الخوف والقلق يصاحبان مكلارين

تم نشره في الأحد 9 أيلول / سبتمبر 2007. 10:00 صباحاً

مونزا (إيطاليا)- قبل وقت ليس ببعيد ، كان فريق مكلارين مرسيدس للسيارات يشعر بثقة كبيرة بأنه يتجه بخطى ثابتة نحو إحراز لقبه الاول ببطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا -1 منذ عام .1999 فقد أحرز ميكا هاكينين لقب السائقين لمكلارين في ذلك العام. وكان ذلك بعد عام واحد من إحراز مكلارين لقب الفرق بالبطولة نفسها.

ولكن منذ ذلك الوقت لم يعرف الفريق البريطاني الالماني من النجاح إلا قليلا حيث تراجع مكلارين بقوة أمام تفوق فيراري لعدة سنوات قبل أن يفرض رينو سيطرته على الساحة في العامين الاخيرين.

وكل هذا كان في طريقه للتغيير هذا الموسم حيث بدا نجم مكلارين الجديد لويس هاميلتون وزميله حامل اللقب الاسباني فيرناندو ألونسو أسرع بكثير من بقية السائقين الاخرين ببطولة العالم لهذا العام.

ولكن ما بدا وكأنه تقدما مريحا على بقية المنافسين قبل أسابيع قليلة بدأ يتآكل الان وبعد فوز فيراري بالمركزين الاولين بالسباق السابق الذي جرى بتركيا سيتطلع مكلارين لسباق الغد في مونزا ببعض الخوف.

فالامر لم يتوقف عند تقلص الفارق الذي يفرق مكلارين عن أقرب منافسيه فيراري في الترتيب العام للفرق بالموسم إلى 11 نقطة (جمع مكلارين 148 نقطة مقارنة ب137 نقطة لفيراري) وكذلك تقلص الفارق الذي يفصل هاميلتون في صدارة الترتيب العام للسائقين عن سائق فيراري البرازيلي فيليبي ماسا (الثالث بالترتيب) إلى 15 نقطة فقط ، وإنما بات مكلارين يواجه مشكلة أخرى عندما أعلن الاتحاد الدولي لسباقات السيارات (فيا) في وقت متأخر من يوم الاربعاء الماضي أنه سيعيد قضية التجسس الخاصة بمكلارين وفيراري من جديد إلى المجلس العالمي لرياضة السيارات بعد ظهور دليل جديد بالقضية.

وكانت القضية قد بدأت عندما ظهر أن كبير المصممين السابق بمكلارين مايك كوجلان حصل على مواد أو وثائق سرية تخص فيراري من مسئول الفريق الايطالي السابق نايجل ستيباني.

ولكن مكلارين أصر أن هذه المواد لم يعلم بأمرها أي من مسؤولي الفريق الاخرين وبالتالي فلم يتم الاستعانة بها لاجراء تعديلات بسيارتهم

وخلال جلسة الاستماع الاولى بالقضية أدين مكلارين بخرق القانون الرياضي الدولي لفيا ولكنه لم يواجه أي عقوبات لان المجلس العالمي لرياضة السيارات وجد أن مكلارين لم يحاول الاستفادة من المعلومات التي حصل عليها.

ولكن مكلارين تم إخباره وقتها أنه سيضطر للرد على المزيد من الادعاءات إذا ما ظهرت أدلة جديدة في القضية

كل هذه الاحداث يجب أن تزيد من تفاؤل فريق فيراري من ناحية أخرى قبل سباق الاحد حيث أكد ماسا الذي فاز بسباق الجائزة الكبرى التركي باسطنبول أنه يتطلع قدما لخوض سباق مونزا.

وقال ماسا "إن التسابق في مونزا دائما ما يكون مصدر سعادة بالنسبة لي لان الجماهير الايطالية تكون إلى جانبك تماما .. إن سيارتنا سريعة للغاية. كما أننا أجرينا اختبارا جيدا هنا الاسبوع الماضي. ومستوانا جيد حاليا".

في الوقت نفسه يأمل هاميلتون في أن يضع كل المشاكل التي واجهها فريقه مؤخرا وراء ظهره وأن يعزز تربعة على قمة الترتيب العام للسائقين. وقال هاميلتون "أتذكر أن مضمار مونزا ليس من السهل الاستعداد له. لذلك فقد كانت الاختبارات التي أجريناها الاسبوع الماضي مفيدة للغاية"

وبرغم أن فيراري ومكلارين مرسيدس احتكرا جميع ألقاب سباقات الموسم الحالي حتى الان فإن فريق بي إم دابليو ساوبر الذي يحتل المركز الثالث بترتيب الفرق يرى أنه أيضا لديه فرصة جيدة غدا بسباق مونزا.

وأعرب الالماني نيك هيدفيلد سائق الفريق وصاحب المركز الخامس بترتيب السائقين لهذا الموسم عن ثقته في تحقيق نتيجة جيدة في مونزا

وقال هيدفيلد "أعتقد أننا سنقدم عرضا جيدا في مونزا .. كدنا نصل إلى القمة في سباق مونزا لعام .2006 ولكنني لم أحقق سوى المركز الثالث في التجربة الرسمية وذلك لانني كان لدي حملا زائدا من الوقود. ولو كانت جميع السيارات تحمل الكمية نفسها من الوقود كان من المرجح أن أفوز بمركز الانطلاق الاول".

التعليق