روي كين يعود الى اولدترافورد مدربا ودربي خاص بين باريس سان جرمان ومرسيليا

تم نشره في السبت 1 أيلول / سبتمبر 2007. 09:00 صباحاً
  • روي كين يعود الى اولدترافورد مدربا ودربي خاص بين باريس سان جرمان ومرسيليا

الدوريات المحلية الاوروبية

 

نيقوسيا - يعود الايرلندي روي كين الى ملعب "اولدترافورد" اليوم السبت على رأس فريق سندرلاند العائد هذا الموسم الى الاضواء، لمواجهة فريقه السابق مانشستر يونايتد في المرحلة الخامسة من بطولة انكلترا لكرة القدم.

ويحمل لقاء كين بمدربه السابق الذي اطلق شهرته الاسكتلندي اليكس فيرغوسون، الكثير من العاطفة والتحدي في ان معا، اذ سيقف الرجلان للمرة الاولى وجها لوجه على خط التماس.

واذ اعتاد فيرغوسون على ضغط المباريات في دوري صعب للغاية، فان تجربة الدوري الممتاز هي الاولى من نوعها لكين مدربا، وستبدأ صعوبتها فعليا من الملعب الذي حصد فيه النجاح لاعبا في ابرز مرحلة من مسيرته.

ويرزح مانشستر يونايتد حاليا تحت الضغوط خصوصا ان حامل اللقب يحتل المركز العاشر على لائحة الترتيب العام بفارق 5 نقاط عن تشلسي المتصدر، وذلك بعد ان انتظر حتى المرحلة الماضية لتحقيق اول انتصار له هذا الموسم وبصعوبة بالغة على توتنهام (1-صفر).

ويبدو فيرغوسون مقتنعا بان فريقه ظهر بصورة افضل من تلك التي بدا عليها في نفس الفترة العام الماضي، لكن المشكلات الطارئة كبلت انطلاقته القوية وابرزها اصابة المهاجم الدولي واين روني وايقاف الجناح البرتغالي كريستيانو رونالدو.

ويتوقع ان تحمل مباراة اليوم عودة المهاجم الفرنسي لويس ساها الى التشكيلة للمرة الاولى منذ ايار/مايو الماضي، وذلك في ظل عدم ايجاد المهاجم الجديد الارجنتيني كارلوس تيفيز الطريق الى الشباك واعلان النروجي المخضرم اولي غونار سولسكيار اعتزاله اللعب.

في المقابل، لم تكن بداية سندرلاند سيئة الى ابعد الحدود (4 نقاط) رغم خسارته على ارضه في المرحلة الماضية امام ليفربول (صفر-2).

ويملك كين عددا من العناصر الجيدة امثال مايكل شوبرا والمهاجم كينوين جونز القادم من ساوثمبتون مقابل 6 ملايين جنيه استرليني والمدافع داني هيغينبوثوم، اضافة الى الترينيدادي شتيرن جون ومهاجم مانشستر السابق دوايت يورك.

وتعرض سندرلاند لهزة معنوية منتصف الاسبوع الحالي عندما خسر امام لاتون من الدرجة الثانية في كأس رابطة الاندية الانكليزية المحترفة ليبقى من دون اي فوز في 3 مباريات متتالية.

ويتوقع ان يدفع كين بجونز الى جانب يورك مع ثلة من لاعبين سابقين دافعوا عن الوان يونايتد وهم الى جانب هيغينبوثوم، كيران ريتشاردسون واندي كول وليام ميلر وبول ماكشاين.

وعلى ملعب "فيلا بارك"، يحل تشلسي المتصدر برصيد 10 نقاط ضيفا على استون فيلا يوم غد الاحد، ساعيا الى مواصلة نتائجه الجيدة (3 انتصارات وتعادل واحد) والابتعاد قدر الامكان عن منافسيه في وقت مبكر.

وبدا فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو ممتازا على الصعيد الفني وسط تفاهم كبير بين لاعبيه خصوصا اولئك الذين يشغلون خط الوسط وعلى رأسهم فرانك لامبارد والغاني ميكايل ايسيان والجناح الايسر الفرنسي الجديد فلوران مالودا الذي انسى الجمهور اللندني الهولندي اريين روبن المنتقل الى ريال مدريد بطل اسبانيا.

ورغم فوزه الخجول على ضيفه بورتسموث (1-صفر) الاسبوع الماضي، فان الفريق الازرق جاهز تماما لحصد ثلاث نقاط اضافية من خصمه الذي يحتل المركز الحادي عشر، ويتسلح بمدافعيه الاقوياء امثال الدولي غاريث باري والهولندي ويلفريد بوما والدنماركي مارتن لاورسن، اضافة الى المهاجم الصاعد غابريال اغبونلاهور.

ويلعب ليفربول امام ضيفه دربي كاونتي العائد الى دوري الاضواء على ملعب "انفيلد رود" من دون قائده ستيفن جيرارد الذي لا يزال يعاني من كسر في اصبع قدمه منذ اكثر من اسبوعين.

كما يغيب عن تشكيلة المدرب الاسباني رافايل بينيتيز المدافع جيمي كاراغر للاصابة ايضا، فيما ستسجل عودة المهاجم الاوكراني اندري فورونين الذي غاب عن المباراة امام تولوز (4-صفر) الثلاثاء الماضي في اياب الدور التمهيدي الثالث لمسابقة دوري ابطال اوروبا، ما يترك بينيتيز امام اربعة خيارات هجومية في ظل وجود العملاق بيتر كراوتش والهولندي ديرك كوييت والاسباني فرناندو توريس.

ويلعب في المباريات الاخرى، بولتون مع ايفرتون، وريدينغ مع وست هام، ونيوكاسل مع ويغان، وميدلزبره مع برمنغهام، وفولهام مع توتنهام، وارسنال مع بورتسموث، وبلاكبيرن روفرز مع مانشستر سيتي.

الليغا

ستكون المرحلة الثانية من بطولة اسبانيا متشحة بالسواد حدادا على وفاة مدافع اشبيلية الدولي انطونيو بويرتا (22 عاما) بأزمة قلبية قبل 3 ايام بعد سقوطه على ارض الملعب في مباراة فريقه امام خيتافي (4-1) السبت الماضي في افتتاح الموسم الجديد.

وسيقف اللاعبون والمشجعون دقيقة صمت قبل كل لقاء، وقد تاجلت مباراة اشبيلية مع اوساسونا في هذه المرحلة كون الفريق سيواجه ايك اثينا اليوناني الاثنين المقبل في اياب الدور التمهيدي الثالث لدوري الابطال.

وتعد مباراة ريال مدريد امام مضيفه فياريال الابرز في نهاية الاسبوع، ويدخلها رجال المدرب الالماني بيرند شوستر بمعنويات عالية بعد الفوز افتتاحا على الجار اتلتيكو مدريد (2-1) في "دربي" العاصمة الاسبانية.

ويعلم الفريق الملكي ان فياريال ليس بالخصم السهل، وهو الذي فاز في تسع مباريات متتالية في بطولة الدوري ولم يتذوق طعم الخسارة في 18 مباراة، الى تحقيقه انطلاقة قوية جدا باسقاطه مضيفه فالنسيا المرشح للمنافسة على اللقب بثلاثية نظيفة.

كما ان ريال لا يستسيغ كثيرا اللعب على ارض فياريال حيث سقط في الموسم الماضي صفر-1 هناك، الا ان شوستر نفسه كان على رأس خيتافي اخر فريق هزم مضيف فريقه الحالي وتحديدا في 15 نيسان/ابريل الماضي.

ورغم انه لم يخف سعادته بالفوز على اتلتيكو فان شوستر ينتظر اكثر من مجموعته، وقال: "انا سعيد لاننا فزنا في مباراة مهمة ولعبنا بشكل جيد، وهذا هو نوع كرة القدم الذي اريده من فريقي لان جميع الفرق التي دربتها سابقا لعبت بهذه الطريقة الممتعة، لكن هناك مساحة اخرى للتطور".

ولم يكشف شوستر ما اذا كان سيشرك المهاجم الهولندي روبن فان بيرسي والمدافع الارجنتيني الجديد غابرييل هاينتزه للمرة الاولى منذ قدومهما من تشلسي ومانشستر يونايتد على التوالي، علما بانه يغيب عن ريال مدافعه البرازيلي بيبي بداعي الاصابة التي ستبعده من اسبوعين الى ثلاثة.

ويبحث برشلونة احد ابرز المرشحين للظفر باللقب عن اول هدف واول فوز له في الموسم الجديد عندما يستضيف اتلتيك بلباو على ملعب "نوكامب".

وكان الفريق الكاتالوني قد تعادل في المرحلة الافتتاحية مع مضيفه راسينغ سانتاندر سلبا، في مباراة شارك فيها نجومه الاربعة البرازيلي رونالدينيو والفرنسي تييري هنري والارجنتيني ليونيل ميسي والكاميروني صامويل ايتو الذي سيغيب عن مباراة الاحد بعد تعرضه لاصابة بالغة في الفخذ خلال المباراة التي فاز فيها برشلونة على انتر ميلان بطل ايطاليا (5-صفر) على كأس جوان غامبر.

وفي الوقت الذي اعتبر فيه هنري ان الفريق الذي لا يزال بحاجة الى بعض الوقت للتأقلم، فان جمهور برشلونة ينتظر الكثير من تشكيلة الهولندي فرانك رايكارد الذي قال: "لقد تعادلنا في مباراتنا الاولى، ولا اعتقد بانها نهاية العالم".

ويلعب في المباريات الاخرى ليفانتي مع مورسيا، وسرقسطة مع راسينغ سانتاندر، وبلد الوليد مع ديبورتيفو كورونا، وبيتيس مع اسبانيول، والميريا مع فالنسيا، وخيتافي مع ريكرياتيفو، واتلتيكو مدريد مع مايوركا.

الكالتشو

يفتتح انتر ميلان حامل اللقب المرحلة الثانية من بطولة ايطاليا عندما يحل ضيفا على امبولي اليوم السبت.

ولم تكن بداية انتر ممتازة في المرحلة الاولى حيث عجز عن الفوز على ضيفه اودينيزي وتعادل معه (1-1)، فيما سقط امبولي امام فيورنتينا 1-3.

وسيكون انتر ميلان مطالبا بالفوز خصوصا ان منافسيه الاساسيين ميلان ويوفنتوس قد حققا انتصارين كبيرين، الاول على جنوى 3-صفر والثاني على ليفورنو 5-1.

ويتوقع ان يعود الى تشكيلة روبرتو مانشيني لاعب الوسط الفرنسي باتريك فييرا الذي غاب عن المباراة الاولى.

من جهته، يلعب يوفنتوس في ضيافة كالياري متسلحا بقوته الهجومية وعمادها الفرنسي دافيد تريزيغيه صاحب ثلاثية في مرمى ليفورنو والدولي فينتشنزو ياكوينتا الذي اضاف الهدفين الاخرين.

ويسعى فريق "السيدة العجوز" الى ترجمة طموحاته سريعا بعد عودته الى الدرجة الاولى، وقد عزز صفوفه بعدد من اللاعبين المعروفين الذين وجدوا مكانهم في التشكيلة الاساسية امثال المدافع البرتغالي جورج اندرادي والبوسني حسن صالح حميديتش.

ويلعب في المباريات الاخرى، اودينيزي مع نابولي، وتورينو مع ريجينا، وروما مع سيينا، وكالياري مع يوفنتوس، واتالانتا مع بارما، وليفورنو مع باليرمو، وكاتانيا مع جنوى، وسمبدوريا مع لاتسيو، وميلان مع فيورنتينا.

الدوري الفرنسي

يلتقي باريس سان جرمان وغريمه مرسيليا في "دربي" خاص على ملعب "بارك دي برانس" في العاصمة الفرنسية يوم غد الاحد في ختام المرحلة السابعة من بطولة فرنساحيث ينشد كل منهما تحقيق فوز معنوي لاستعادة الثقة بعد بداية مخيبة الى ابعد الحدود في الموسم الجديد.

ويحتل سان جرمان ومرسيليا المركزين الثالث عشر والرابع عشر على التوالي، ولم ينجح اي منهما في تحقيق اكثر من فوز في 7 مباريات.

واذ لم يعزز نادي العاصمة صفوفه هذا الموسم بلاعبين مميزين، فان الامكانات كلها تأمنت لمدرب مرسيليا البرت ايمون للنجاح وهو محاط اليوم بالانتقادات خصوصا بعد تلقي فريقه الخسارة الثانية منتصف الاسبوع الحالي وكانت امام نيس (صفر-2).

وقال ايمون عن الخسارة الاخيرة "انها اسوأ مباراة شاهدتها لمرسيليا منذ وصولي الى النادي. يجب ان نرفع رؤوسنا الان لان المباراة امام باريس سان جرمان فرصة لنا للنهوض مجددا".

يذكر ان مرسيليا سيخوض اللقاء في غياب مهاجمه الدولي جبيريل سيسيه المصاب بتمزق عضلي.

من جهته، بدأ سان جرمان في التحسن وقد فاز على لومان (2-صفر) منتصف الاسبوع، ما اراح اعصاب المدرب بول لوغوين الذي قد يعتمد على هدافه الفذ البرتغالي بدرو باوليتا بعدما قرر الاخير البقاء مع النادي.

بدوره، يستضيف ليون حامل اللقب في الاعوام الستة الماضية لومان املا في حصد انتصار جديد بعدما مني بخسارتين هذا الموسم، ما ابعده بفارق اربع نقاط عن نانسي المتصدر.

ويلعب في المباريات الاخرى، بوردو مع موناكو، وستراسبورغ مع لوريان، ونانسي مع سانت اتيان، وفالنسيان مع متز، ورين مع ليل، وتولوز مع اوكسير، وكاين مع سوشو، ونيس مع لنس.

التعليق