الأهلي يواجه الاتحاد في ابرز لقاءات الجولة الثامنة بالدوري السعودي

تم نشره في الخميس 25 تشرين الأول / أكتوبر 2007. 10:00 صباحاً

الكرة العربية

 

مدن - تنطلق اليوم الخميس منافسات الجولة الثامنة للدوري السعودي الممتاز لكرة القدم باقامة ثلاث مباريات يلتقي فيها الأهلي مع الاتحاد في لقاء قمة المنطقة الغربية والنصر مع نجران والوطني مع القادسية.

وتعد مباراة الأهلي والاتحاد مواجهة من العيار الثقيل نظرا للتنافس التقليدي بين الفريقين ولا تخضع مثل هذه اللقاءات لأي مقاييس تسبق صافرة البداية وتصنف كبطولة مستقلة لدى عشاق الفريقين والطموح يتجاوز الخروج بالنقاط الثلاث لذا فان الاستعدادات تكون مختلفة ويتسابق أعضاء شرف الفريقين إلى رصد المكافات والالتفاف حول اللاعبين بغية الوصول إلى الجاهزية الفنية المؤهلة إلى الظهور اللائق بطموحات وتطلعات الجماهير.

ورغم الفارق في النقاط الذي يصب في مصلحة الاتحاد متصدر البطولة برصيد 19 نقطة من سبع مباريات والاستقرار الفني الذي يمر به الفريق إلا أن ذلك لا يكفي لرفع درجة الترشيح لكسب الموقعة.

ويدرك البوسني سليم خليلوفيتش مدرب الاتحاد أهمية الفوز في مباراة اليوم بغض النظر عن النقاط الثلاث التي تحملها المواجهة.

وعلى الضفة الأخرى يبحث الأهلي عن استعادة توازنه المفقود من خلال لقاء القمة وبادرت ادارته بالتعاقد مع المدرب الصربي نيبوشا الذي حقق نجاحات مع الفريق في الموسم المنصرم.

ويعد المهاجم مالك معاذ مصدر الخطر الذي يحدق بفريق الاتحاد خصوصا أن اللاعب كسر النحس الذي لازمه منذ بداية الدوري بتسجيله هدفي الأهلي أمام الطائي في الجولة الماضية.

ويتألق في الأهلي تيسير الجاسم وصاحب العبد الله وحسين عبد الغني ويفتقد الفريق الأهلاوي المدافع التونسي خالد بدرة بسبب الإصابة.

ويحتل الأهلي المركز العاشر في البطولة التي تضم 12 ناديا برصيد ست نقاط من خمس مباريات.

وفي مباراة النصر ونجران يسعى الأول إلى تجاوز عقبة ضيفه وتأكيد صحوته بعد الأنتصارين الأخيرين على الأهلي 3-1 والوحدة 1-صفر ما جعل الفريق يتقدم إلى المركز السادس بثماني نقاط والفرصة متاحة أمام النصر وهو يلعب على أرضه وبين جماهيره لمواصلة حصد النقاط.

وفي المقابل تنحصر طموحات الضيوف في الخروج بنقطة التعادل في ظل الفوارق الفنية التي تقف إلى جانب المنافس ويسعى نجران دائما إلى جمع أكبر عدد من النقاط لزيادة فرص البقاء في دوري الكبار سنة أخرى وجمع حتى الان سبع نقاط جعلته يتمركز في المركز السابع.

وفي اخر مباريات الغد يستضيف الوطني نظيره القادسية بطموحات متباينة فالوطني فريق صعب على أرضه وهو يحتل المركز الثالث في الترتيب في أول ظهور له في الدوري الممتاز برصيد 11 نقطة وفوزه في المباراة سيقفز به للمركز الثاني.

أما القادسية صاحب المركز الأخير بنقطة يتيمة فتزداد أموره تعقيدا من مباراة إلى أخرى في ظل نزيف النقاط الذي هوى بالفريق إلى قاع الترتيب وباتت مهمته تزداد صعوبة وأي خسارة جديدة ستكون أليمة جدا وستبعثر كافة الأوراق المتبقية.

وسيكون اللقاء امام الوطني اشبه بمواجهات الكؤوس فالخيار الوحيد أمام لاعبي القادسية هو الفوز إذا ما ارادوا النهوض مجددا قبل أن تقترب جولات الحسم.

الدوري الكويتي

تبدأ اليوم الخميس منافسات الجولة الخامسة من مسابقة الدوري الكويتي الممتاز لكرة القدم حيث يلتقي الساحل مع التضامن والقادسية مع النصر على ان تختتم الجولة يوم غد الجمعة بمباراتين تجمع الاولى بين الجهراء والسالمية والثانية بين كاظمة والكويت.

يعد لقاء كاظمة والكويت ابرز مواجهات المرحلة ويكتسب طابعا ثأريا فهو يجمع حامل اللقب الموسم الماضي فريق الكويت ووصيفه كاظمة ويسعى الاخير للثأر خاصة بعد ضياع اللقب منه الموسم الماضي خلال مباراة فاصلة تفوق فيها الابيض على البرتقالي بعد تساوي الفريقين في رصيد النقاط حتى الجولة الاخيرة.

يدخل كاظمة اللقاء متصدرا جدول المسابقة برصيد 12 نقطة بعد ان حقق الفوز في جميع مبارياته السابقة بينما يدخل الكويت المباراة في المركز الثالث بسبع نقاط لكنه لعب مباراة اقل.

وعلى ملعب محمد الحمد يستضيف القادسية النصر في لقاء يصب نظريا في مصلحة اصحاب الارض فالقادسية يحتل المركز الثاني في جدول المسابقة بثماني نقاط ويحاول العودة الى طريق الانتصارات بعد ان فرط في الفوز خلال الجولتين الماضيتين امام السالمية والكويت على الترتيب حيث تقدم في كلتا المباراتين حتى الوقت المحتسب بدلا من الضائع قبل ان يخطف منافسيه التعادل مما وضع العديد من علامات الاستفهام حول المدرب البرتغالي جاريدو وطريقة ادارته للمباريات وهو امر يقلق جماهير الاصفر المتعطشة للبطولات بعد غياب.

الاوراق الرابحة للقادسية تتمثل في مهاجميه بدر المطوع واحمد عجب اضافة الى البحريني طلال يوسف الى جانب صالح الشيخ وخلف السلامة.

ثالث مواجهات المرحلة الخامسة والتي ستكون بين السالمية والجهراء على ملعب الاخير.

ويدخل السالمية اللقاء باحثا عن فوزه الثاني هذا الموسم حيث يحتل المركز الرابع بخمس نقاط متفوقا بنقطة على العربي الذي لن يشارك في منافسات الجولة ولا يقل طموح الجهراء عن طموح ضيفه فهو يحتل المركز السادس بثلاث نقاط ويبحث عن الفوز الثاني ايضا هذا الموسم بعد ان حقق فوزه الاول في الجولة الرابعة على حساب الساحل 3-1.

فريق السالمية بقيادة المخضرم بشار عبدالله الى جانب فرج لهيب سيحاول اقتناص نقاط المباراة الثلاث ليؤكد جدارته بالمنافسة خاصة انه انهى الموسم الماضي في المركز الثالث بعد ان ظل ينافس على القمة حتى الاسابيع الاخيرة.

آخر مواجهات المرحلة واضعفها على الاطلاق تجمع الساحل والتضامن على ملعب الاول وفيها يسعى اصحاب الارض لحصد النقطة الاولى هذا الموسم بعد اربع هزائم متتالية ابقت الفريق في المؤخرة بينما سيحاول التضامن تحقيق فوزه الثاني ليبقى في المنطقة الدافئة حيث يحتل المركز السابع بثلاث نقاط من ثلاث مباريات.

التعليق