احتفال الفيصلي بيوبيله الماسي يزداد ألقا بالرعاية الملكية السامية

تم نشره في الأربعاء 29 آب / أغسطس 2007. 10:00 صباحاً
  • احتفال الفيصلي بيوبيله الماسي يزداد ألقا بالرعاية الملكية السامية

رجالات الوطن يحرصون على مشاركة النادي أفراحه

 

خالد الخطاطبة

عمان- ازداد حفل النادي الفيصلي بيوبيله الماسي ألقا وبهجة بالرعاية الملكية السامية التي اضفت على هذا الحفل روعة ما بعدها روعة، وتلألأ نجم الفيصلي بحضور مندوب جلالة الملك عبدالله الثاني سمو الامير فيصل بن الحسين الاحتفال المميز الذي يتناسب مع عراقة ناد امضى في خدمة الوطن حتى الآن 75 عاما وصفها رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم محمد بن همام "بالشيء غير القليل".

وحرص عدد من رجالات الوطن على تلبية دعوة النادي الفيصلي لحضور هذا الحفل، ليؤكد الفيصلي مرة اخرى اعتزازه بكل ابناء الوطن، وكل من ساهم في بناء الاردن ليس على الصعيد الرياضي فقط، بل على مختلف الصعد سياسيا وثقافيا واقتصاديا واجتماعيا، وهذا ما اعلنت عنه الشخصيات التي أمت الحفل من مختلف شرائح المجتمع.

وكان تكريم النادي الفيصلي لنخبة من رجالات الوطن امثال رئيس مجلس الاعيان زيد الرفاعي ورئيسي الوزراء الاسبقين طاهر المصري وعبدالرؤوف الروابدة نقطة مضيئة في تاريخ هذا النادي الزاخر  بالانجازات المحلية والعربية والآسيوية.

كما اكد الفيصلي خلال الحفل وفاءه لرجاله منذ تأسيس النادي عام 1932 وحتى الآن عندما قام بتكريم نخبة من هؤلاء الرجال الذين قاموا بخدمة الفيصلي، وشاركوه في تحقيق الانجازات المتتالية التي ساهمت في وضع الاردن على خريطة الكرتين العربية والآسيوية.

الولاء للقيادة الهاشمية شعار الفيصلي

وما كان اكثر تعبيرا عما يجول في ابناء الفيصلي الكلمات المعبرة التي اطلقها رئيس النادي سلطان العدوان خلال الحفل عندما أكد الاعتزاز بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين قائلا "ان اعتزازنا بقيادة مليكنا المفدى لا يضاهيه اعتزاز، حيث نستمد العزم من عزم جلالته في بناء الاردن ودفع مسيرته المباركة قدما الى الامام".

ووعد العدوان جلالة الملك عبدالله الثاني بمواصلة المسيرة في ظل جلالته قائلا "اننا نعدكم يا سيدي بدعم المسيرة في ظل القيادة الهاشمية، وستتواصل ان شاء الله الى ان نحتفل بالعيد المئوي في ظل قائد الوطن".

هذه الكلمات اكدت على شعار النادي الفيصلي المتلخص بحب الوطن والولاء لقيادته الهاشمية المظفرة، فكان الاحتفال باليوبيل الماسي مناسبة طيبة لتجديد الولاء والبيعه للرياضي الاول.

وعبر النادي الفيصلي عن امتنانه لجلالة الملك عبدالله الثاني على تفضله برعاية الحفل، وذلك من خلال الهدية التي حرص العدوان على تقديمها لجلالته بتسليمها الى مندوب راعي الحفل سمو الامير فيصل بن الحسين والذي حظي ايضا بتكريم من الفيصلي تقديرا لجهود سموه في دعم الحركتين الرياضية والشبابية.

شهادة آسيوية بالكرة الأردنية

اعطى رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم محمد بن همام الكرة الاردنية عامة والنادي الفيصلي خاصة حقهما من الاشادة، عندما أكد التطور الذي اصاب المنتخبات والاندية الاردنية في المحافل الخارجية، مستذكرا المنتخب الذهبي الذي شارك في نهائيات امم آسيا التي جرت في الصين عام 2004 والذي وصف بن همام عروضه بالرائعة، كما اشاد بتأهل منتخب الشباب الى نهائيات كأس العالم للشباب التي اقيمت في كندا مؤخرا.

وابدى رئيس الاتحاد الآسيوي اعجابه بصعود 3 فرق اردنية الى الدور ربع النهائي من بطولة كأس الاتحاد الآسيوي لهذا الموسم.

وكان للفيصلي اطراء خاص من قبل بن همام الذي تغزل كثيرا بانجازات الازرق.

إشادة عربية بالفيصلي

كان حديث ممثل الرياضيين الفلسطينيين سعيد الجعبري خلال الاحتفال معبرا عن عمق العلاقات الطيبة التي تربط بين الاردن وفلسطين، حيث أكد الجعبري على وقوف الرياضيين الفلسطينيين خلف الفيصلي في مشاركاته الخارجية، مشيدا ايضا بالدعم الكبير الذي يقدمه الاردن للرياضة الفلسطينية في ظل الظروف الصعبة التي تعيشها الآن في ظل الاحتلال الاسرائيلي.

وجاء صوت الصحافي السعودي ماجد المالكي لينقل تحيات الشارع الرياضي السعودي للفيصلي بهذا الاحتفال، مؤكدا المكانة العالية التي وصل اليها هذا الفريق على مختلف الصعد، الامر الذي جعله من اعرق واشهر الفرق العربية والآسيوية.

المحافظة على القمة أصعب من الوصول إليها

تنتظر فريق النادي الفيصلي لكرة القدم خلال الفترة المقبلة مهمة صعبة تتمثل بالحفاظ على القمة التي وصل اليها محليا وعربيا وآسيويا، فالحفاظ على القمة اصعب من الوصول اليها، والفيصلي الذي برز مؤخرا على الساحتين العربية والآسيوية بفضل وصوله الى نهائي ابطال العرب، واحتلاله لعامين متتاليين لبطولتي كأس الاتحاد الآسيوي، يحتم عليه العمل بجد اكثر للمحافظة على هذه الانجازات، فالفيصلي سيلاقي فريق الشعب الاماراتي بدوري ابطال العرب للموسم الجديد، كما سيلتقي الفريق مع تامبينيس روفرز السنغافوري بدور الثمانية من بطولة كأس الاتحاد الآسيوي.

ويعتبر الاستقرار الاداري للنادي الفيصلي احدى العلامات المميزة، واحد الاسباب التي دفعت الفريق لتحقيق هذه الانجازات على مختلف الصعد، فرئيس النادي سلطان العدوان يحرص دوما على تلبية مطالب لاعبيه العامة والخاصة، ويعاملهم كالأب الحريص على مصلحة ابنائه، فالفيصلي منح لاعبيه فرصة الاحتراف الخارجي ليعود ذلك بالنفع المادي عليهم، فحسونة الشيخ تألق في الدوري البحريني في صفوف الرفاع، وكان قبله مهند محادين الذي لعب لفريق المحرق البحريني، وها هو خالد سعد ينضم لفريق الزمالك المصري احد ابرز الاندية العربية والافريقية، مما يدل على المستوى المتميز الذي وصل اليه اللاعب الاردني.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »بالتوفيق والنجاح (أكرم)

    الأربعاء 29 آب / أغسطس 2007.
    بالتوفيق والنجاح انشالله للنادي الفيصلي
  • »العيد الماسي (كمال العبادي)

    الأربعاء 29 آب / أغسطس 2007.
    بداية نقول الف الف مبروك للزعيم والعميد والنسر الازرق العيد الخمسة والسبعون ( الماسي) وعقبال المائوية انشاء الله وثانياً نقول للزعيم ادارة ولاعبين وجمهور عليهم ان يتوجو هذا العيد بالانجاز الحقيقي ممثلا بالادارة على تحقيق الاستقرار وجلب اللاعبين ذوو الكفاءة العالية وتحفيز اللاعبين وتكريم اللاعبين السابقين اما اللاعبين فعليهم العاتق الاكبر من المسؤولية والانتماء وعليهم ان لا يضعوا الهدف المادي فقط امام اعينهم وعليهم بذل الجهد بتحقيق الانجاز المحلي والعربي والمحافظة على الانجاز الاسيوي وان يثبتو للكل بان الفيصلي لا يهمه الغاء هدف له او احتساب هدف عليه وان يبرهنوا ذلك بقوتهم داخل الملعب وجديتهم وانتمائهم لناديهم الكبير اماالجمهور جمهور الفيصلي العظيم المنتمي لهذا النادي يجب عليه تحمل المسؤولية لناديهم الحبيب بان يقفو معه في كل المباريات المحلية والعربية والاسيوية وان يبتعدو عن كل ما هو مشين ومسيْْىْْء للاخلاق الاردنية والعربية وقبل كل هذا للاخلاق الاسلامية وان يبرهنوا بان جمهور العميد والزعيم اكبر من كل المهاترات التي يسعى اليها نفر انشاء الله ان لا يكون من جمهور الزعيم والنسر الازرق وان يتركو ظلم الحكام وغيرهم لتحفيز اللاعبين وتشجيعم بالهتافات الجميلة التي تعكس اصالة الشعب الاردني واخلاقياته.
  • »مبروك للفيصلي (ماهر طعمة)

    الأربعاء 29 آب / أغسطس 2007.
    الفيصلي رمز من رموز الكرة الاردنية ومن انكر انجازات الفيصلي وحاول التشكيك بهذة الانجازات ان عمر النادي ومسيرتة تقف شاهدا على ذلك ...
    وان الجماهير الاردنية بكل اطيافها تقف اجلالا وحتراما وتقديرا لهذا النادي العريق.
    وانا لا انكر ان مسيرة النادي الطويلة صاحبها بعض الاخطاء ولكن سرعان ما تجاوزها بحنكة ادارتة.
    نحن نحب هذا النادي ليس لان عمرة طويل ولكن لان لة نكهة المنافسة وهو الذي يشعل الدوري وهو الذي حمل لواء البطولات الخارجية وهو المدرسة بتخريج العمالقة .
    مبروك للفيصلى ومبروك لجماهير الفيصلي .... الذين يقفوا دوما بجانب ناديهم مخلصين وان لا ينجروا وراء المغرضين واصحاب الفتن النتنة الذين يفرقوا الصفوف ..
    تحية الى كل اللاعبين القدامى الذين ساهموا ببناء هذا النادي العريق واتمنى من ادارة النادي ان تبحث عنهم وتتحسس اخبارهم والتي لم تقصر يوما معهم .
    ولا بد هنا ان نذكر الشيخ مصطفى العدوان ولروحة الطاهرة سورة الفاتحة. رحمك الله برحمتة ولن ينساك كل من عاصر الكرة الاردنية ما دام اسمك مقرون بهذا النادي.