الدراجات الأردنية تبحث إمكانية المشاركة الخارجية

تم نشره في الاثنين 17 أيلول / سبتمبر 2007. 09:00 صباحاً
  • الدراجات الأردنية تبحث إمكانية المشاركة الخارجية

أبيض وأسود

 

أحمد الرواشدة

عمان- بعد انقشاع الموسم الشتوي الذي حد من نشاطات اتحاد الدراجات الأردني منذ بداية عام 2007، بدأ الاتحاد بالعمل على تنفيذ أجندته والتي برز من خلالها سباق بطل الأردن المفتوح للعام التالي على التوالي حسب النقاط التي يجمعها الدراج وعلى ثماني مراحل وتوالت بطولاته ومشاركاته الخارجية تباعاً حسب الخطة الطموحة والمدروسة التي أعدها، وقطع مشوارا كبيرا تمثل في إنجاز اربع مراحل على التوالي لغاية بداية الشهر الماضي، الى جانب المعسكرات التدريبية التي خاضها طول العام الحالي.

أبيض

مراحل سباق بطل الأردن الثماني والتي نفذت منها أربع مراحل وتأجيل أخرى شهدت بروز عدة وجوه واعدة في مجال هذه الرياضة خاصة في فئة الشباب وتدنيا واضحا لمستوى الرجال، كما أثبتت المدرسة التي أقامها الاتحاد في عمان نجاحها الكبير من خلال استقطاب عدد كبير من الدراجين الناشئين ومشاركتهم في نشاطات الاتحاد، اضافة الى افتتاح مدرستين في محافظة معان واخرى في الغور الصافي من شأنها الارتقاء في اللعبة في الجنوب، كما أقام الاتحاد دورة تحكيمية للحكام المستجدين وأخرى للمدربين بإشراف حكم من الاتحاد الدولي للدراجات، وسيشارك منتخبا الرجال والإناث في بطولة الأندية الأبطال التي ستقام الشهر المقبل في دولة البحرين، وشارك مؤخراً في سورية بفريق من الشباب وأحرز نتائج متأخرة، واستبعد فئة الرجال لتدني المستوى الفني وبعدهم عن الارقام العربية.

أسود

ابتعد نادي طريف عن اللعبة ودخل عالم الترايثلون ولم يبق سوى نادي معان المهيمن على عرش بطولات المملكة لعدم وجود المنافسة الحقيقية وستبقى هكذا الدراجات في الاردن دون مستوى، كما ان بطولة المملكة المفتوحة للدراجات "سباق الأردن المفتوح" لم يتغير عن سابقه، حيث ان الدراجين هم انفسهم دراجو العام الماضي ولا يوجد متسابقون من جديد على الساحة الأردنية، وهذا يدل على تقصير اتحاد الدراجات في عدة أوجه أهمها عمل زيارات ميدانية إلى الأندية على امتداد مساحات الوطن لتشجيعها على الانتساب، كما للجامعات ايضاً دور كبير في رفع سوية اللعبة عربياً وإقليمياً، اذا ما أحسن الاتحاد استقطابها من خلال مد جسور التعاون مع الاتحاد الرياضي للجامعات الأردنية والذي مقره في مدينة معان، إضافة إلى ذلك محدودية الموارد المالية والبحث عن ممولين للبطولات التي خطها في أجندته للعام الحالي، وعليه السعي بشكل اكبر في هذا الشأن، والموضوع الآخر والاهم هو المشاركة الاردنية او عدمها في الاستحقاقات العربية المقبلة، حيث انه على مدار ثلاثة اعوام متواصلة مثلتنا دراجات نادي معان وحازت على مراكز متواضعة ونحن لا نبحث هنا عن أسباب التقصير إنما في المستقبل يجب ان يكون التمثيل من كل الأندية المنتسبة ليخرج بقوة، وبالتأكيد سيكون لنا شأن كبير في المستقبل في ظل وجود المدرب الوطني العراقي الجديد عبدالناصر عبدالعزيز، إضافة الى إيجاد معسكرات داخلية وخارجية كافية للمنتخب بشقيه الذكور والإناث.

التعليق