مجلة "فنون": تحتفي بالإبداع الإنساني في حلة جديدة

تم نشره في الأحد 29 تموز / يوليو 2007. 10:00 صباحاً

عمان- احتوى العدد السابع والعشرون من المجلة الفصلية "فنون" الصادرة عن وزارة الثقافة على جملة من الدراسات والموضوعات والمتابعات في حقل الفنون الجميلة.

 في باب التشكيل نقرأ موضوعات: فخر النسا ونجاد: جيلان للطيف للدكتور عرفات النعيم. وسيرة اللون للبحريني عباس يوسف. والصورة لغز الفن لطلال معلا.

 وتخفي المجالات التقليدية في الفن المعاصر للدكتور خالد الحمزة. وتضمن باب الغناء والموسيقى مقالات: العناصر المشتركة للأغنية الشعبية العربية للدكتور مصطفى الفار. الفنان الأردني زيد ديراني يحلق بالموسيقى العربية في آفاق عالمية لفايزة المصري. كيف نسهم في إثراء الإرث الموسيقي البشري للدكتور عبد الحميد حمام إضافة إلى متابعة نقدية لاحتفالات العالم بمئوية الموسيقار موزارت.

 وفي الفنون الدرامية تنشر المجلة قراءة في مسرحية الرحابنة الجدد الأخيرة المعنونة "جبران والنبي". وهناك قراءة لمجد القصص في أعمال الراقص ومصمم اللوحات مارسي كننغهام. ويكتب محمد الظاهر عن عالم وأجواء الفنون الأدائية وقدرتها على اجتياز حواجز وضوابط الفرجة الكلاسيكية.

ويترجم جهاد هديب قراءة في احد أقطاب الإبداع التشكيلي في اسبانيا. ويترجم مدني قصري نظرة على هوية التشكيل في القرن التاسع عشر. وتعريف بفن التمثيل وما يتصل به من حركة ورسم في ترجمة عن الروسية للدكتور خالد حمزة. وفي حقل الفن السابع: يكتب عدنان مدانات عن روائع السينما السوفييتية الصامتة ويتساءل رسمي محاسنة عن أسباب غياب الصناعة السينمائية في الأردن ويجول اشرف أبو اليزيد داخل متحف المخرج السينمائي ومصمم المناظر المصري شادي عبد السلام صاحب الفيلم الشهير "المومياء".

 تأخذ مجلة "فنون" على عاتقها التعريف بالمساحات المبدعة المتوارية عن الأنظار وبالإبداعات المتميزة في كل زمان ومكان حسب كلمة رئيس التحرير في الافتتاحية كما يلفت إلى تلك المرونة والانفتاح وبالأصالة والحداثة وما بعدها.

التعليق