وزارة الثقافة توقع اتفاقية مع بيت الأنباط لتنفيذ مشروع "دار شقيلة للأزياء"

تم نشره في الجمعة 31 آب / أغسطس 2007. 10:00 صباحاً
  • وزارة الثقافة توقع اتفاقية مع بيت الأنباط لتنفيذ مشروع "دار شقيلة للأزياء"

بهدف المحافظة على التراث الوطني

 

عزيزة علي

عمان- قال وزير الثقافة د. عادل الطويسي إن الهدف من دعم وزارة الثقافة الصناعات الثقافية في الأردن يدخل ضمن أحد مشاريع خطة التنمية الثقافة لعامين 2006-2008.

ولفت الطويسي إلى "أن الصناعة الثقافية من أهم أدوات حفظ الهوية والتراث الوطني والأصالة عند مختلف الشعوب".

جاء ذلك على هامش الاتفاقية التي وقعت أمس بين وزارة الثقافة والرابطة العربية للثقافة والتواصل الحضاري "بيت الأنباط".

وأضاف الطويسي أن هذه الاتفاقية سبقها عقد ندوتين بين الوزارة ومنظمة اليونسكو "فتلمسنا من خلال الندوتين طرق النهوض بالصناعة الثقافية  ابتداء من الكتاب إلى المسرح والموسيقى وانتهاء بالسينما".

ونوه الطويسي إلى أن "الصناعات الثقافية بمفهومها الواسع تحتل مكانة متقدمة في التجارة الدولية وتنافس مثل المنتجات الأخرى".

وبين أن الوزارة تنسق مع وزارة السياحة لدعم هذه الصناعة الوطنية.

ورأى أن صناعة الثقافة في الأردن لا تعود بأي دخل مادي على خلاف الدول الأخرى لافتا الى تجربة كوريا الجنوبية التي يصل دخلها من الصناعة الثقافية إلى 4% من النتاج المحلي.

وأشار الطويسي إلى الندوات السابقة التي خرجت بمجموعة من التوصيات من أهمها دعم المنتج الثقافي في الأردن مقابل المستورد حيث أن المنتج المستورد يحظى بأسعار أقل من المنتج المحلي.

وخلص الطويسي إلى أن إنتاج أزياء تحاكي التراث الذي يمثل جزءا من تاريخ الأردن عبر العصور هو أول مشروع ينفذ بعد فوز البتراء بإحدى عجائب الدنيا السبع حيث أعلن في ذلك الوقت عن جائزة للثقافة والفنون باسم البتراء.

من جانبه أكد رئيس الرابطة العربية للثقافة والتواصل الحضاري "بيت الأنباط" د. باسم الطويسي على أن هذه الاتفاقية هي ثمرة من ثمار الحراك الثقافي الذي تقوم به وزارة الثقافة، ويدخل ضمن خطة التنمية الثقافية في المملكة.

وأضاف "هذا المشروع يقدم رؤية وطنية ويعول عليه لدعم منتج الصناعة الثقافية من خلال الدعم الذي تقدمه وزارة الثقافة".

واعتبر د.باسم الطويسي أن الرابطة العربية للثقافة والتواصل الحضاري التي تأسست منذ عقد من قبل مجموعة من المهتمين واتخذت من الأنباط اسما لها، تمثل حلقة من حلقات الهوية الوطنية الأردنية.

ولفت د.باسم الطويسي الى أن لدى الرابطة مشاريع متعددة منها ما نفذ ومنها ما هو تحت التنفيذ مثل مشروع النشر حيث تم نشر العديد من الكتب إلى جانب مشروع "دار شقيلة للأزياء" وهو جزء من مجموعة الصناعات الثقافية التي تضم صناعة الخزف والفخار والزجاج الرملي.

التعليق