اختتام "الأيام العمّانية" في إربد مدينة الثقافة الأردنية

تم نشره في الأحد 2 أيلول / سبتمبر 2007. 09:00 صباحاً

إربد- اختتمت في مدينة الحسن للشباب أول من أمس فعاليات الأسبوع الثقافي العماني الذي نظمته الدائرة الثقافية في أمانة عمان الكبرى دعما لمدينة اربد الثقافية للعام 2007 على مدار أسبوع.

وتضمن الاختتام الذي رعاه أمين عام وزارة الثقافة الشاعر جريس سماوي عروضا للازياء الشعبية للجمعية النسائية الأردنية للحفاظ على التراث وأخرى فنية فلكلورية قدمتها الفرقة الهاشمية وفرقة القدس وتضمنت ايقاعات موسيقية متنوعة وأغاني وطنية.

واستهل حفل الاختتام بعرض الجمعية للأزياء الشعبية الأردنية التي مثلت مناطق مختلفة في الأردن منها الزرقاء والسلط والكرك والرمثا وزي وعشائر بني حسن وجاءت اللوحة الفنية لأزياء العرس الأردني التي قدمتها الجمعية لتعطي صورة واضحة عن الزي المشترك لجميع مناطق الأردن.

وتأسست الجمعية التي تشرف عليها الفنانة سعاد حباشنة في العام 1996 وتعنى بالمحافظة على التراث والتعريف به وتضم مجموعة من عارضات الازياء اللواتي لهن مشاركات بالعديد من المهرجانات في مجال نشاطها.

الفعالية الثانية كانت الفرقة الهاشمية للفنون الشعبية التي قدمت عروضاً من الدبكات على أنغام عدد من الأغنيات الشعبية والوطنية وفقرة السامر الأردني "الهجيني".

وقدمت فرقة القدس للتراث الشعبي باقة من اللوحات الفلكلورية الفلسطينية والأردنية، بمصاحبة فرقتها الموسيقية التي قدمت باقة من المواويل والرقصات التي جاءت على أنغام الأغاني الشعبية والوطنية الخاصة بالأعراس الفلسطينية الأردنية المشتركة والدبكات.

يذكر أن الفرقة تأسست في الكويت العام 1982 وتتبع جمعية بيت المقدس في عمان، وتعنى بإحياء التراث الشعبي الفلسطيني الأردني المشترك.

وكانت الايام العمانية التي تنقلت فعالياتها بين القاعة الهاشمية ببلدية إربد الكبرى وغرفة التجارة ومدينة الحسن للشباب شهدت فعاليات متنوعة أبرزها معرض الكتاب الشامل الذي يستمر حتى مساء اليوم وضم عناوين فكرية وثقافية وفنية وسياسية واجتماعية متنوعة للفئات العمرية كافة.

التعليق