رئيس الوزراء يرعى ختام معسكرات الحسين للعمل والبناء

تم نشره في الأربعاء 15 آب / أغسطس 2007. 10:00 صباحاً
  • رئيس الوزراء يرعى ختام معسكرات الحسين للعمل والبناء

عضيبات: التغيير في برامجها ومضمونها

 

عمان- الغد- رعى رئيس الوزراء د.معروف البخيت، حفل ختام معسكرات الحسين للعمل والبناء 2007 والذي أقيم في صالة قصر الرياضة بمدينة الحسين للشباب أمس، بحضور رئيس المجلس الأعلى للشباب د.عاطف عضيبات ومدير عام الدفاع المدني اللواء الركن عواد المساعيد، ومندوبي رئيس هيئة الأركان المشتركة والأمن العام، وأمين عام المجلس د.ساري حمدان، ومدير عام مدينة الحسين للشباب فادي زريقات ومدير عام الصندوق الوطني لدعم الحركة الشبابية والرياضية عبدالرحمن العرموطي وعدد من كبار ضباط القوات المسلحة والأمن العام والدفاع المدني، وأعضاء المراكز الشبابية المشاركين في هذه المعسكرات وجمع غفير من الجمهور.

رئيس المجلس الأعلى للشباب د. عاطف عضيبات رحب برئيس الوزراء مقدرا حرصه على رعاية ختام الوجبة الأولى من معسكرات الحسين للعمل والبناء والتي شارك فيها أكثر من (25) ألف شباب وشابة من كافة محافظات الوطن، مسجلا شكره لما يقدمه لشباب الوطن وتصديه للإرادة الملكية السامية بوضع الشباب على سلم أولويات الحكومة، مشيرا إلى تزامن الاحتفال مع احتفالات المملكة والعالم باليوم العالمي للشباب، والذي وجه فيه جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم رسالة سامية لشباب الوطن أكد من خلالها دعمه اللامحدود، وثقته وإيمانه الراسخ بشباب الوطن، ودورهم الريادي في العملية التنموية الشاملة والمستدامة.

عضيبات نوه أن معسكرات الحسين للعمل والبناء شهدت هذا العام نقلة نوعية، حيث تضاعفت مدتها الزمنية مقارنة بالأعوام السابقة، وطرأ تغيير في مضمونها وبرامجها لتحقيق الأهداف المنشودة، في تنشئة جيل من الشباب صادق الانتماء لوطنه، وخالص الولاء لقيادته، يعرف حقوقه ويقدر واجباته ومسؤولياته، معتزاً بعقيدته الإسلامية السمحة ومندمجاً مع مجتمعه المحلي ومساهماً في خدمته.

وأضاف رئيس المجلس أن معسكرات المغامرة والتحدي وعيون الأردن وسواعد الإنقاذ، التي نظمت بالشراكة الكاملة مع القوات المسلحة والأمن العام والدفاع المدني شكلت نقلة نوعية متميزة، إضافة إلى الأهداف السابقة، حيث أكسبت الشباب والشابات المهارات الضرورية، وأتاحت لهم التعايش مع نشامى ونشميات قواتنا المسلحة الباسلة والأجهزة الأمنية، للاطلاع على التطور والاحتراف والجاهزية التي وصلت لها، وقدرتها الفائقة في الدفاع عن الأرض والعرض، وصيانة الأمن والمحافظة على مكتسبات الوطن ومنجزاته وحماية الديمقراطية، وإعلاء أجواء الحرية ليبقى الأردن وطننا آمناً حراً عصياً على الطامعين، موجهاً الشكر والتقدير لقواتنا المسلحة وللأجهزة الأمنية على دورهم المحوري والمهنية المتميزة ومشاركتهم الصادقة في إنجاح معسكرات الحسين للعمل والبناء، خدمة للشباب الأردني، ومثمناً الجهود الحكومية التي تبذل لتجسيد توجيهات جلالة الملك، وتقدير المجلس لجميع الشركاء الذين أسهموا في إنجاح وتميز معسكرات الحسين للعمل والبناء لهذا العام وفي مقدمتهم قواتنا المسلحة والأمن العام والدفاع المدني ووسائل الإعلام على جهودهم في تقييم هذه المعسكرات ومتابعتها ولكل الجنود المجهولين الذين أسهموا في صنع هذا الإنجاز الوطني الهام.

فقرات متنوعة

وشهد الحفل الختامي فقرات، مثلت نماذج من التدريبات التي تلقاها الشباب المشاركون في معسكرات الحسين للعمل والبناء 2007، والتي تضمنت معسكرات المغامرة والتحدي للشباب وعيون الأردن للشابات وسواعد الإنقاذ للشباب والشابات، والتي نظمها المجلس الأعلى للشباب بالتعاون مع قيادة القوات المسلحة الأردنية، ومديرية الأمن العام، ومديرية الدفاع المدني، والتي تضمنت حركات القتال بالأيدي، فك وتركيب الأسلحة، مكافحة الشغب، تدريبات الإسعاف والإنقاذ، حازت على إعجاب الحضور، وعكست مستويات عالية من التدريب، كما ألقت الشاعرة ليالي العموش قصيدة وجهتها إلى الشباب الذين وسمهم جلالة القائد بفرسان التغيير.

وفي نهاية الحفل قدم رئيس المجلس الأعلى للشباب "الخنجر الهاشمي" لرئيس الوزراء، الذي كرم مندوبي الجهات التي تميزت بشراكة مميزة مع المجلس الأعلى للشباب في تنفيذ المعسكرات من القوات المسلحة، والأمن العام والدفاع المدني، ووسائل الإعلام، إلى جانب عدد من المميزين من العاملين في المجلس.

التعليق