سورية تتبنى رياضة الدريساج وتكشف عن منتخبها الجديد بقفز الحواجز

تم نشره في الخميس 6 أيلول / سبتمبر 2007. 09:00 صباحاً

 دمشق - الغد - أعلن في دمشق أمس عن إدخال رياضة الدريساج ضمن مسابقات الفروسية السورية لتكون سورية أول دولة في الشرق الأوسط تعتمد هذه اللعبة ضمن لوائح ألعابها الأولمبية.

وجاء إطلاق الدريساج في سورية عبر مؤتمر صحافي عقده اتحاد الفروسية السوري بمناسبة الإعلان عن دخول سورية رسمياً في أوسع مشاركة لها في موسم الفروسية العربية.

وستشارك سورية في الدريساج ضمن دورة الألعاب الرياضية العربية في مصر تشرين الثاني / نوفمبر المقبل لتنافس دولاً خليجية أدخلت هذه اللعبة إلى رياضاتها.

والدريساج رياضة أولمبية تشبه عملية ترويض الخيل بشكل فني وتعتمد على سيطرة الفارس على جواده بيسر وثقة وسط انسجام واضح.

وكشفت السويدية بيا يوهانا مديرة المنتخب السوري للفروسية ومدربة الدريساج العالمية بأن سورية ستشارك بفارسين في الدورة العربية المقبلة بمصر قبل تكوين منتخب كامل لهذه اللعبة السنة المقبلة.

من جانبه أعلن بسام مسمار أمين السر العام لاتحاد الفروسية السورية تثبيت مشاركة سورية في كافة جولات الدوري العربي المؤهل لكأس العالم وسط متابعة واهتمام من السيدة منال الأسد الرئيسة الفخرية لاتحاد الفروسية السوري.

وتم الكشف عن تشكيلة المنتخب السوري الذي سيشارك بإحدى عشرة جولة عربية تبدأ من مصر والإسكندرية إلى الكويت وجدة ودبي وأبو ظبي والرياض والبحرين والدوحة ودورتي سورية الدوليتين ختام الدوري العربي.

وتألفت التشكيلة السورية التي خرجت من رحم اختبارات قاسية من خليط من فرسان أصحاب خبرة وفرسان شباب وهم: (ياسر الشريف وشادي غريب وفادي الزبيبي وطارق أرناؤوط وأحمد حمشو وفراس جنيدي ووسيم شمدين ومحمد جوبراني).

وقال الألماني روبرت نوكسول مدرب المنتخب السوري بأن عدداً من المنتخبات العربية ولاسيما الخليجية منها تتفوق بخيولها ذات المواصفات العالمية على الخيول المتوفرة في سورية, وأكد بأن على الفرسان السوريين التعب على خيولهم لتعويض ذلك لينافسوا في الموسم المقبل.

التعليق