفيصلي من قبل، باستثناء مرة واحدة عندما فاز الوحدات باللقب لاربعة مواسم متتالية منتصف التسعينيات، لذلك فإن الفيصلي يسعى لاعادة اللقب الى خزائنه وهو ما سيشعل فتيل المنافسة بينه وبين منافسه التقليدي الوحدات.

ويأتي شباب الاردن للدخول على حلبة المنافسة متسلحا بالثقة والمعنويات العالية التي نالها لاعبوه بعد بلوغهم نهائي كأس الاتحاد الآسيوي، وان كان الفريق قد فقد 4 نقاط اثر تعادلين في البداية، الا ان الفريق قادر على التعويض والبقاء في دائرة المنافسة معتمدا على خبرة لاعبيه وروح التحدي والاصرار لديهم.

أما فرق الرمثا والجزيرة والحسين اربد والبقعة فلديها من النجوم والامكانات تصدر الدوري للمنافسة لكن بدرجة اقل من فرق المقدمة الثلاثة، فالاول "اي الرمثا" تصدر الدوري في مراحله الاولى قبل ان يطيح به فريق الوحدات الذي خطف الصدارة وتراجع الرمثا للمركز الثاني، بينما قدم الحسين مباريات قوية لا سيما امام الفيصلي وتمكن من التغلب عليه، لكنه سقط بشكل مفاجئ امام شباب الحسين والجزيرة، حاله كحال شباب الاردن انهكته التعادلات واستنزفت منه نقاطا كان في امس الحاجة اليها، اما البقعة فقد ظهر بصورة مغايرة عما كان يتوقعه النقاد من فريق قوي متخم بالنجوم، فتعادل في مباراتين وخسر مثلهما ولم يتذوق طعم الفوز بعد لذلك، فهو يحتل موقعا لا يتناسب مع طموحاته وآمال جماهيره.

وتأتي في الصف الثالث فرق شباب الحسين والعربي والاهلي التي لا تتعدى طموحاتها الحفاظ على مواقعها بالدوري، لذلك فإن صراع الهبوط سيكون مستعدا بين هذه الفرق رغم ان المشوار ما يزال طويلا والتكهنات تبدو في غاية الصعوبة.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »شو.... بلشنا ο (عماد)

    الاثنين 29 تشرين الأول / أكتوبر 2007.
    إيش أبو غربية؟
    بلش الطخ من هسه؟
    هههههه
    على العموم أتمنى أن نشاهد موسما معطاء لجميع الأندية وأن نشاهد كرة قدم حقيقية تعكس تطور الكرة الأردنية.
    تحياتي لك.
    بس الدوري أزرق.
  • »نار نار نار ... الدوري للكبار (ابوغربية)

    الاثنين 29 تشرين الأول / أكتوبر 2007.
    للدوري عنوان واحد الا وهو سيد وكبير وزعيم ومارد الكرة الاردنية الوحدات وللدوري مكان واحد الا وهو طلوع المصدار " مخيم الوحدات " وغير هيك انسا.
    الله ..أكبر.. الدوري ..اخضر