بولندا تهاجم مطالب ألمانية باستعادة أعمال فنية تعود لما قبل الحرب

تم نشره في الأحد 5 آب / أغسطس 2007. 10:00 صباحاً

وارسو - هاجمت بولندا أول من أمس مساع ألمانية لاستعادة أعمال فنية سقطت في أيدي البولنديين بعد الحرب العالمية الثانية في أحدث علامة على توتر العلاقات بين الجارتين.

وتحاول متاحف في ألمانيا الحصول على أعمال فنية ظلت في بولندا بعد تغيير الحدود في نهاية الحرب كما وصف مسؤول ألماني مؤخرا هذه الاعمال الفنية بأنها مسروقة.

ونقلت صحيفة رزجبوسبوليتا اليومية عن وزيرة الخارجية البولندية آنا فوتييجا "أنها صدمت بهذا الكلام".

وقال نائبها باول كوال إنه من غير الملائم إثارة هذه القضية على وجه الخصوص في الوقت الذي تحتفل فيه بولندا بانتفاضة وارسو عام 1944 التي دمر خلالها النازيون كل العاصمة تقريبا وقتلوا عشرات الآلاف من البولنديين.

وظل الخلاف أعواما على هذه الأعمال التي تضم مخطوطات لموتسارت وبيتهوفن وجوته وطائرات جمعها السياسي النازي الكبير هرمان علاوة على ما يطلق عليها بمجموعة كتب برلينكا.

وفي الأسبوع الماضي نقلت صحيفة فرانكفورتر ألجماينه تسايتونج عن تونو ايتل وهو مسؤول ألماني مسؤول عن إعادة الاملاك مطالبته باستعادة ما يصفها بأعمال فنية مسلوبة في أقرب وقت ممكن.

وأكد المتحدث باسم الحكومة الالمانية توماس ستيج في مؤتمر صحافي يوم الأربعاء الماضي أن المساعي الالمانية لاستعادة الأعمال مستمرة.

وقال مسؤولون بولنديون إن الأعمال تخص بولندا لأنه عثر عليها على أراض ألمانية سابقة أعطيت لهم بعد الحرب عندما تم ضم مساحات كبيرة من شرق بولندا إلى الاتحاد السوفيتي.

ويمثل الخلاف على الأعمال الفنية أحدث إشارة إلى توتر العلاقات بين ألمانيا وبولندا، ويعود سبب بعض هذا التوتر إلى عدم ثقة زعيمي بولندا رئيس الوزراء ياروسلاف كازينسكي وشقيقه التوأم ليخ في برلين.

التعليق