جماعة لحقوق الحيوان تنتقد خطة اثيوبية لتسميم كلاب

تم نشره في الأحد 9 أيلول / سبتمبر 2007. 09:00 صباحاً

اديس ابابا- انتقدت جماعة عالمية للدفاع عن حقوق الحيوان خطة اثيوبية لتسميم عشرات الآلاف من الكلاب الضالة ووصفتها بأنها "قاسية وخطيرة".

وتأتي الخطة الاثيوبية في اطار حملة تنظيف ضخمة قبل الاحتفالات بالألفية هذا الاسبوع وفقا للتقويم الذي تتبعه.

ولأنها ما زالت تطبق التقويم اليوليوسي القديم، يدخل هذا البلد الواقع في منطقة القرن الافريقي الألفية الثالثة في الثاني عشر من ايلول(سبتمبر) الحالي بتنظيم حفل موسيقي ضخم يتوقع أن يجذب عشرات الآلاف من محبي الحفلات.

وطلبت السلطات من السكان تنظيف الشوارع بالمكانس استعدادا للاحتفال.

وفي الاسبوع الماضي استهدف مجلس اديس ابابا المتسولين الذين يصل عددهم الى نحو 900 الف بإصدار قرار بحظر التسول.

وطلبت السلطات من السكان حبس كلابهم قبل الألفية محذرة من ان اي كلاب ضالة سيتصدى لها مجلس المدينة.

وقالت انجريد نيوكيرك الناشطة بمنظمة اناس من أجل المعاملة الاخلاقية للحيوانات ومقرها الولايات المتحدة إن "اثيوبيا ربما تستعد للاحتفال بالالفية الثالثة ولكن خطة تسميم الكلاب الضخمة هذه تعود للعصور المظلمة".

واتهمت المنظمة السلطات بالتخطيط لاستخدام لحوم لجذب الكلاب ملطخة بمادة الاستركنين، وهو سم قوي يسبب ألما شديدا وتشنجات قوية قبل الوفاة بالاختناق.

وقالت الجماعة ان الخطة قد تؤدي الى القتل غير المتعمد وتعذيب لعدد لا يحصى من حيوانات أخرى تتعذى على جيف الكلاب المسمومة.

التعليق