حاتم بني هاني ترهقه ازدواجية التدريب ويسهر برفقة الإنترنت و"الشدة"

تم نشره في الثلاثاء 9 تشرين الأول / أكتوبر 2007. 09:00 صباحاً
  • حاتم بني هاني ترهقه ازدواجية التدريب ويسهر برفقة الإنترنت و"الشدة"

نجم في رمضان

 

خالد الخطاطبة

 

عمان- نتواصل مع القراء خلال شهر رمضان المبارك في زاوية "نجم في رمضان" التي نستضيف فيها احد نجوم الرياضة المحلية في حوار يتناول برنامج هذا النجم اليومي خلال الشهر الفضيل وأبرز اهتماماته الشخصية والرياضية، اضافة الى العديد من الامور المتنوعة المتعلقة بشهر رمضان.

ضيفنا لهذا اليوم هو قائد فريق نادي الحسين اربد لكرة القدم حاتم بني هاني الذي تألق في قيادة خط دفاع الحسين خلال السنوات الاخيرة.

ازدواجية التدريبات ترهقني

يتحدث حاتم بني هاني في حديثه عن التعب والارهاق الذي يعاني منه في رمضان نتيجة ازدواجية التدريب مع فريق النادي وفريق مصفاة البترول الاردنية التي يعمل بها اللاعب.

ويقول نجم فريق "غزاة الشمال": "أبدأ يومي الرمضاني بتناول وجبة السحور التي احرص على تناولها يوميا نظرا للحاجة الماسة لها اثناء النهار، قبل ان اعود لاستئناف النوم حتى الساعة الواحدة او الثانية ظهرا موعد خروجي الى الاسواق لشراء حاجيات الافطار، اضافة الى المقبلات والحلويات".

ويضيف بني هاني "خلال شهر رمضان المبارك اعاني من ازدواجية التدريب مع فريقي الحسين اربد والمصفاة، الامر الذي يصيبني بالإرهاق خاصة اذا ما كان التدريبان قبل الافطار"، مشيرا الى ان التمارين عادة ما تكون بعد الافطار حيث الاجواء المناسبة لممارسة كرة القدم.

سهرات مع الإنترنت و"الشدة"

وعن برنامج ما بعد الافطار يقول حاتم بني هاني "أحرص بعد الافطار على التواصل مع ابنتيّ من خلال مداعبتهما والمكوث معهما لأطول فترة قبل ان يحين موعد السهر اليومي خارج البيت والذي يتلخص بزيارة محل الانترنت العائد لزميلي احمد غازي حتاملة، او مشاركة اصدقائي لعب الورق (الشدة)".

ويضيف لاعب فريق الحسين اربد "عادة اذهب الى محل الانترنت التابع لزميلي في الفريق احمد غازي، حيث نلتقي هناك اضافة الى حارس المرمى عبدالله يوسف، واحيانا نتوجه نحن الثلاثة ويرافقنا في الغالب اللاعب منتصر ست ابوها لممارسة لعبة "الشدة" التي أتسيدها انا واحمد غازي نتيجة الانتصارات المتكررة التي نحرزها في اللعبة".

أعشق السهر

ويكشف بني هاني عن عشقه الكبير للسهر في ليالي رمضان حتى ساعات متأخرة من الليل قد تمتد احيانا الى الفجر.

ويضيف لاعب الحسين اربد "عندما اتواصل مع اللاعبين اجد في اوقات السهر متعة كبيرة، الامر الذي يدفعنا لقضاء ساعات طويلة ونحن نتسامر لدرجة ان الوقت يداهمنا فنجد انفسنا على مشارف الفجر".

الكفتة وجبتي المفضلة

وردا على سؤال يتعلق بالوجبة المفضلة التي يرغب بتناولها حاتم بني هاني على مائدة الافطار يقول "أعشق بالدرجة الاولى "الكفتة" خاصة اذا ما كانت معدّة بشكل جيد، اما فيما يتعلق بالمقبلات فأنا اعشق السلطات وأحرص على تناول التمر والشوربات بداية الافطار"، ويكشف اللاعب تعلقه الكبير بالحلويات في رمضان خاصة القطايف والفطائر.

لا وقت لمتابعة التلفاز

وفيما يتعلق بشغفه لمتابعة برامج التلفاز خلال رمضان يقول اللاعب "الحقيقة انني لا أجد الوقت الكافي لمتابعة برامج رمضان، خاصة الدراما، ولكنني احرص في الغالب على متابعة المباريات المهمة سواء المحلية أو العربية أو الآسيوية أو العالمية". ويضيف "أحيانا اجد القليل من الوقت في ساعة متأخرة من الليل لمتابعة مسلسل "نمر بن عدوان" الذي اعشق تسلسل احداثه".

أساعد قليلا في تحضير الإفطار

ويكشف حاتم بني هاني عن قيامه في مرات قليلة بمساعدة زوجته في تحضير طعام الافطار، خاصة اذا ما كانت ابنتاه تثيران المشاكل وقت الغروب.

ويقول "مساعدتي في هذه الحالة تكمن فقط في نقل الطعام من المطبخ لوضعه على مائدة الافطار، فيما تتفرغ زوجتي لابنتينا".

إفطار البيت أفضل

ويتحدث حاتم بني هاني عن عشقه لتناول الافطار في البيت الى جانب زوجته وابنتيه ويقول "نظرا لقضائي وقتا طويلا خارج المنزل من خلال الالتزام بالتدريبات في النادي والمصفاة، والسهر مع الشباب في الليل، فإنني افضل عادة تناول الافطار في البيت الى جانب اسرتي، حيث اجد المتعة في ذلك، وهذا ما يدفعني كثيرا للاعتذار عن عدم قبول الدعوات التي توجه الى الافطار خارج المنزل".

سهرات رمضان الكروية

ويتحدث بني هاني عن عشقه الكبير للسهرات الكروية التي يقيمها اتحاد الكرة من خلال تنظيم مباريات الدوري في الساعة التاسعة والنصف مساء في اجواء رياضية مناسبة ومشجعة للجمهور.

ويقول "أحسن اتحاد الكرة بتأخير اقامة المباريات لما بعد الافطار، حيث يشعر اللاعب بأن مثل هذه الاجواء هي الانسب لممارسة كرة القدم، كما انها تساعد الجمهور على الزحف للمدرجات لمتابعة المنافسات، وكثير من الجمهور يعتبر حضوره للمباريات تنزه في رمضان".

المنتخب أمنيتي

وكشف حاتم بني هاني عن خيبة امله من عدم اختياره لصفوف المنتخب في تشكيلته الاخيرة، مشيرا الى انه قدم مستوى متميزا في الموسمين الاخيرين دون ان يتمكن من نيل شرف اللعب للمنتخب.

وقال "الكثير من النقاد رشحوني للعب في صفوف المنتخب، ولكن لغاية الآن لم يتم استدعائي رسميا لهذه المهمة، وبالرغم من ذلك سيبقى اللعب في المنتخب امنيتي".

التعليق