تبرئة ثورب مجددا من الاتهامات بتناول المنشطات

تم نشره في السبت 1 أيلول / سبتمبر 2007. 09:00 صباحاً
  • تبرئة ثورب مجددا من الاتهامات بتناول المنشطات

سيدني - اعلنت الوكالة الاسترالية لمكافحة المنشطات يوم امس الجمعة انه تمت تبرئة السباح الاسترالي السابق ايان ثورب من الاتهامات بتناول المنشطات.

وقالت الوكالة في بيان "العناصر التي في حوزتنا لا تدل على ان ثورب تناول مواد منشطة لتحسين نتائجه".

وكانت صحيفة "ليكيب" الفرنسية وجهت في 31 آذار/مارس الماضي اصابع الاتهام الى السباح المعتزل الذي اكد في اليوم التالي انه بريء من هذه الاتهامات.

وقال بطل العالم والاولمبياد مرات عدة وفي سباقات عديدة واحد اكثر الرياضيين جماهيرية في استراليا، "لم اغش ابدا في حياتي وانا فخور بسجلي الناصع. اني متأكد من اني نظيف ولم اخل يوما بمسؤولياتي. سمعتي تلطخت وهذا يصعب قبوله، وانا متأكد من ان هناك تفسيرا لهذا الامر. سيعد طبيبي لائحة بالادوية التي تناولتها في تلك الفترة".

واضاف السباح السابق (24 عاما) الذي اعتزل في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي بعد ان احرز 5 القاب اولمبية و11 لقبا عالميا في مسيرته الاحترافية، "لقد هالني ما سمعت من اخبار واصبت بصدمة كبيرة من جراء كشف الاختبار للصحف. هذه المسألة تضع في خطر حسن سير الاجراءات".

وكانت الصحيفة الفرنسية اشارت الى أن نتائج احد الفحوص التي خضع لها ثورب في ايار/مايو 2006 اكدت وجود معدلات غير طبيعية لمادة "التستوستيرون" وهرمون "لوتينيسنت"، مشيرة الى ان الوكالة الاسترالية لمكافحة المنشطات غضت الطرف عن الموضوع ل"غياب الادلة العلمية".

وتابعت الصحيفة ان الاتحاد الدولي استأنف القرار امام محكمة التحكيم الرياضية حتى تسير الامور طبق قوانين الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات.

وقدم ثورب الموجود حاليا خارج استراليا، مطلع الشهر الحالي للوكالة الاسترالية العناصر التي تفسر ارتفاع المعدلات الطبيعية التي تم الكشف عنها خلال الفحص، فطلبت الوكالة التي اكدت يوم امس براءة ثورب، بدورها نصائح الخبراء في الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات وفي المختبريين المعتمدين في كندا واستراليا.

وجاء في البيان "ان الخبراء في هذه المنظمات المعترف بها دوليا اجمعوا على ان العناصر الموجودة لدينا لا تثبت استخدام ثورب مواد محظورة".

التعليق