"رياضة السيارات" تقلل من اهمية انسحاب متسابقين من "الرمان"

تم نشره في الأربعاء 29 آب / أغسطس 2007. 10:00 صباحاً

عمان-الغد- أصدرت الاردنية لرياضة السيارات التي تدير وتنظم رياضة السيارات، يوم امس بيانا صحافيا اوضحت فيه ان سباق الحسين لتسلق مرتفع الرمان الدولي الذي اقيم يوم الجمعة الماضي يعتبر من أنجح الأحداث الرياضية التي تنظمها الأردنية لرياضة السيارات، التي طالبت جميع المتسابقين التكاتف والتحلي بروح الفريق مع اقتراب بطولة العالم للراليات التي ينظمها الاتحاد الدولي لرياضة السيارات من اجل انجاح رالي الاردن.

وذكر البيان "خيّمت أخبار انسحاب عدد من السائقين المحليين المحترفين من السباق على الأخبار الرئيسية التي سبقت السباق، الذي شهد تسجيلاً لرقم قياسي جديد, ومشاركة (45) سائقاً محترفاً من سبع دول عربية وأجنبية، حيث حدث خلاف بين السائقين المنسحبين ومنظمي هذا الحدث الرياضي حول حجز مواعيد التدريب، وطلب السائقون زيادة أوقات التدريب عن الأوقات المسموح بها بحسب القوانين المتبعة في هذه الرياضة, الا أن الأردنية لرياضة السيارات بقيت ملتزمة بالقوانين، اما عن دفع مبلغ 500 دينار أردني عن كل يوم تدريب إضافي هو المبلغ الذي يتم تقاضيه من كافة الفرق والمتسابقين لتغطية تكاليف هذه التدريبات لا سيما ان الأردنية لرياضة السيارات شركة غير ربحية.

غرغور: علينا المضي قدما

وقال المدير التنفيذي للأردنية لرياضة السيارات رجا غرغور "لقد قمنا بجمع الحقائق وأبدى الجميع آراءهم حول الموضوع, وأتمنى أن نمضي قدماً ونترك كل الخلافات وراءنا".

وأضاف: يحق لجميع السائقين إبداء آرائهم وكذلك الامر بالنسبة للصحافة ووسائل الإعلام؛ ونحن كمنظمين نقوم بتنظيم الاحداث الرياضية لتكون مطابقة للانظمة والقوانين، ولكن ما جاء في بعض الصحف لم يكن موضوعيا، حيث أننا قمنا بعرض الحقائق المتعلقة بالموضوع، وأن عملنا وواجبنا هو تنظيم سباقات بالشكل الصحيح وان النجاح الباهر الذي حققه سباق الحسين خير دليل على اننا على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقنا".

واوضح غرغور: تحتم علينا القوانين تطبيق التعامل بنزاهة بين جميع المتنافسين، ونتمنى أن نتطلع الى الأمام كعائلة واحدة في رياضة السيارات، وأثبتنا للاتحاد الدولي للسيارات بأن الفريق التقني الذي يرأسه زياد لوزا هو فريق على درجة عالية من الاحتراف, من خلال تحويل حدث رياضي إقليمي الى حدث هو الآن محط أنظار المتابعين والمنظمين في العالم".

وختم غرغور: استثمر الأردن ملايين الدنانير في رالي الأردن, حتى يتمكن السائقون المحليون من المنافسة في واحد من أفضل الأحداث الرياضية العالمية، وحتى يتمكن متابعو ومحبو رياضة السيارات بما في ذلك وسائل الاعلام من خلال مشاهدة افضل الاحداث الرياضة العالمية داخل منازلهم، وسيكون هذا الحدث الرياضي مفخرة لنا جميعاً وسوف يستفيد الأردن اقتصادياً.

وتجدر الاشارة ان الظهور الأول لرالي الأردن في بطولة العالم للراليات خلال الفترة بين 24-27 نيسان/ ابريل من العام المقبل. وسيبدأ العمل قريباً على إنشاء مركز صيانة عصري ومميز في منطقة البحر الميت, وكذلك إنشاء مراحل رالي جديدة ومميزة.

التعليق