استقبال دافئ لرئيس اللجنة الأولمبية الدولية في سوتشي

تم نشره في الأربعاء 3 تشرين الأول / أكتوبر 2007. 09:00 صباحاً
  • استقبال دافئ لرئيس اللجنة الأولمبية الدولية في سوتشي

سوتشي - أحاطت أشجار النخيل وسائحون برئيس اللجنة الاولمبية الدولية جاك روغ في أول زيارة له لسوتشي المدينة الروسية التي ستستضيف دورة الألعاب الاولمبية الشتوية عام 2014.

وربما كان من الصعب التقاط صور للاعبين يمارسون التزلج على الجليد في المنطقة لكن روغ أقر بأنه انبهر بالجمال الطبيعي للمنطقة وبالاستقبال الدافئ الذي لقيه، وقال روغ لـ"رويترز" في مقابلة بأحد المطاعم المطلة على البحر خلال رحلة ليوم واحد إلى المنتجع المطل على البحر الأسود مطلع الأسبوع الحالي بدعوة من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين: "لست معتادا على مثل هذا الطقس في الألعاب الاولمبية الشتوية، لكن يظل هذا مكانا رائعا ويجب أن أقول إن إقامة الألعاب الاولمبية في سوتشي فكرة جيدة".

وامتد الانبهار إلى جيلبرت فيلي المدير التنفيذي للجنة الاولمبية الدولية وأسطورة منافسات التزلج على الجليد جان كلود كيلي اللذين رافقا روغ في زيارته، وقال كيلي الذي فاز بثلاث ميداليات ذهبية في منافسات الرجال في اولمبياد غرينوبل عام 1968: "الجبال ساحرة وببعض الإعداد الجيد يمكن إنشاء منحدر رائع للتزلج".

ورغم تصنيفها في مركز متأخر في سباق المنافسة على نيل شرف استضافة اولمبياد 2014 الشتوية تغلبت سوتشي على مدينتي بيونغاتشانغ الكورية الجنوبية وسالزبورغ النمساوية في تصويت للجنة الاولمبية الدولية خلال اجتماعها في غواتيمالا في تموز/يوليو الماضي.

ويعتقد كثيرون أن الفضل في فوز سوتشي يعود بدرجة كبيرة لحضور بوتين الذي قضى يومين في غواتيمالا اجتمع خلالهما بالعشرات من أعضاء اللجنة الاولمبية الدولية.

وأثنى روغ على بوتين لمساهمته في الحركة الاولمبية، وقال رئيس اللجنة الاولمبية الدولية عن الرئيس الروسي الذي فاز بالحزام الأسود في الجودو كما يمارس رياضتي التزلج على الجليد وركوب الخيول: "بيننا علاقة جيدة جدا. وهو يثق بي".

واضاف البلجيكي روغ: "ولعه بالرياضة لا يخفى على أحد فهو مهتم بالرياضة بقدر كبير كما تشعر أنه رجل يدير الاستراتيجية الخاصة بالألعاب الاولمبية في روسيا".

لكن روغ أكد على أهمية الحفاظ الحركة الاولمبية بمنأى عن التحالفات السياسية وشدد على وجود خطط لدى اللجنة الاولمبية الدولية لمراجعة مبدأ السماح لزعماء الدول بحضور الاجتماعات التي يتم خلالها اختيار المدن التي تنظم الدورات الاولمبية في المستقبل، وقال روغ: "يشرفنا حضورهم اجتماعاتنا لكننا لا نريد لها أن تتحول إلى ساحة صراع على الشعبية بين زعماء الدول. نرغب في تجنب وضع تتمتع فيه الدول الكبرى والقوية بالأفضلية على الدول الصغرى".

وأعادت الشمس المشرقة ونسيم البحر الدافئ في سوتشي روغ (65 عاما) لأيام مشاركته في منافسات اليخوت، وقال روغ الذي مثل بلده بلجيكا في سباقات القوارب الشراعية في ثلاث دورات اولمبية أعوام 1968 في مكسيكو سيتي و1972 في ميونيخ و1976 في مونتريال: "عندما كنت رياضيا شابا لعبت في مرات عديدة أمام رياضيين من الاتحاد السوفيتي".

وأضاف: "ليس بعيدا عن هنا في سيفاتسوبول (بشبه جزيرة كريميا الاوكرانية) كان يقع موقع التدريب الخاص بفريق القوارب الشراعية السوفيتي وتدرب الكثير من أصدقائي هنا".

وأعرب روغ عن ثقته في قدرة سوتشي على تنظيم اولمبياد ناجحة رغم حاجتها لبناء جميع المنشآت الرياضية والبنية الأساسية اللازمة من الصفر، وأضاف روغ: "هل أبدو كشخص لديه شكوك.. على الإطلاق. لدي ثقة كبيرة ولا أشعر بأي شك لأني مدرك تماما لقوة الرياضة الروسية".

وخصصت الحكومة الروسية 12 بليون دولار لتطوير المنشآت والسياحة في المنطقة، وشعر رئيس اللجنة الاولمبية الدولية كذلك بالثقة بشأن الوضع الأمني رغم عدم الاستقرار الآخذ في التنامي في منطقة القوقاز المجاورة المضطربة، وقال روغ: "الأمن مشكلة لكل بلاد العالم" معددا قائمة بالهجمات التي تعرضت لهما مدن كبرى كنيويورك ولندن ومدريد، وتابع: "لا يوجد مكان آمن تماما لكني واثق من أن السلطات الروسية ستقوم بكل شيء ممكن لإقامة اولمبياد آمنة".

وفي استطلاع للرأي أجري قبل التصويت مباشرة رحب نحو 90 بالمائة من سكان سوتشي بإقامة الألعاب الاولمبية الشتوية في مدينتهم لكن هذه النسبة تغيرت بعد مرور ثلاثة أشهر فقط، وارتفعت أسعار العقارات في سوتشي بنسبة 30 بالمائة منذ التصويت وقال بعض السكان إنه أصبح من المستحيل تقريبا على افراد الطبقة الوسطى شراء شقة سكنية، وقال سائق سيارة أجرة من سكان المنطقة: "الأسعار أصبحت تماثل مثيلاتها في موسكو لكن مستويات الأجور ما تزال أقل. لا يتعلق الأمر بأسعار العقارات فقط فأسعار كل شيء تقريبا كالطعام والغاز في ارتفاع مطرد ولا إشارة في الأفق على قرب هبوطها".

كما يخشى بعض السكان ممن يملكون أراض في المنطقة أن يتم ترحيلهم عنها لإفساح المجال أمام إقامة المشروعات الخاصة بالبطولة، وتطلب الأمر تدخلا شخصيا من بوتين الذي طالب السلطات المحلية باحترام غير الراغبين في الرحيل عن أراضيهم والتفاوض معهم، وقال ليونيد تياغاتشيوف رئيس اللجنة الاولمبية الروسية: "أنا واثق أنه سيتم التعامل مع جميع المشاكل وأن كل شيء سيكون جاهزا في الوقت المناسب".

التعليق