"أبو جعفر المنصور" دراما تاريخية بإحساس الحاضر

تم نشره في الأربعاء 22 آب / أغسطس 2007. 09:00 صباحاً

عمّان-الغد- تحضر الدراما التاريخية بقوة هذا العام من خلال مسلسل "أبو جعفر المنصور" الذي ينفذه "المركز العربي للخدمات السمعية البصرية" -الأردن، ويؤرخ لسيرة حياة المؤسس الحقيقي للدولة العباسية وباني مجدها الخليفة المنصور.

ويقدم المسلسل، الذي كتبه السيناريست الأردني محمد البطوش ويخرجه التونسي شوقي الماجري، تفاصيل أفول الدولة العربية الأموية، وبداية ظهور الدعوة العباسية السرية، التي انطلقت من"الحميمة" مسقط رأس الخليفة "أبو جعفر المنصور" وانتصرت لاحقاً على آخر الخلفاء الأمويين "مروان بن محمد" لتتوج انتصارها بوصول العباسيين إلى الكوفة وإعلان قيام الدولة العباسية عام132 للهجرة.

ويسجل العمل، الذي يعرض في رمضان، مراحل حياة المنصور المختلفة، وفترة حكمه، التي شهدت صراعات قوية على السلطة كادت أن تفتك بوحدة الدولة وتلقي بها في مهب الريح، واستطاع خلالها المنصور بما عرف عنه من براعة سياسية وخبرة حربية، وثبات في المحن، أن يقضي عليها ويضع أساس الدولة العباسية التي استمرت من بعده خمسة قرون من الزمان.

ويتناول الخط الدرامي للعمل، بشكل مواز، جوانب مختلفة من حياة عدد من أبرز شخوص الحقبتين الأموية والعباسية، مثل الوليد بن عبدالملك، وسليمان بن عبدالملك، وعمر بن عبدالعزيز، وأبي مسلم الخرساني، ومحمد بن عبدالله المعروف بالنفس الزكية، مشكلاً صورة شاملة عن ولادة العصر العباسي.

يذكر أن إنتاج هذا المسلسل التاريخي الضخم لـ"المركز العربي"، يأتي بعد النجاح الكبير الذي حققه مسلسل"أبناء الرشيد:الأمين والمأمون" للماجري والذي حصل على ذهبية مهرجان القاهرة العام الماضي.

يؤدي أدوار البطولة في هذا العمل، الذي يجري تصويره في أوزبكستان وسورية والأردن ولبنان، مجموعة من نجوم الدراما التاريخية منهم عباس النوري، هاني الروماني، منذر رياحنة، غسان مسعود، جولييت عواد، نبيل المشيني، عبير عيسى، جميل عواد، فايز قزق، نجاح سفكوني، ناريمان عبدالكريم، سهيل جباعي، وآخرون.

التعليق