ارتفاع معدلات الانتحار بين المسنين في هونج كونج بسبب الانتعاش الاقتصادي

تم نشره في السبت 8 أيلول / سبتمبر 2007. 10:00 صباحاً

هونج كونج- ذكر تقرير إخباري أمس أن معدلات الانتحار بين المسنين في هونج كونج ارتفعت بنسبة 25 بالمائة العام الماضي وهذا يرجع جزئيا إلى الانتعاش الاقتصادي.

وأظهرت البيانات التي أعلنتها هيئة التحقيقات في اسباب الوفيات بالجزيرة أن 369 شخصا تزيد أعمارهم على 60 عاما انتحروا العام الماضي مقابل 264 شخصا في عام 2005. وارتفع أيضا عدد المنتحرين من متوسطي العمر من 185 شخصا عام 2005 إلى 235 شخصا العام الماضي.

وسلط مركز مكافحة الانتحار الضوء على هذه البيانات قبل حلول اليوم العالمي لمكافحة الانتحار يوم الإثنين المقبل.

ونقلت صحيفة "ساوث تشاينا مورنينج بوست" عن مدير العمليات بالمركز فنسنت نيج شي كوان قوله إن ارتفاع معدلات الانتحار بين المسنين يمكن إرجاعه إلى زيادة عدد المسنين في هونج كونج وفقدان أحد الزوجين والانتعاش الاقتصادي.

وأضاف "عندما يتحسن الاقتصاد يركز الناس على أعمالهم ويقضون وقتا أقل مع أسرهم بما في ذلك آباؤهم.. ونتيجة لذلك يشعر الآباء كبار السن الذين يتجاهلهم أبناؤهم بالوحدة وربما يعتبرون أنفسهم عبئا على أبنائهم".

يذكر أن نحو ألف شخص سنويا أو ثلاثة أشخاص يوميا ينتحرون في هونج كونج التي كانت تشهد من قبل واحدا من أعلى معدلات الانتحار في العالم.

غير أن معدلات الانتحار انخفضت بشكل كبير منذ أن وصلت إلى ذورتها في عام 2003 عندما شهد الاقتصاد ركودا وتفشى مرض الالتهاب الرئوي الحاد (سارس) بها.

التعليق