الصراع بين الحرية والسلطة من أكثر الصفات وضوحا في أجزاء التاريخ القديم

تم نشره في السبت 20 تشرين الأول / أكتوبر 2007. 09:00 صباحاً
  • الصراع بين الحرية والسلطة من أكثر الصفات وضوحا في أجزاء التاريخ القديم

في كتاب صدر أخيرا للفيلسوف جون ستوارت ميل

عمان- الغد- يبين الفيلسوف والاقتصادي البريطاني جون ستوارت ميل في كتابه الكلاسيكي "عن الحرية"، والذي ترجم بإشراف السيد فادي حدادين رئيس تحرير مشروع "مصباح الحرية" ونشر بالتعاون مع الأهلية للنشر والتوزيع، قاعدتين مهمتين:

الأولى: أن الفرد ليس مسؤولا أمام المجتمع عن أفعاله، طالما أنها لا تخص أي شخص سواه. فالنصيحة، والتوجيه، والإقناع، والاجتناب من قبل الآخرين، إن اعتقدوا أن ذلك ضروري لأجل مصلحتهم، هي الإجراءات الوحيدة التي يستطيع المجتمع أن يعبر من خلالها عن كرهه المبرر أو رفضه لسلوكه.

الثانية: أما بخصوص الأفعال التي تلحق الضرر بمصالح الآخرين، فإن الفرد مسؤول عنها، وربما يخضع للعقاب الاجتماعي أو القانوني، إذا ما رأى المجتمع أن هذا العقاب أو ذاك ضروري لأجل حمايته.

ويؤكد الفيلسوف جون ستوارت ميل أن الغاية الوحيدة المكفولة للبشر، بشكل فردي أو جماعي، وبالتداخل مع حرية تصرف أي عدد منهم، هي مبدأ حماية الذات. "إن الغاية الوحيدة التي يمكن ممارسة القوة فيها بشكل شرعي على أي عضو في المجتمع المتحضر، ضد إرادته، هي منع إلحاق الأذى بالآخرين... إن الجزء الوحيد من سلوك أي فرد، والذي يطيع فيه المجتمع، هو ذلك الذي يتعلق بالآخرين. أما في الجزء الذي يخصه هو فقط، فان استقلاله مطلق بحق... إن الفرد سيد على نفسه، وعلى جسده، وعقله".

ويضيف ميل من خلال الموضوعات التي تناولها في الكتاب "ما من مجتمع لا تُحترم فيه الحريات بكاملها يُعتبر مجتمعا حرا، مهما كان شكل حكومته؛ وما من مجتمع حر بشكل تام، إلا إذا وجدت فيه (الحريات) مطلقة وغير مشروطة. الحرية الوحيدة التي تستحق الاسم هي تلك القائلة بسعينا وراء مصلحتنا بطريقتنا الخاصة، طالما كنا لا نحاول ان نحرم الآخرين من حقوقهم، أو نعرقل جهودهم في الحصول عليها".

ويؤكد ميل على الصراع بين الحرية والسلطة، وهي أحد الصفات الأكثر وضوحا في أجزاء التاريخ المألوفة منذ القدم ولا سيما في اليونان وروما وانجلترا ولكن في العصور القديمة كان هذا الصراع بين المواطنين أو بعض طبقات المواطنين والحكومة وكان يقصد بالحرية الحماية من طغيان القادة السياسيين.

كما يؤكد ميل أن قيمة الدولة على المدى البعيد هي قيمة الأفراد الذين يؤلفونها وأن الدولة التي تؤجل مصالح توسعهم ورقيهم العقلي لأجل قليل من المهارة الادارية تقزم رجالها من أجل أن يصبحوا أدوات طيعة بيديها ستجد نفسها أمام رجال لن تستطيع أن تحقق بهم أي شيء مهما كان.

عاش الفيلسوف والاقتصادي البريطاني خلال الفترة (1806-1873)، ومن أعماله الأخرى: "نظام المنطق" و"مبادئ الاقتصاد السياسي".

يذكر أن مصباح الحرية منظمة غير ربحية لا تتبع لأي حزب، وعملها تعليمي يسعى إلى طرح آراء الحرية في المجتمع لصانعي القرار، والمراقبين، ورجال الأعمال، والطلاب، ووسائل الإعلام في الشرق الأوسط من خلال نشر مقالات رأي، وتقارير خاصة بالسياسات، وترجمات لأعمال عالمية مرموقة وجادة.

التعليق