الجماهير تنتظر الدوري والفرق تعلن حالة الطوارئ وتعزز صفوفها بالمحترفين

تم نشره في الجمعة 17 آب / أغسطس 2007. 10:00 صباحاً
  • الجماهير تنتظر الدوري والفرق تعلن حالة الطوارئ وتعزز صفوفها بالمحترفين

بغياب جملة نجوم من العيار الثقيل

 

عاطف البزور

اربد - تنتظر الجماهير الكروية بمختلف ميولها وانتماءاتها النادوية بفارغ الصبر انطلاقة الدوري المقررة مع نهاية الشهر الحالي، والذي سيبدأ وفق معطيات افرزتها القرارات الجديدة لاتحاد كرة القدم، والذي اقر بالسماح لثلاثة لاعبين محترفين بالتواجد داخل الملعب بدلا من اثنين كما كان مسموحا به سابقا، وكذلك نظام الاعارة والانتقالات بين مرحلتي الذهاب والاياب.

وتفتقد هذه الجماهير جملة نجوم من العيار الثقيل، كانت قد اعتادت على متابعتهم خلال المواسم الماضية، واستمتعت بفنونهم وتغنت بابداعاتهم ولم تعتد على غيابهم، ومن اشهر هذه الاسماء مهاجم الرمثا وهدافه بدران الشقران، الذي أعلن في أكثر من منافسة، ان نهاية الموسم الحالي آخر عهده بالكرة وانه سيعتزل نهائيا بعد مشوار طويل مع الكرة تجاوز الـ 18 عاما، حقق خلالها الانجازات الفردية او الجماعية على صعيد النادي والمنتخب، لكن يبدو ان اللاعب الفذ مصمم هذا الموسم على الاعتزال والغياب عن المنافسات الكروية، يأتي بعده مباشرة نجم الوحدات وقائد المنتخب الوطني فيصل ابراهيم، الذي أعلن عن نيته بالاعتزال بعد مباراة كأس الكؤوس وتوديع الملاعب بعد عمر طويل قضاه فيها وساهم في كثير من الانتصارات الاردنية مع المنتخب ومع ناديه الوحدات، حيث يعد فيصل ابراهيم من المواهب الكروية النادرة التي برزت خلال السنوات الماضية وهو من اللاعبين البارعين على مستوى الوطن العربي وآسيا.

ولن تتوقف حالات الانسحاب من الدوري عند حدود الاعتزال، فالجمهور سيفتقد لابداعات "الغزال الاسمر" ونجم المنتخب والفيصلي خالد سعد، الذي يخوض حاليا تجربة الاحتراف في الدوري المصري مع نادي الزمالك، وكذلك الحارس البارع عامر شفيع لغياب ناديه اليرموك عن منافسات الدوري، لكن الدوري سيشهد عودة اللاعب المبدع حسونة الشيخ الذي غاب عن الملاعب الاردنية لموسمين متتاليين بعد رحلة احتراف ناجحة في الدوري البحريني لعب خلالها لفريق الرفاع المغربي.

صراع خماسي

ولاول مرة في تاريخه قد يشهد الدوري الاردني صراعا خماسيا على اللعب، بعدما توسعت دائرة المنافسة لتشمل فرق شباب الاردن والبقعة والجزيرة الى جدار القطبين الفيصلي والوحدات.

واستعدت معظم الفرق بشكل متفاوت وفق امكانياتها وظروفها المادية عبر معسكرات تدريبية داخلية وخارجية، وان كان بعضهم عاش ازمة مادية كبيرة حدت من طموحاته وتطلعاته، لا سيما في ابرام عقود احترافية مع لاعبين مميزين.

وانعكاسا لاستعداداتها وتعاقداتها الجديدة تبدو فرق الوحدات حامل اللقب والفيصلي الوصيف وشباب الاردن والبقعة والجزيرة أكثر الفرق حظوظا في المنافسة على اللقب الجديد، علما بأن الفيصلي سيخوض ثلاث مباريات خارج ارضه تنفيذا للعقوبة الاتحادية التي طالته نهاية الموسم الحالي، دون استبعاد دخول فريق الحسين على خط المنافسة في حين تبدو حظوط البقعة ضئيلة حيث تنحصر اهتماماتها في البقاء ضمن دائرة الامان.

"جلد جديد"

وفرضت "موضة" تغيير المدربين نفسها حيث قامت جميع الفرق باستثناء الفيصلي وشباب الاردن بتغيير "جلدها" التدريبي وفي مقدمتها الوحدات، الذي تعاقد مع المدرب المصري ابراهيم يوسف بدلا عن مدربه السابق ثائر جسام، واختار البقعة المدرب السوري ياسر السباعي والرمثا عاد لمدربه القديم الجديد عادل يوسف، والحسين تعاقد مع العراقي نزار اشرف والعربي اختار سلمان خلفا لمدربه السابق جبار حميد، الذي تحول لتدريب الرمثا وتعاقد الجزيرة مع عيسى الترك وشباب الحسين مع نهاد صوقار والاهلي مع العراقي، في حين ابقى الفيصلي على مدربه العراقي عدنان حمد واحتفظ شباب الاردن بمدربه السوري نزار محروس.

ويلاحظ ان نصف فرق الدوري اتجهت نحو المدرسة العراقية لاختيار مدربيها وهي الفيصلي والحسين والرمثا والعربي والاهلي، في حين اختار الوحدات المدرسة المصرية والبقعة وشباب الاردن السورية فيما فضل الجزيرة وشباب الحسين المدرب الاردني.

انتقالات وتعاقدات

وشهد سوق الانتقالات منافسات حادة خصوصا بين اندية المقدمة، فنجح الفيصلي في ضم احد ابرز نجوم الدوري الماضي بحصوله على نجم الرمثا عمر غازي مقابل صفقة هي الاعلى في تاريخ الدوري الاردني "120" ألف دينار، واستعاد المحترف الفلسطيني المهاجم فادي لافي، واحتفظ بالعراقي حيدر عبد الامير.

في المقابل نجح البقعة بضم هداف الرمثا خالد قويدر وتعاقد مع الثلاثي العراقي رزاق فرحان وحيدر عبيد وهيثم كاظم وتعاقد شباب الاردن مع الثلاثي السوري رأفت محمد واياد عبد الكريم وعبد الرحمن عكاوي، قبل ان يتراجع عن ضم الاخير لاسباب تتعلق باصابة اللاعب.

ونجح الجزيرة في ضم لاعب كفرسوم عبدالله عبيدات وهو يسعى للتعاقد مع محترفين على سوية عالية في حين تعاقد الاهلي مع المهاجم التونسي سمير العروسي وزميله، واستقطب الرمثا الثنائي العراقي جاسم حواري وعماد عودة ويسعى للتعاقد مع المهاجم السوري سيد بيازيد، والعربي ضمن المدافع المصري سيد حلمي وزميله فولي محمد.

اما الوحدات والحسين فهما حتى الآن يتعاملان بسرية تامة حول هوية اللاعبين الذين سيتم ضمهم، وان كان فريق الوحدات قد استقطب المدافع العراقي المعروف جاسم غلام وعاد واستغنى عنه بعدما ابدى اللاعب رغبته اللعب في الدوري الاماراتي، في حين أعلن فريق الحسين عن توصله للاتفاق رسمي مع المدافع الفلسطيني صائب جندية.

وستكون الايام المقبلة مليئة بالاخذ والرد والعرض والطلب، وقد تحمل مفاجآت بالنسبة لتعاقدات بعض الفرق مع لاعبين عرب معروفين حسبما ذكرت بعض المصادر ليشاركوها استحقاقات الدوري، خاصة وان طموح هذه الفرق تعد المنافسة على الصعيد المحلي والانتقال للمشاركة والمنافسة على صعيد البطولات العربية والآسيوية.

التعليق