الأميركيون أكثر بدانة من أي وقت مضى

تم نشره في الأربعاء 29 آب / أغسطس 2007. 09:00 صباحاً
  • الأميركيون أكثر بدانة من أي وقت مضى

واشنطن- قالت دراسة نشرت يوم الاثنين ان الاميركيين أكثر بدانة من أي وقت على الاطلاق مع ارتفاع معدلات البدانة في معظم الولايات حيث تنخفض أعداد من يمارسون التمرينات الرياضية. وقال اتحاد الصحة الاميركي ان جهدا منسقا فقط من الولايات والحكومة الاتحادية والمدارس والافراد سيعمل على كبح هذا الوباء المتنامي. وتراوحت معدلات البدانة من أكثر من 17 في المائة في كولورادو الى أكثر من 30 في المائة في ولاية مسيسبي.

وقال جيف ليفي المدير التنفيذي للمنظمة، التي لا تهدف للربح، للصحافيين في اتصال هاتفي "لا تظهر أي ولاية أداء جيدا. نشهد زيادة كبيرة في البدانة في انحاء البلاد. التغذية السيئة والكسل الجسماني يحرمان اميركا الصحة والانتاجية.

وقال التقرير ان البدانة بين البالغين ارتفعت في 31 ولاية اميركية في العام الماضي ولم تتراجع معدلات البدانة في أية ولاية.

وقالت المنظمة في بيان "معدلات البدانة بين البالغين تتجاوز حاليا 25 في المائة في 19 ولاية ارتفاعا من 14 ولاية في العام الماضي و9 ولايات في عام 2005".

وفي عام 1991 لم تكن هناك أية ولاية تتجاوز 20 في المائة. وتطالب المنظمة بجهد منسق لمكافحة البدانة في الولايات المتحدة حيث يعاني أكثر من 60 في المائة من البالغين إما من البدانة او زيادة الوزن. وهذا من شأنه ان يتضمن تغييرات في القوانين وبينها أوامر لتغيير في الوجبات المدرسية وإلزام شركات التأمين بتمويل برامج تقليل الوزن وعودة برامج التربية البدنية الي المدارس.

وقال التقرير ان معدل بدانة الاطفال تضاعف بأكثر من ثلاث مرات في عام 2004 مقارنة مع عام 1980. وهناك 25 مليون طفل تقريبا يعانون إما من البدانة أو زيادة في الوزن.

التعليق