مديرالمتاحف في فرنسا يقترح إنشاء "حديقة الأضواء" في الأردن

تم نشره في الأحد 21 تشرين الأول / أكتوبر 2007. 09:00 صباحاً

عمان- يحمل مدير المتاحف في فرنسا مارك بوتيه الذي يزور الأردن حاليا فكرة انشاء مشروع متحف سياحي ثقافي في الأردن بعنوان "حديقة الاضواء".

ويرى بوتيه في رسالة وجهها الى وزارة الثقافة أن الأردن بلد تاريخي حيث ربطت قوافل الصحراء افريقيا ودول البحر الأبيض المتوسط مع آسيا وازدهرت به الحضارة العربية الإسلامية.

واعتبر أن المشروع بمثابة هدية للأردن لإظهار العلامات المميزة فيه عبر آلاف السنين حيث البتراء من أكثر الرموز المدهشة التي تمكن الإنسان بأن يحلم فيها بقصص رقيقة.

ويؤكد أن المشروع يمكن أن يجمع العديد من الفنانين من جميع انحاء العالم لتقديم ابداعاتهم وأعمالهم الفنية من خلال حديقة الأضواء المحاطة بالورود والنباتات ذات الرائحة العطرة والغرف الصغيرة التي توجد داخل الحديقة وتسمح للمبدعين بالتفكير وسرد القصص بين الفلاسفة والمفكرين ليتحدثوا عن الفن اضافة الى بيوت صغيرة للاطفال تمكنهم من اكتشاف الحديقة ليعبروا فيها عن مكنوناتهم بالرسم والابداع وتلقي دروس في موضوعات تتعلق بالفن والتعرف على شخصيات مثل ليوناردو دافنشي وأعمال العلماء العرب مثل ابن الهيثم.

ويحمل بوتيه فكرة أن يلتقي الفلاسفة والفنانون والسياسيون ليعملوا معا في مكان يشاهدون من خلاله الضوء مع الطبيعة والمياه ليستطيعوا عن قرب التعرف على النجوم في السماء، إذ يمكن لهذه الحديقة أن تكون مرجعا عالميا لنوعية من الأعمال والخبرات التي سوف تظهر في المكان وتبادلا حضاريا بين مختلف الشعوب بحيث يصبح مثل هذا المكان من أهم الأماكن الثقافية في العالم.

ويلتقي بوتيه خلال زيارته للاردن التي تستمر حتى السادس والعشرين من الشهر الحالي عددا من المسؤولين في وزارتي الثقافة والسياحة وفنانين تشكيليين ويزور عدة أماكن سياحية منها البتراء وجرش والعقبة وعجلون والمتحف الوطني للفنون الجميلة وحدائق الحسين.

التعليق