الأمير الحسن يرعى افتتاح بطولة آسيا الرابعة للناشئين بالتايكواندو

تم نشره في الأربعاء 22 آب / أغسطس 2007. 10:00 صباحاً
  • الأمير الحسن يرعى افتتاح بطولة آسيا الرابعة للناشئين بالتايكواندو

 الاشادة بالتحضيرات ونجومنا جاهزون للمنافسة بقوة على الميداليات

 

خالد المنيزل

عمان – يرعى سمو الأمير الحسن رئيس المجلس الأعلى لألعاب الدفاع عن النفس الرئيس الفخري لاتحاد التايكواندو عند الساعة الخامسة من بعد ظهر اليوم الأربعاء، افتتاح فعاليات البطولة الآسيوية الرابعة للتايكواندو، والتي تقام في صالة الأمير حمزة بمدينة الحسين للشباب وتستمر حتى يوم السبت المقبل، والتي تشارك فيها 27 دولة هي استراليا وأفغانستان والبحرين وبوتان والكويت وباكستان والصين وهونغ كونغ ولبنان وماليزيا وإيران وفلسطين والفلبين والصين تايبيه والهند وقطر والسعودية والعراق واليابان وسورية وتايلند وكازاخستان والإمارات العربية وفيتنام ونيبال وكوريا إلى جانب الاردن.

ويسبق حفل الافتتاح الرسمي مسيرة السلام التي تنطلق في الساعة الثامنة من أمام فندق الريجنسي باتجاه صالة الأمير حمزة.

وتبدأ النزالات التمهيدية لأوزان تحت 45 كغم ويشارك بها لاعبنا بشار أبو كف، وتحت 48 كغم ويمثلنا اللاعب محمود الشامي، وتحت 42 وتمثلنا بها اللاعبة دانا حيدر، وتحت 44 ويمثلنا بها اللاعبة خديجة الهملان.

 حفل الافتتاح

يبدأ حفل الافتتاح مع وصول سمو الأمير الحسن بعزف السلام الملكي واستعراض الفرق المشاركة وهي 27 دولة ثم قسم اللاعبين ويليه قسم الحكام، وكلمة الاتحاد الأردني وكلمة الاتحاد الدولي وكلمة الاتحاد الآسيوي، وفقرة عن السلام من خلال الرياضة وإعلان افتتاح البطولة وخروج الفرق المشاركة وعرض خاص لتايكواندو الأمن العام ويليها فقرة فلوكلورية.

اجتماعات وقرارات

عقد المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي اجتماعا له صباح أمس برئاسة دايسون لي،  ناقش خلاله العديد من القضايا التي تهم التايكواندو في قارة آسيا وكان مدير البطولة مخلد العساف قد رحب بكافة الحضور شاكرا للجميع الحضور للاردن، وتم خلال الاجتماع اقرار التقريرين الاداري والمالي. 

وعقد اجتماع للجمعية العمومية للاتحاد الآسيوي تم خلاله مناقشة كل القضايا التي تتعلق في البطولات الآسيوية، وشكر الجميع الاردن على حسن التنظيم الذي فاق التوقعات وانه اشبه ببطولة عالمية، وتم مناقشة تصفيات التأهيل للاولمبياد المقبل التي ستقام في فيتنام.

ومن ثم جرى تعديل بعض الأنظمة والقوانين السابقة التي تتعلق بتطوير اللعبة، وتم اعتماد منغوليا وبنغلادش عضوين في الاتحاد الآسيوي، وإقامة البطولة الآسيوية الخامسة للناشئين عام 2009 في إيران، وبطولة الأندية الآسيوية للعام المقبل في إيران كذلك، وبطولة آسيا 18 التي ستقام في الصين.

وطالب رئيس الوفد السعودي باتخاذ قرار بشأن دعم الدول التي تستضيف البطولات الآسيوية ومنها الأردن ولاقى الاقتراح ترحيبا حارا من المشاركين، وتم اتخاذ قرار من الجمعية العمومية بالموافقة على انضمام استراليا للاتحاد الآسيوي والمشاركة في بطولاته حيث صوت للقرار 17 عضوا مقابل رفض 11 عضوا.

والتقى مندوب الاتحاد الدولي كوبي صك لي المشرف الفني للبطولة، ورئيس حكام البطولة السنغافوري تشن بالحكام المعتمدين لإدارة النزالات، ومناقشة التعليمات وكيفية إدارة واختيار الحكام للنزالات، وعقد اجتماع آخر لرؤساء الوفود تم خلاله تبادل الآراء والاتفاق على المشاركة الفعالة والتحلي بالروح الرياضية في حالتي الفوز والخسارة.

مسيرة السلام

تنطلق من أمام فندق الريجنسي الساعة الثامنة من صباح اليوم مسيرة السلام باتجاه وزارة الداخلية ومن ثم الى صالة الأمير حمزة مكان إقامة فعاليات البطولة، التي ترمز إلى البعد الإنساني وتلاقي الشعوب والتي يشارك فيها كافة الرياضيين المشاركين في البطولة الآسيوية من إداريين وحكام ومدربين ولاعبين ومتابعين والأندية والمراكز الأردنية، ومن المنتظر أن يشارك في مسيرة اليوم رئيس وأعضاء الاتحاد الدولي للتايكواندو ورئيس وأعضاء الاتحاد الآسيوي واعضاء اللجنة الاولمبية الأردنية واتحاد التايكواندو.

 وذكر مخلد العساف أن الاتحاد قد احضر قمصانا خاصة لكافة المشاركين في المسيرة.

الأمير الحسن يستقبل سون ولي

استقبل سمو الأمير الحسن رئيس المجلس الأعلى لألعاب الدفاع عن النفس لي داي سون/ رئيس الاتحاد الآسيوي، ولي كيم سوك/ نائب رئيس الاتحاد الدولي في الديوان الملكي أمس وبين سمو الأمير الحسن اهتمام الأردن بالعاب الدفاع عن النفس بشكل عام والتايكواندو بشكل خاص، وان مسيرة السلام التي تجري اليوم هي تعبير عن إرادة الشعوب والرياضيين بشكل خاص من اجل السلام، وهو تعبير من كافة الرياضيين عن شعوبهم بالدعوة إلى السلام، وان طرح مفهوم المواطنة من خلال الرياضة هو شعار لكل الرياضيين ولاعبي التايكواندو، ومن جانبه بين سمو الأمير راشد أن استضافة الأردن للبطولة هو تعبير عن دور الأردن في جمع الرياضيين في آسيا على المحبة والسلام والتنافس الشريف.

ومن جانبهم عبر سون ولي عن سعادتهم بالتحضيرات الخاصة التي تمت من اجل استضافة البطولة وأنها على المستوى العالمي وهناك رضى عام من كافة رؤساء الوفود عن الاستعدادات والتحضيرات، ورحبوا بانضمام الأمير راشد لأسرة التايكواندو من اجل إكمال المسيرة التي بناها سمو الأمير الحسن، وان هذا سيمكن الأردن مستقبلا من الوصول إلى مراكز متقدمة على المستويين الآسيوي والدولي، وأكدا أن مسيرة السلام ونتائج البطولة سيتم وضعها على موقع الإتحادين الآسيوي والدولي.

الرسميون

يحضرالبطولة عدد من الرسميين من أعضاء الاتحاديين الدولي والآسيوي وهم: لي داي سون/ رئيس الاتحاد الآسيوي، لي كيم سوك/ نائب رئيس الاتحاد الدولي، لي كيو سوك/ أمين سر الاتحاد الآسيوي، لي جي دوانج/ نائب رئيس سر الاتحاد الآسيوي، كانج داي ون/ نائب رئيس الاتحاد الآسيوي، رئيس اللجنة الإشراف، كيم يونج جاب/ مشرف عام في الاتحاد الآسيوي، كيم ايو جن/ سكرتير الاتحاد الآسيوي، ليم تونج شن/ رئيس لجنة الحكام في الاتحاد الآسيوي رئيس لجنة الحكام البطولة.

حكام البطولة

يدير البطولة 42 حكما برئاسة لم تشن وتضم اللجنة الرئيسية الحكام جنغ هي إن من كوريا وجوبال روي من الهند وتشو بوك من كوريا وكيم نام يونغ من كوريا ويشارك في تحكيم البطولة من الأردن الحكام هيا قبعين وطارق الوهر واحمد عزت إلى جانب الحكام العرب القطري عايد الشري والسعوديان محمد الوبران وفايز الصالحي والكويتي فرج العقيل واللبنانيين جولي ديب وأيلي شرو والسوري كاي سولي.إلى جانب الحكام الآسيويين المعتمدين ، ويساعد بقية حكامنا في الواجبات التحكيمية الفرعية.

التعليق